استمعت محكمة جنح مستأنف السيدة زينب، برئاسة المستشار حسين جهاد، اليوم الخميس، للكاتبة فاطمة ناعوتخلال نظر معارضتها على حكم حبسها 3 سنوات بتهمة ازدراء الأديان.

وقالت ناعوت إن قاضي محاكمة أول درجة قرأ تدوينتها عن ذبح الأضاحي بشكل خاطئ، وأن مقيم الدعوى المحامي محمد عفيفي اقتص تدوينتها من سياقها لأنه قدم تغريدة واحدة ولم يقدم باقي الصور المرتبطة بها على موقع التواصل الاجتماعي تويتر.

وأكدت ناعوت أن النيابة العامة هي الأخرى لم تستمع لأسباب كتابتها لتلك التغريدة، ونفت ازدراءها للدين الإسلامي.

ووسط بكاء شديد، قالت ناعوت إن ما دفعها لكتابة التغريدة خلال عيد الأضحى هو قراءتها لخبر عن ذبح أخ لشقيقته بشكل بشع خلال تلك الفترة، مشيرة إلى أن الإسلام نهى عن ذبح الغير مأكله، وأنه يكون برحمة.

وكانت جنح مستأنف السيدة زينب أيدت في مارس الماضي، حبس فاطمة ناعوت 3 سنوات وتغريمها 20 ألف جنيه، لاتهامها بازدراء الدين الإسلامي.

وأحالت نيابة السيدة زينب ناعوت إلى محكمة الجنح بتهمة ازدراء الدين الإسلامي، والسخرية من شعيرة إسلامية ذبح الأضاحي من خلال تدوينة على موقع تويتر.