الصدمة مان حين تلقى المواطن الأمريكي فاتورة تكلفة علاجه بالمستشفى لمدة شهرين بعد الإصابة بفيروس كورونا، حيث جاءت الفاتورة في 181 ورقة.

وكانت التكلفة الإجمالية لفاتورة العلاج المسجلة في الفاتورة، 1 مليون دولار.

ووفقًا لما نشر في الصحيفة الأمريكية أن الفاتورة شملت التالي:
  • 408  ألف دولار، مقابل البقاء لمدة 42 يومًا ف يالعناية المركزة بشكل خاص كغرفة عزل بسبب الطبيعة المعدية للفيروس.
  • 10 ألف دولار، تكاليف علاج للقلب والرئتين ، والكلى بعد أن تسبب الفيروس في شبه فشل كامل في وظائفها.
  • 82 ألف دولار، تكلفة استخدام جهازالتنفس الصناعي لمدة 29 يوما.

ولحسن حظ الرجل البالغ من العمر 70 عامًا، فقد تبين أنه يمتلك وثيقة تأمين صحية، تسمح له بدفع قدر محدود من هذه القيمة الخيالية.

ومع ذلك قال فلور لصحيفة «سياتل تايمز»: “أشعر بالذنب حيال البقاء على قيد الحياة، وهناك أسئلة بأنه “لماذا أنا؟ لماذا استحق كل هذه الأموال”؟

وتابع: “لقد استدعى إنقاذ حياتي مليون دولار، بالطبع أود أن أقول إن هذه الأموال أنفقت في أمر يستحق، لكنني أعلم أيضًا أنني قد أكون الوحيد الذي يقول ذلك”.

اقرأ ايضًا: كورونا في الدول العربية “مصر تسجل أعلى نسبة وفيات