أخبار مصر

التفاصيل الكاملة” سيدة تقتل دجال” ورجل يقتل زوجته ويقطع الجثة بالمنشار

كشف غموض جريمة جثة كيس البلاستيك الملقي في الترعة، بعد التحقيق تبين أن سيدة تخلصت من دجال خوفًا من الفضيحة بعد علاقة غير شرعية.

سيدة تقتل دجال

تفاصيل جريمة جثة الترعة التي كشفها فيديو بثه مواطنون خلال ضبطهم امرأه ورجلا يلقيان بها في الترعة

البداية

تبين من التحقيقات أن علاقة غير شرعية جمعت بين تاجر قماش في منطقة العتبة بالقاهرة يدعى عادل ويبلغ من العمر 57 عاما، وسيدة تدعى رانيا تبلغ من العمر 32 عاما متزوجة ولديها طفل يعاني من تأخر النطق.

حيث أوهمها التاجر أنه معالج روحاني ويمكنه علاج ابنها، وفي سبيل ذلك تردد عليها في غياب زوجها وأقام معها علاقة غير شرعية.

وكشفت التحقيقات أن السيدة قررت إنهاء علاقتها بالدجال بعدما فشل في علاج ابنها لكنه هددها بكشف علاقتهما وإبلاغ زوجها وأسرتها بما يحدث.

كما تبين أنه في خلسة منها قام بتصوير تلك العلاقة بكاميرا هاتفه، وأنه يحتفظ بفيديوهات تجمعهما في أوضاع مخلة.

وأوضحت التحقيقات أن السيدة قررت التخلص من الدجال مهما كلفها الأمر، واتفقت مع خطيب شقيقتها ويدعى أحمد يبلغ من العمر 31 عاما، على استدراج الدجال لشقتها بحجة ممارسة الرذيلة ثم قتله والتخلص منه.

واعترفت السيدة في أقوالها أمام رجال الأمن أنه فور دخول الدجال لشقتها قام خطيب شقيقها بشل حركته وتقييد ذراعيه وقدميه.

ثم ذبحه بساطور كبير وفصل رأسه عن جسده، مشيرة إلى أنه تم وضع الجثة في كيس بلاستيك كبير ومعها الرأس، وتوجهت مع خطيب شقيقتها لإلقائه في ترعة المريوطية لكن الأهالي كشفوا الواقعة وقاموا بضبطهما.

وتم إخطار النيابة التي قررت حبس المتهمين 4 أيام على ذمة التحقيقات، وتكليف الطب الشرعي بتشريح الجثة.

وكانت مديرية أمن الجيزة قد تلقت بلاغا من الأهالي بضبط رجل وامرأة خلال محاولتهما إلقاء جثة رجل في ترعة المريوطية بالجيزة في القاهرة.

وعلى الفور انتقلت قوة أمنية لموقع البلاغ، وألقت القبض على الاثنين وضبط الجثة التي كانت ملفوفة داخل أكياس سوداء.

كشف لغز الجثة المقطوعة نصفين وبلا رأس وذراع

وفي سياق أخر كشفت إدارة البحث الجنائي بمديرية أمن الإسكندرية،  غموض واقعة العثور على جثة سيدة مقسومة نصفين دون رأس أو ذراع ملقاة داخل صندوق قمامة بمنطقة سموحة، وتبين أن الدافع وراء ارتكاب الجريمة هو الانتقام.

البداية

البداية بتلقي قسم شرطة سيدي جابر بلاغًا من أحد الأهالي بعثوره على جثة سيدة، دون رأس، ملقاة بصندوق قمامة أمام العقار رقم 136 بمنطقة تعاونيات سموحة.

انتقل ضباط مباحث القسم إلى موقع البلاغ، وتبين من الفحص أن الجثة لسيدة مجهولة، يتراوح عمرها بين 25 و35 عامًا، دون رأس ومقسومة لجزئين، وملقاة داخل صندوق القمامة، مام العقار المشار إليه.

وجه اللواء سامي غنيم، مساعد الوزير مدير أمن الإسكندرية، بتشكيل فريق بحث تحت إشراف اللواء محمد عبدالوهاب، مدير إدارة البحث الجنائي، لكشف غموض الحادث، وسرعة ضبط الجناة.

وتضمنت خطة البحث، عدة محاور منها فحص كاميرات المراقبة بموقع الحادث، و بلاغات التغيب بجميع أقسام الشرطة، وسؤال قائدي السيارات وعمال شركة النظافة وغيرها.

رجل يقتل زوجته

بمناظرة الجثة، تبين وجود تهتك في الأنسجة بالجزئين العلوي والسفلي من الجسم، ما يرجح أن عملية التقطيع جرت باستخدام آلة غير حادة قد تكون منشار.

وتوصلت جهود فريق البحث إلى تحديد مركبة “توك توك” بداخلها كيس قمامة أسود كبير يقودها رجل في العقد الرابع من العمر، جرى رصدها بموقع الحادث.

وتبين من التحريات وتتبع خط سير التوك توك بواسطة كاميرات المراقبة، أن مرتكب الواقعة، هو زوج المجني عليها، ويعمل سائق توكت وك، مقيم بشارع المواسير بدائرة قسم شرطة ثان الرمل.

ألقي القبض على المتهم واعترف في التحقيقات بارتكابه الواقعة انتقامًا لشرفه بعد اكتشافه خيانتها، وتقطيع جثتها وإلقائها في القمامة، خشية افتضاح جريمته.

سامح المصري

كاتب صحفي ومدون منذ عام 2000، بداية احتراف الصحافة كانت من خلال موقع الشرقية توداي الذي اعمل به منذ عام 2011، اكتب جميع أنواع القوالب الصحفية ولكن اتميز في كتابة مقالات الرأي
زر الذهاب إلى الأعلى