الخميس 04 رجب 1441 الموافق 27 فبراير 2020
الرئيسية » مقالات » رأي » سامح المصرى | يكتب : ثاني شهر زواج

سامح المصرى | يكتب : ثاني شهر زواج

 

10915254_1051754168174010_3780932078630583030_n

عن الشهر الثاني بعد الزواج .. بدون تحليل و فلسفة ، الواقعي في هذا الأمر لم يستطيع أحد الحكم إلا من خلال التجربة أو الخبر، في طبيعة الأمر وبعد أول شهر من الزواج نجد أحلام في طريقها إلى التبخر ، ووعود أصبحت على حافة النسيان، ومشاكل تكاد تصل في بعض الأحيان إلى المأذون مره أخرى لفسق العقد الشرعي وإعلان الانفصال .

 

من أذهان عامة الفتيات قبل الزواج تفوح الأماني وتنبع الأحلام ، وينحصر الفكر حول حفل الزفاف الساهر ، وشهر العسل الفاخر ، ويبدأ الحلم مع بداية مرحلة المراهقة، حيث الفارس الذى سيخطفها على الحصان الأبيض ويطير بها إلى عُش الزوجية ، والغريب في هذا الأمر أنها ترسم في أحلامها صورة للحصان بجناحين ، لا أقول إن الحلم ممنوع ولم أجرم الفكر ورسم صورة الفارس ولكن هذه الصورة لم نجدها إلا في اليوتوبيا فقط .

 

قبل الزواج يقول .. حين أتزوج ستكون زوجتي على مدار اليوم في صورة الأميرة ذات الأظافر الطويلة ، والشعر الحرير، والمحمر والمشمر .. وا  ،  وا ، وا  ، ولكن مع بداية الشهر الأول من الزواج يتبدل الحلم ، وهذا ليس تقصير من الزوجة ولكنها طبيعة الأحلام التى تختلف عن الواقع .

 

في الأحلام كانت تقول .. إن الشخص الذي أحبه لن يفارق حياتي لحظة، ولكن الواقع يقول إن الحياة لها متطلبات أخرى، ومتاعب ستكون عائق أمام هذا الحلم .

 

كان في الشهر الأول من الزواج يقول لها أجمل العبارات الرومانسية ، وينظر لها بأرق النظرات الجياشة ، ولكن الوقع يقول .. إن هذا لا يدوم بعد أن تنهى إجازة الزواج ويعود إلى عمله ويصطدم بالمشاكل اليومية، التي بالطبع ستؤثر على المزاج العام .

 

كانت في الشهر لا تريد أن تغمض جفنها كى لا تُحرم من السعادة، ولكن مع بداية الشهر الثاني تبدل الأمر بعد اكتمل وعاء العسل إلى النهاية ، والطبيعي في الحياة إن طعم العسل لا يدوم إلى الأبد .

 

يقول أساتذة علم النفس الاجتماعي إن الحياة الزوجة تدخل في اضطرابات مع بداية الشهر الثاني من الزواج، وذلك بسبب التفكير الخيالي الذي يفكر به الزوجين قبل الزواج ، ولكن مع أول مشكلة يحدث الصدام الذي من الممكن أن يؤدى إلى الانفصال .

 

هنا أكد أساتذة علم النفس أن هذه الاضطرابات تستمر مع الحياة الزوجية الجديدة على مدار ثلاث اعوام ، ولكي يستطيع الزوجين العبور من تلك المرحلة بسلام، لابد من التوفق الفكرى حتى تستمر الحياة الزوجية بعد الثلاث اعوام ، أما إذا لم يتمكن الزوجين من معاصرة تلك المرحلة من الممكن أن يتم الانفصال، وتظهر بعض الإحصاءات التي تأكد أن 80% من نسب الطلاق  تكون ما بين الثلاث أعوام الأولى من الحياة الزوجية .

 

لذلك لابد أن يجتمع الزوجين مع بداية الحياة الزوجية على التفكير الواقعي ، ويكون التخطيط على تقبل الحزن قبل الفرح، والمشاكل قبل السعادة، وأيضا لابد ألا تقل فترة التعارف أو الخطوبة عن ستة أشهر على أن تتوفر في تلك المرحلة .. الصراحة، الصدق، التعاون ، الحب  والواقعية .. كى تكتمل الحياة الزوجية .

 

قد يعجبك