السبت 14 شوال 1441 الموافق 06 يونيو 2020
الرئيسية » مقالات » أعمدة » عمرو الشوبكي | يكتب : السياسة التى تُفشِل الاقتصاد

عمرو الشوبكي | يكتب : السياسة التى تُفشِل الاقتصاد

عمرو الشوبطكي

تكلم الناس عقب ثورة يناير فى كل الأمور السياسية، وغاب أى حديث عن الإنجاز الاقتصادى والمشاريع الاقتصادية، إلى أن جاءت 30 يونيو وسقط حكم الإخوان، وتحدث الرئيس السيسى عن الإنجاز الاقتصادى، وضرورة إرساء قيم العمل والإنتاج داخل المجتمع، وتقبلها الكثيرون بعد فترة طويلة من الحديث فى كل شىء إلا العمل والإنجاز الاقتصادى.

ورغم ما قيل عن مشروع التفريعة الجديدة لقناة السويس، وهل كان الأفضل أن ينجز فى عام أم لا؟، وهل من ساهموا فيه كانوا يسعون للحصول على الفائدة البنكية المرتفعة، أم من أجل دعم مشروع قومى، إلا أن المؤكد أن غالبية من ساهموا فى هذا المشروع تحركت لديهم مشاعر وطنية صادقة، وأرادوا أن يقدموا شيئاً لبلدهم، ولو كان الإخوان أو وريث مبارك فى الحكم وقاما بنفس المشروع، وطلبوا من الناس نفس المساهمة، لما شاركوا بنفس الزخم والحماس الذى جرى فى مشروع القناة.

والحقيقة أن حديث الاقتصاد والإنجاز كان مطلوباً، ولكنه مع الوقت لم يجد مشروعاً ولا إطاراً سياسياً يحمله، قادرا على استيعاب الآراء المختلفة حتى فى الأمور الاقتصادية والمهنية، وأصبحت مطالبة البعض بضرورة وجود دراسة جدوى ونقاش عام قبل البدء فى أى مشروع اقتصادى كبير أو صغير نوعا من التشكيك ويحسب فوراً على قوى الشر، وغاصت اللغة الرسمية فى مفردات أعاقت مشروعها الاقتصادى الأصلى فى الإنجاز والمهنية، لأن بديهيات إنجاز أى عمل أو مشروع اقتصادى هى دراسات الجدوى والاستماع للآراء المختلفة والتراجع عن الأخطاء واحترام القوانين، وهى كلها بديهيات تراجعت فتراجعت معها القدرة على الإنجاز الاقتصادى.. جوهر مشروع النظام الجديد.

والحقيقة أن الأزمة التى تعيشها البلاد يجب أن تدفع الحكم إلى امتلاك إطار سياسى قادر على مناقشة كل مشاريعه الاقتصادية بشكل علنى وشفاف، وأيضاً التمييز بين المعارضين للنظام بغرض إصلاحه، وخصوم النظام بغرض تغييره بالطرق السلمية، وأخيراً أعدائه الذين يرغبون فى إسقاطه ولو بالعنف.

يقيناً الثلاثة ليسوا شيئاً واحداً، ويقينا أيضا هناك غياب للعقل السياسى الذى يميز بين المعارضين والخصوم والأعداء، وللأسف هناك من يضعهم جميعاً فى سلة واحدة، ويواجههم كأنهم تيار واحد مع العلم أن أخطر ما يمكن أن تواجهه مصر هو فشل نظامها من داخله بسبب سوء الأداء، لأن تداعياته ستكون خطيرة على الجميع.

لا أحد يراجع الأداء إنما هناك حديث دائم عن الخصوم والأعداء والمتآمرين، ولا أحد يتكلم عن أخطاء الأجهزة الأمنية حتى فى حربها على الإرهاب من أجل تطوير أدائها ووقف نزيف الدم فى سيناء، ولا أحد يتكلم عن مهنية الإعلام إنما فقط السيطرة عليه، وضمان ولائه حتى لو كان على حساب أى قواعد مهنية منتظرة، ولا أحد يناقش جدوى مشروع العاصمة الإدارية أو استصلاح المليون فدان، ومن يجرؤ ويتكلم عن كل هذه الأمور فمصيره التشكيك والإقصاء، حتى طغى صوت المطبلين والبلطجية على أصوات العقل والمهنية.

مطلوب من الحكم تعبئة حقيقية من أجل الانتصار على الفشل الإدارى والاقتصادى والسياسى، فنحن لدينا فرصة للإصلاح ومراجعة الأخطاء، وأن يقدم كشف حساب نقديا غير معتادين عليه فى مصر بالحديث عن أوجه القصور قبل الحديث عن النجاح، فلا تتردوا لأن الفشل الداخلى بسبب سوء الأداء أخطر بكثير من الإرهاب ومظاهرات الشباب وحروب الجيل الرابع والمؤامرات الخارجية، وكل ما يردد من خطاب رسمى لا علاقة له بالعلم والمهنية لا يساعد على إنجاز المشاريع الاقتصادية التى تبناها الرئيس وأفشلت كثيرا منها السياسة الغائبة.

 

المصدر 

عن Mai Adel

قد يعجبك