الثلاثاء 23 صفر 1441 الموافق 22 أكتوبر 2019
الرئيسية » مقالات » رأي » فوزي الدبيكي | يكتب : نظرة من البلكونة

فوزي الدبيكي | يكتب : نظرة من البلكونة

فوزى الدبيكى نظرة من البلكونة

نظرة من البلكونة على الشارع و علي العربيات والبيوت وأقول لنفسى كل واحد في دول رايح مشوار مختلف إلى رايح فرح وإلى رايح يعزي و الي رايح يستلم شغل والي رايح يتحال على المعاش.


الي مسافر وإلي راجع والي بيوصل حد والي بيتوصل لمكان الي رايح يقابل حبيب والي رايح يعاتب صديق والي رايح يرتبط والي رايح يفسخ والي رايح يسهر والي رايح ينام والي بيلف ومش عارف يروح فين .

 

والبيوت شبابيك مقفولة على ناسها في كل بيت حكاية وورا كل شباك حلم بيتولد وحلم بيموت وحالات انتصار وحالات إنكسار وفي الشوارع أراضي متحاوطة بسور ومجرد بانر مكتوب عليه هذه الأرض ملك ورثة المرحوم ؟
المرحوم الي عاش حياته كلها يحوش ثمن أرض وعاش خلافات وضغوط بسببها وفي الآخر سابها وأخد هو متر في متر .
بنتخانق ونغضب ونختلف ونخاصم ونعادي ونطمع ونجهد ونتغرب وفي الآخر ولا حاجة بنمشي وييجوا غيرنا يعملوا نفس الحاجات ويمشوا وتتعاد الحكايات ونتحول لحكاوي وذكريات ومابنتعظش .
حتى أسفلت الشوارع ياما شهد على مشاوير ماتتعدش ويمكن ناس اتولدت عليه وناس حياتها انتهت عليه .
الحياه قصيره مهما طالت هانعيش كام سنة ؟؟ وكام يوم ضحكنا فيه من قلبنا وعيشناه في هدوء نفسي وسلام .

تفتكروا مستاهله ؟ والله ماهي مستاهلة وأهي حياة عيشنها والسلام.

 

مقالات الرأي تعبر عن صاحبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الشرقية توداي.