أعمدة

فهمي هويدي | يكتب : لغز سد النهضة

فهمى هويدى
فهمى هويدى

حين أثير موضوع سد النهضة الإثيوبى أثناء لقاء المهندس إبراهيم محلب مع الجالية المصرية فى غينيا الاستوائية فإنه طمأنهم قائلا إنه لا خوف من بناء سد النهضة على مصر.

وهو ما أبرزته صحيفة «التحرير» على صدر صفحتها الأولى يوم الأربعاء الماضى ٢٢/٧. إلا أننا لم نهنأ بالخبر لأن بعض الخبراء «نكـِّدوا» علينا فى تعليقاتهم على التصريح المنشور. إذ ذكر الدكتور نادر نور الدين عضو لجنة حوض النيل وأستاذ الموارد المائية أن إثيوبيا سوف تستغل هذا الكلام لجلب مزيد من التمويل للإسراع فى بنائه.

واعتبر كلام رئيس الوزراء متناقضا لأنه ذكر فى لقائه مع أفراد الجالية أن هناك لجانا فنية تعمل لتقييم سد النهضة، وفى الوقت ذاته قال إنه لا خوف على مصر من المشروع، وتمسك الدكتور نور الدين بأن السد له أضراره البالغة على مصر، لأنه سيؤدى إلى تناقص المساحة المزروعة إلى مليون فدان، كما ستقل كفاءة توليد الكهرباء بنسبة ٤٠٪. رئيس حدة دراسات حوض النيل بمركز الدراسات الاستراتيجية الأستاذ هانى رسلان انتقد تصريحات المهندس محلب واعتبرها تضليلا وتعمية للرأى العام، وقال إنه من الأجدر لمصر أن تعلن عن فشل المفاوضات مع الجانب الإثيوبى، معتبرا أن عملية إدارة الأزمة منيت بفشل يتعين الاعتراف به.

يوم السبت ٢٥ يوليو نشرت صحيفة «الوطن» تصريحات لوزير الموارد المائية والرى الدكتور حسام مغازى قوله إن مصر والسودان وإثيوبيا اتفقوا فى الاجتماعات التى عقدوها فى الخرطوم على حل جميع الخلافات والنقاط العالقة المتعلقة بمهمة المكتبين الاستشاريين الدوليين المنوط بهما تنفيذ الدراسات الخاصة بالسد. كما أقروا خريطة طريق تفصيلية لإعداد دراستين عن تأثير السد على كل من مصر والسودان خلال ١١ شهرا من بدء عمل المكتبين الاستشارين الدوليين. ونقل التقرير المنشور عن الوزير المصرى قوله إن جولة المحادثات السابعة التى انتهت بالخرطوم يوم الجمعة حققت نجاحا بنسبة ١٠٠٪.

لم يكن ذلك آخر كلام فى الموضوع لأن بعض الصحف المصرية كان لها تقييم آخر لنتائج اجتماعات الخرطوم. فجريدة التحرير نشرت فى اليوم ذاته (السبت ٢٥/٧) إن إثيوبيا تتهرب من مفاوضات السد. وتستقوى بزيارة أوباما لها. كما أبرزت فى العناوين قول بعض السياسيين إن محلب (رئيس الوزراء) «لبـِّسنا» فى الحائط.

مما ذكرته جريدة «التحرير» أن السودان تقدم باقتراح لتمديد مباحثات الخرطوم يوما ثالثا بسبب تعنت الجانب الإثيوبى فى المباحثات الجارية بشأن السد. كما نقلت عن الدكتور عباس شراقى مدير مركز تنمية الموارد الطبيعية بمعهد الدراسات الإفريقية قوله إن هناك «مرونة مفرطة» من جانب الوفد المصرى الذى قدم ثلاثة تنازلات رئيسية للوفد الإثيوبى (لم تفصل فيها الجريدة).

فى حين سكتت جريدة «الأهرام» عن الموضوع فى طبعتها الأولى على الأقل، فإن جريدة «الشروق» أبرزت فى العناوين التالية فى عدد السبت مايلى: «تجدد الخلافات حول تقييم آثار سد النهضة فى اجتماعات الخرطوم ــ وزراء الرى اتفقوا على مد أجل الاجتماعات ليوم إضافى للوصول لاتفاق واضح ــ مغازى: التفاصيل الفنية شديدة التعقيد وتطلبت مزيدا من الوقت وسنتفق على خارطة طريق أخرى لمدة ١١ شهرا. وفهمنا من خبر «الشروق» أن الخلاف الأساسى يدور حول المفاضلة بين المكتبين الاستشاريين اللذين سيتوليان دراسة المشروع، فالقاهرة تريد مكتبا هولنديا فى حين تتمسك إثيوبيا بمكتب آخر فرنسى.

جريدة «المصرى اليوم» لم ترصد شيئا مما سبق، وتحدثت عن الإعياء الذى أصاب الوفود نظرا لطول أمد المفاوضات، ونقلت كلام وزير الرى المصرى عن التعقيدات التى تخللت التفاصيل الفنية.

هذه التفاصيل التى قد تبدو مملة، تحير القارئ وتصيبه بالبلبلة. فلا يعرف ما إذا كان عليه أن يطمئن إلى أنه لا خوف ولا قلق من سد النهضة، أم أنه ينبغى أن يبتئس لأن المشروع بمثابة خطر يهدد مصر كما أن المفاوضات بشأنه قد فشلت. أم أن عليه أن يحبس أنفاسه وينتظر لما تسفر عنه اجتماعات اللجان وأعمال المكاتب الاستشارية. إن شئت فقل إن الشىء الواضح الوحيد هو أن المشهد تنقصه الشفافية، وأن ثمة مسافة بين الجزء الظاهر الذى تنشره الصحف وبين الجزء الغاطس الذى يدور فى الاجتماعات والمداولات التى تجرى وراء أبواب القاعات المغلقة.
علمتنا الخبرة أن بعض أجنحة السلطة فى كل زمان تتعامل مع الشعب على أنه طفل ينبغى تسكينه وتهدئته دائما، لأن وعيه أضعف من أن يحتمل الصدمات والمفاجآت غير السارة.

ولأنها أدرى بمصلحته فإنها تؤثر الاحتفاظ بالأخبار غير السارة لكى تتعامل معها بطريقتها حتى لا تصدم الرأى العام بما قد يؤثر على معنويات الناس ويصيبهم بالإحباط والاكتئاب.

إلا أن التجربة أثبتت أن الرأى العام ليس بالقصور الذى يتصورونه، وان الناس حين يعرفون ويفهمون ويشاركون فإنهم يبدون شجاعة نادرة فى تحمل المسئولية والتصدى للنوازل. وليس صحيحا أن المشكلة تكمن فى هشاشة الرأى العام ولكنها فى عدم الثقة فيه.المصدر

زر الذهاب إلى الأعلى