الاثنين 12 ربيع الثاني 1441 الموافق 09 ديسمبر 2019
الرئيسية » ثقافة و فن » ضحية مفاجأة لبرنامج رامز في الشلال اليوم

ضحية مفاجأة لبرنامج رامز في الشلال اليوم

شيرين رضا ضحية رامز في الشلال

رامز جلال

كتب | أحمد الدويري

يتابع العديد من المشاهدين برنامج رامز في الشلال، والذي يعرض على قناة إم بي سي مصر، بعد آذان المغرب مباشرة.

ومن المفترض أن تشهد الحلقة اليوم مفاجأة وهو أن الضحية هي الفنانة حلا شيحة.

اقرأ أيضًا رامز في شبرا .. نسخة من رامز في الشلال

وتدور فكرة رامز في الشلال حول إيهام الضحية بأنه من المقرر أن يصوّر إعلانًا لصالح منتج من منتجات العصير.

أو منتجات الشامبو أو الاشتراك في مسابقة رياضية، ليتعرض بعدها لمقلب.

رامز يقع ضحية برنامج مقالب

ولكن ما لا يعرفه الكثير هو أن رامز كان قد وقع ضحية لإحدى برامج المقالب من فترة طويلة.

وذلك للفنان الراحل حسين الإمام، وحمل البرنامج اسم حسين على الهوا وتم عرضه على التليفزيون المصري.

الفنان حسين إمام كان واحدًا من أبرز الفنانين الذين قدموا برامج المقالب، ومن أهم برامجه حسين على الناصية، حسين في الاستوديو.

ورامز في الشلال هذا العام يطل على جمهوره بصحبته غوريلا.

خلال برنامجه رامز في الشلال ﺑﺎﺳﺗﺿﺎﻓﺔ ﻓرﯾﻖ اﻟﺑرﻧﺎﻣﺞ ﻷﺣد ﻧﺟوم الفن أو اﻟرﯾﺎﺿﺔ أو اﻹﻋﻼم.

حيث تقوم فكرة البرنامج على مكالمة تليفونية من الإعلامية اللبنانية مهيرة عبدالعزيز.

حسبما ذكرت بعض المواقع الإخبارية لفنان تتفق معه على تصوير إعلان في جزيرة بالي بدولة إندونيسيا.

وبينما هم ذاهبون للمكان بقارب ينقلب القارب، وأثناء محاولة الضيف إنقاذ نفسه تظهر له غوريلا ليزداد الموقف إثارة.

وهي في الحقيقة رامز جلال الذي يتنكر في ذلك الشكل.

وكثيرًا ما يستعين رامز بطرف آخر، لكي يساعده في مقلبه، ويكون قادرًا على إقناع الضيف واستدراجه لمقلب رامز دون أن يعلم.

وقد قررت محكمة القضاء الإداري بمجلس الدول، بحجز الدعوى المقامة من ضياء الدين الجارحي المحامي ضد رامز جلال.

بوقف إذاعة برنامج رامز في الشلال لكثرة المخالفات التي تحدث في الحلقات خلال الشهر المبارك.

وذكرت الدعوى أن العقيدة والدين لا يجوز الاستهزاء بهما لاعتبار ذلك دعوة للفتنة في بلد على رأسها الأزهر الشريف.

فالاستمرار في إذاعة برنامج رامز جلال يعد خللًا إعلاميًا، وليس عملًا إبداعيًا على الإطلاق.

كما يعتبر إذاعته تضليل إعلامي واستهزاء بالأديان، وهو ما يعاقب عليه القانون لكونه يتعارض مع القيم والمبادئ.

قد يعجبك