الجمعة 17 ذو الحجة 1441 الموافق 07 أغسطس 2020
الرئيسية » أخبار عامة » طبيب «إيمان عبدالعاطي»: وزنها لم يكن 500 كيلو ولست دكتور أعصاب لأجعلها تمشى.. أختها شهرت بنا للشو الإعلامى

طبيب «إيمان عبدالعاطي»: وزنها لم يكن 500 كيلو ولست دكتور أعصاب لأجعلها تمشى.. أختها شهرت بنا للشو الإعلامى

فجر الدكتور موفازال لاكدوالا، الطبيب الهندى المعالج لإيمان أحمد عبد العاطى، المعروفة إعلاميا بأسمن امرأة فى العالم، عددا من المفاجآت خلال أول حوار له مع صحيفة indiatoday الهندية، بعد أزمة علاج إيمان التى أثارتها شيماء شقيقتها مؤخرا بأن أطباء الهند استغلوها من أجل الشو الإعلامى وكذبوا بشأن فقدانها الوزن واستقرار حالتها الصحية.
وانتقد الدكتور موفازال لاكدوالا “شيماء” أخت أسمن امرأة قائلا: “إنها من كذبت على العالم حول وزن إيمان وفعلت كل ما حدث مؤخرا بسبب رغبتها فى استمرار العلاج لأختها إلى أجل غير مسمى”.
 
السفير 2
 
وأكد موفازال: “لقد جاءت إلى الهند لأنها كانت 500 كيلوجرام وفقا لما قالته لنا أسرتها، وكانت لديهم توقعات غير واقعية فبعد أن رأوا فقدانها للوزن، أصبحوا يريدون لها الوقوف والمشى، بعد أن كانت فى السرير لمدة أكثر من 24 عاما، فهل أنا طبيب أعصاب لعلاج الأمراض الأخرى لها؟”.
 
اسمن امرأة
 
وأضاف لاكدوالا: “كان أول يوم لإيمان فى مومباى هو 12 فبراير، وذكرت فى المؤتمر الصحفي الذى عقد آنذاك أن المشي حلم بعيد المنال بالنسبة لإيمان، وكان هدفى هو أن أجعلها تجلس، وقد حققت ذلك، لذلك من المؤسف جدا أن نسمع الأمور ضدنا فى مستشفى سيفى، بعد أن  جلبنا إيمان إلى مومباى من منزلها، حيث تركت هناك طريحة الفراش فى انتظار الموت”.
وأجاب لاكدوالا على عدد من الأسئلة التى ترددت على الأذهان مؤخرا بعد إثارة الجدل حول علاج إيمان فى الهند، والتى من بينها:
 
صورة ايمان

من أين جاء رقم 500 كيلوجرام كوزن إيمان عند السفر لمومباى؟

دائما ما نتعامل مع المريض على أن كلامه ثقة، فإذا جاء لنا ويقول لدي صداع سنصدقه، وفى 23 أكتوبر 2016، كانت وسائل الإعلام فى جميع أنحاء العالم قد أبلغتها بأنها أثقل امرأة فى العالم، وهناك تقرير من طبيب فى مصر ذكر أن وزنها 500 كيلوجرام، وعندما سألت شيماء: هل وزنتى إيمان قالت إنهم قد وزنوها على ميزان صناعى.
 

ولكنها حاليا تنفى ذلك، وعندما وصلت لنا الهند كنا قد أحضرنا لها سريرا خاصا لوزنها يزيد عن 550 كيلوجراما، لذلك كانت المرة الأولى التى نزن فيها إيمان منذ وصولها للهند فى 2 مارس وكانت 378 كيلوجراما وقتها، والآن هى 176 كيلوجراما، لذلك أنا أؤكد أن شيماء كذبت على العالم حول وزن إيمان.

 
إيمان مع الوفد الإماراتى
 

لماذا لا تعلن شيماء الحقائق؟

إنها تكذب للحصول على اهتمام وسائل الإعلام لأنها تعبت من رعاية شقيقتها، ومن المؤسف أن شيماء تعتقد أنها من الممكن أن تخدع الناس فى كل وقت، كما أنها لا تتمكن من الحديث عن قضية وزنها بعد إنقاصه، لذلك اختلقت قضية السكتة الدماغية.
 

ادعاؤها الرئيسى هو أن مستشفى سيفى يحاول إرجاع إيمان إلى موطنها على الرغم من أنها ليست جيدة، فلماذا لا تبقى هنا لفترة أطول من الزمن؟

نحن نتكفل بالعلاج كله على نفقتنا الخاصة ومن جراء الحملة التى نجمع منها التبرعات، ورأينا أنه بعد إجراء الفحص المقطعي، علينا أن  نكتب إلى السلطة المصرية ما إذا كان لديها أى منشأة لإعادة التأهيل العصبى حيث تتمكن من التعافى هناك،  فلا يمكن لأى مستشفى أن يترك المريض عنده  لفترة غير محددة، ولكنها كانت تتوقع المزيد من العلاج المجانى.
 

شيماء أكدت أن مستشفى سيفى هدد برميها، فما مدى مصدقية هذا الادعاء؟

لحسن الحظ، شارك القنصل فى هذه المناقشات، ونحن لم نقل إننا سوف نرميها خارجا، ولكنها طلبت من الإدارة أن تقدم لها ورقة مكتوبة أن إيمان ستبقى لمدة سنتين بالمستشفى، وعندما رفضت الإدارة، هددت بعد ذلك بابتزاز المستشفى والتشهير بنا وهو ما فعلته.
 
فريق إيمان الطبى

ما هى حالة التشنجات التى تحدث لإيمان؟

كانت قد أصيبت بالسكتة الدماغية قبل ثلاث سنوات بعدها بدأت التشنجات لديها، وحاولنا شرح ذلك لشيماء ولكنها تجادل كثيرا وتتعامل أنها تعلم أكثر من الأطباء.
 

لماذا استدعيت الشرطة لها؟

لمدة ثلاثة أشهر الآن نغذى إيمان من خلال أنبوب، وفجأة عندما قررت أن تذهب إلى مستشفى برجيل الإمارتى، بدأت تعطيها الماء عن طريق الفم دون الأنبوب، هذا أمر غريب وعلينا أن نتخذ الاحتياطات اللازمة، فسوف يكون اللوم علينا إذا حدث أى شىء لإيمان فى مستشفى سيفى، ونحن سعداء أن عرض مستشفى برجيل اقترب من التنفيذ وسيتم نقلها قريبا.
 

ما هى نصائحك لمستشفى برجيل الإمارتى عند علاج إيمان؟

لن أعطى أى نصيحة، ولكن آمل أن يفعلوا ما وعدوا به.

عن shady zaabl

كاتب صحفي مصري

قد يعجبك