رياضة

«طارق عبد السلام» .. مصارع مصري تخلى عنه الاتحاد فأهدى ذهبية أوروبا لبلغاريا

بعد أن تخلى عنه الاتحاد المصري للمصارعة ورفض علاجه قرر أن يشق طريقه بنفسه ويتحمل نفقات عودته مرة أخرى لرياضته التي يهواها، فنجح في ذلك وفاز بميدالية ذهبية، ولكن ليس باسم بلده مصر، وإنما لبلغاريا، هذه هي قصة لاعب مصر السابق للمصارعة «طارق عبد السلام» الذي توج بطلاً لأوروبا قبل أيام، كشفت عن استمرار الاتحادات المصرية في مسلسل إهمال الأبطال.

فاللاعب الذي أصيب عام 2015 لم يجد غير السفر طريقا للابتعاد عن الواقع الذي حطم أحلامه ببلده وبعد تخلي القائمين على رياضة المصارعة في مصر، ليجد نفسه عاملا في أحد مطاعم الشاورما ببلغاريا حتى يتمكن من العيش ليجد نفسه يعود للمصارعة عن طريق ولكن بجنسية أخرى .

فبعد سفره العام الماضي إلى بلغاريا، نجح في الحصول على الجنسية البلغارية مطلع 2017، وقام الاتحاد البلغاري بعلاجه وضمه للفريق الذي حقق معه الميدالية الذهبية قبل أيام، بحسب عدد من صفحات الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”.

وتوج طارق عبد السلام، بلقب بطولة أوروبا المقامة خلال الفترة من 2 حتى 7 مايو الجاري بصربيا، وحصد عبد السلام ذهبية وزن تحت 75 كجم بعد فوزه على الروسي «لازبانوف».

مدربه يؤكد: الاتحاد المصري أهان اللاعب

بدوره، كشف الكابتن محمود فتح الله المدير الفني السابق لمنتخب مصر للمصارعة ومدرب المصارع طارق عبد السلام، أسباب تخلى الاتحاد المصري عنه، قائلا: “الاتحاد المصري طفش البطل المصري زي ما طفشوا جيل البرازيل “.

وأضاف فتح الله خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامي معتز الدمرداش في برنامج “90 دقيقة” المذاع على قناة “المحور” اليوم الإثنين، أن طارق عبد السلام حصد المركز الثالث والميدالية البرونز في بطولة العالم للشباب عام 2014، وأصيب في بطولة العالم في أوزبكستان عام 2016 من أول مباراة، والاتحاد المصري رفض علاجه فسافر لبلغاريا وتم ضمه للاتحاد البلغاري.

وتابع فتح الله: “الاتحاد رفض التكفل بعلاجه محدش سأل فيه من الاتحاد، وبلغاريا احتضنته وتم تأهيله نفسيا وصحياً وتقديم كافة الإمكانيات له حتى حقق لهم الميدالية الذهبية”، معقبا: “هناك ثلاثة لاعبين سافروا امريكا وآخرون سيسافرون مستقبلاً بسبب تجاهل الاتحاد المصري لهم”.

الاتحاد المصري للمصارعة ينفي

ونفى شوقي عمران عضو مجلس إدارة الاتحاد المصري للمصارعة ما تردد حول تخلى الاتحاد المصري عن علاج المصارع طارق عبد السلام، قائلا: “هذا الأمر عاري من الصحة ومجرد شماعة يرددها بعض الأشخاص لافتا إلى أن الاتحاد المصري تكفل بعلاج البطل المصري طارق عبد اسلام ولا يوجد تقصير من الاتحاد في حقه، معقبا: «عملنا عملية بالفواتير والمستندات».

وأكد عمران أن عبد السلام لاعب مميز ولو كان عادياً أو دون المستوى لما سعت بلغاريا لتجنيسه مشيراً إلى أنه تم تجنيسه بعد تزوجه من فتاة بلغارية، متابعا:” بلده احتضنته بدليل تحقيقه انجازات كثيرة جداً باسم مصر”.

وطالب عضو مجلس إدارة الاتحاد المصري للمصارعة، الاتحاد البلغاري برجوع اللاعب المصري طارق عبد السلام أو دفع تعويض قيمته 100 ألف فرانك سويسري.

وكان عبد السلام، في العديد من البطولات مع منتخب مصر وحقق العديد من الميداليات منها: ذهبية بطولة الألعاب الأفريقية التي أقيمت بالكونغو برازفيل، والميدالية الفضية في بطولة بلغاريا الدولية “نيقولا بتروف ودانكلوف”، وبرونزية دورة البحر المتوسط بتركيا، وبرونزية بطولة العالم للشباب بمدينة صوفيا البلغارية.

وتعرض اللاعب للإصابة خلال أحد معسكرات المنتخب المصري، وشارك في عدد من البطولات رغم الإصابة، ولكنها تفاقمت، وعانى من تجاهل مسؤولي الاتحاد المصري للمصارعة له مما دفعه للتفكير في الاعتزال، لكنه اتخذ قراراً بالسفر، وعندما وصل بلغاريا عمل في أحد مطاعم الشاورما لتوفير نفقاته الخاصة.

المصدر 

زر الذهاب إلى الأعلى