الأحد 11 ربيع الثاني 1441 الموافق 08 ديسمبر 2019
الرئيسية » مقالات » رأي » روفيدة محسن | تكتب: الإسلام والمسلمون هم الأعلون

روفيدة محسن | تكتب: الإسلام والمسلمون هم الأعلون

الإسلام والمسلمون هم الأعلون

إلي متي تبقي المجتمعات العربية فئران تجارب للتركيب والتفكيك حسب المخططات الخارجية ؟

امريكا تارة تريد جهاديين ليقاتلوا معها ضد السوفييت وتارة أخري تريد الشعوب العربية طبق الاصل من «مايكل جاكسون» وكثير ممن هم  علي شاكلتة من الغرب وينتهي بهذا إلي استخدام البعض كمتطرفين .

عظمه اسرائيل لم تكمن في قنبلتها الذريه ولا في ترسانة اسلحتها الجبارة ، لكن عظمتها تكمن في القضاء علي ثلاث دول  « مصر ، سوريا ، العراق »
فـ لنقل يفعلون او لا يفعلون ؟

الإسلام والمسلمون هم الاعلون في نهايه المطاف، لكن حكامنا العرب مستوردون من الخارج، عندما كانت امريكا تريد القضاء علي الشيوعية كانت تشجع الإسلام الجهادي وعندما انهارت الشيوعية استبدلته بإسلام   « دايت »  علي شاكلة الاعلام الحديث الذي خرب عقول الاجيال الحديثة بحجة انه يواكب عملية التغير الحديث .

دول الغرب يحاربون الاسلام حاملا السلام  لكل شعوب تهتز لضعف عقيدتها  ، وصل الحال لاستغلال الشيوعية الي مدينة رسول الله فكان البعض لم يظن أن الدور سيأتي ع الاسلام ولكنة حدث بالفعل
«   انهم بغوا علينا ولكن إذا ارادوا فتنه أبينا   »

لا أمل في المحافظة علي قوة الشعوب العربية الا بالعقيدة السليمة ، وإلا سيدخل من يتحكم بأفكارنا والدخول في وضع متخلف مريض ونحن لا نعرف شيئا عن الغرب سوي التحضر والتقدم وهم من يحاربون اجيالا تصيبها جينات شعوب الغرب التي تحارب اسلامنا دون قطرة دماء واحدة.

مقالات الرأي تعبر عن صاحبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الشرقية توداي.

قد يعجبك