أخبار الشرقية

ضابط شرطة بالشرقية: سيشهد التاريخ أن قوات الشرطة أمام مكتب الإرشاد كانت أكثر منها أمام مبنى الأمن الوطنى فى عهد الوزير

ضابط شرطة بالشرقية

حالة من الاستياء الشديد سادت بين عدد من ضباط الشرطة بمحافظة الشرقية ممن يرفضون استمرار اللواء محمد ابراهيم وزيرا للداخلية، بسبب ولائه لجماعة الإخوان المسلمين أكثر من ولائه لوطنه أو لزيه العسكرى .

وأعرب عدد منهم عن استيائه الشديد مما بدا عليه حال جهاز الأمن الوطنى مساء أمس بعد محاصرته على يد آلاف المتظاهرين، من عدم وجود قوات الشرطة التى من شأنها ردع المخربين لاسيما بعد قيامهم بمحاولات للاعتداء على المقر وتكسير كاميراته منعا لتصويرهم .

وقال أحدهم فى تدوينة له على موقع التواصل الاجتماعى “فيس بوك”: “سيشهد التاريخ أن الحراسة من قوات الشرطة أمام مكتب الإرشاد كانت أكثر من القوات الشرطية أمام مبني الأمن الوطنى في عهد هذا الوزير”.

وكان الآلاف من أنصار التيار الإسلامى قد خرجوا بمسيرات من مسجد رابعة العدوية عقب صلاة العشاء أمس الخميس فى طريقهم إلى مبنى جهاز الأمن الوطنى احتجاجا منهم على ممارسات الجهاز التى تشبه ممارسات جهاز أمن الدولة المنحل، مرددين هتافات كان من أبرزها “بالروح بالدم نفديك يا إسلام” و “مرسى بيه يا مرسى بيه .. أمن الدولة تانى ليه” و “أمن الدولة كلاب الدولة” .

المصدر

 

Eman Salem

كاتب صحفي ورئيس تحرير موقع الشرقية توداي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى