السبت 11 شعبان 1441 الموافق 04 أبريل 2020
تابع احصائيات فيروس كورونا حول العالم لحظة بلحظة (تحديث مباشر)
الرئيسية » مقالات » عبد الله إسماعيل | يكتب : أوراق الدومينو

عبد الله إسماعيل | يكتب : أوراق الدومينو

65062_10200144176146078_1210825595_n

سأبدأ المقال هذه المرة بكلمات من المفترض أن تكون خاتمة ؛ وذلك لمدى أهميتها , فأقول : 

لسبب واحد فقط ؛ وهو ألا تدخل البلاد في حالة صراع ينتهي بسقوط مؤسسات الدولة مثل سقوط أوراق الدومينو تباعاً ,  ودخول مصر في حكم ميليشيات وجماعات مسلّحة تسليحاً خفيفاً (حجارة , سيوف , مولوتوف) أو تسليحاً متوسّطاً (خرطوش , آلي , هاون) , وترك الأسلحة الثقيلة للقوات المُسلحة , حيث يعود مجلسها الأعلى لمنصب الرئيس الفخري لمصر ويبقى اهتمامه بالثكنات , وذلك حتى لا نُعيد الكَرّة مع الهِتاف الشهير (يسقط حكم العسكر) .

إن كنت تنتمي لأي فصيل سياسي أو تنظيمي , فتجرّد لدقيقة من انتماءك الحزبي أو غيره أياً كان , واقرأ بعين المواطن المصري , وافهم بعقل القارئ المتعلم , واستوعب بعقيدة المسلم أو المسيحي المشتركَيْن في عبادة إله واحد هو رب العالمين سبحانه وتعالى .

إن كنت متعقّلا وترى أن العقل والحوار هما الوسيلة المُثلى للوصول إلى نتائج مفيدة , وترى أن اللجوء إلى العنف هو وسيلة ضعيفي الحُجّة وقليلي القُدرة على التعبير .

 إن كنت تحترم الآخر , وترى أن المنافسة بين التيارين الليبرالي والإسلامي متاحة ومشروعة في ظل الإحتكام إلى آليات الديموقراطية عبر الإنتخابات والصندوق كما يقرر الشعب .

إن كنت تؤمن بضرورة التجاوب والتفاعل مع الثوار المُتَعقلين من مؤيدي التيار الليبرالي أو التيار الإسلامي , والمتمسكين بالثورة السلمية فقط بدون اللجوء إلى العنف ؛ لأن هؤلاء هم من يضغطون ويطلبون ويبذلون للحصول على حقهم وحق غيرهم , ولأن هؤلاء هم من بدأوا ثورة الخامس والعشرين من يناير , لذلك فهم يستحقون لقب “الثوار الأصليين” .

إن كنت تؤمن بأن التفاهم والتوافق لا يمكن أن يحدث بين طرفين أحدهما غاضب والآخر غائب , ولا تجمعهما طاولة مفاوضات وطنية طالما جمعت على سطحها المتخاصمين والمتنازعين والمتناحرين من كافة الدول العربية والغربية , ولا يلتف ويقعد حولها من هم أولى بها من غيرهم !

إن كنت ترى أن في تفرّق المصريين إلى أحزاب وجماعات وفئات وتنظيمات ورابطات , سياسية أو رياضية أو ثقافية أو دينية , إن كنت ترى في تفرقهم ضعفاً أكيداً يصيب بلادنا مصر .

إن كنت تؤكّد على ضرورة بقاء الرئيس مرسي وتدعم في ذات الوقت استجداءه وحثّه ودفعه لتحقيق تطلّعات الشعب المصري كله .

إن كنت على يقين أن إسرائيل لا تريد استقراراً لمصر , وتريد إعادة حكم يرعى وجودها وبقاءها كدولة ملاصقة وجارة صديقة وحكومة حليفة , ولا تريد المخاطرة بقدوم حكم ربما يسعى للتملّص من اتفاقية كامب ديفيد .

إن كنت توافق على بعض أو أغلب ما جاء أعلاه ؛ فقد تعرّفت على الخاتمة التي هي في بداية المقال ووجب تذكيرك بها : لسبب واحد فقط ؛ وهو ألا تدخل البلاد في حالة صراع ينتهي بسقوط مؤسسات الدولة مثل سقوط أوراق الدومينو تباعاً , وبالتالي الدخول في احتمالات بالتأكيد كلها اسوأ من بعضها .

بقلم / عبد الله إسماعيل حميدي

 

مقالات القرراء لا تعبّر بالضرورة عن رأي الشرقية توداي

عن Eman Salem

كاتب صحفي ورئيس تحرير موقع الشرقية توداي

قد يعجبك