أخبار مصر

تفاصيل قروض المزراعين لاستبدال الري بالغمر بالحديث

قروض المزراعين

أعلن الدكتور السيد خليل مبارك وكيل وزارة الزراعة بالإسماعيلية، انه في اطار المحافظة على وترشيد استخدام مياة الري، سينطلق مشروع تحويل الري بالغمر بالحديث علي مساحة 500 ألف فدان على مستوى الجمهورية منها 25 ألف فدان بالإسماعيلية، والتي لاتزال تروى بالغمر والطرق التقليدية التي تستهلك كمية كبيرة من المياه، بما يمثل إهدارًا للمياه.

وأوضح أن طرق الري الحديثة بالرش والتنقيط تساهم في ترشيد استخدام المياه والسماد بهدف التوسع في زيادة المساحة المنزرعة ورفع إنتاجية المحاصيل، وتحسين الصرف والمحافظة علي التربة الزراعية ، بجانب تشغيل المصانع التي تنتج الخراطيم والنقاطات وغيرها من مستلزمات الري الحديث وتوفير فرص عمل لتنفيذ المشروع .

وأشار الي أن المبادرة سوف تنفذ خلال الفترة المقبلة، وتتضمن عدة خطوات تنفيذية للبدء في استخدام الطرق الحديثة لمساحة 25 الف فدان بالمحافظة، مع الوضع في الاعتبار خفض تكلفة التحويل من الري بالغمر للحديث، ومنح قروض للمزارعين تسدد بالتقسيط وبفائدة بسيطة، وسوف يتم تشكيل لجنة من المديرية لتنفيذ المشروع واعطاء الدعم الفني.

وأوضح أن المديرية الاسبوع الماضي نظمت لقاء بحضور مسؤولين من وزارة الزراعة مع المزارعين لشرح والرد علي استفساراتهم بشأن منظومة الري الحديث ، من حيث الهدف منها وكيفية التعامل معها لتوفير مياه الري بما يحقق عائدا جيدا للمزارعين ويحافظ على التربة الزراعية من آفات والأمراض التي تصيبها ، بدلًا من الغمر الذي يسبب مشاكل في التربة الزراعية تؤدي الي قلة المحاصيل وإهدار المياه.

وستتولى المديرية متابعة الطرق التنفيذية للتحويل إلى الري الحديث بالتنسيق مع الجهات المعنية، وحصر الأراضي المخالفة وتصميم شبكات الري طبقًا للمواصفات القياسية، مع استمرار تنظيم ندوات للمزارعين للتوعية المائية والحفاظ على الموارد وطرق التعامل مع الأنظمة الحديثة.

كما يجري حصر جميع الأراضى لاستكمال وتطبيق منظومة الرى الحقلى، وإعداد حصر كشوف الفلاحين ، وتكثيف حملات التوعية لتعريف الفلاح بأهمية المشروع، موضحا أن هدف المشروع ترشيد استهلاك مياه الرى، وتوفير المياه اللازمة لتنفيذ خطط التوسع الأفقى للدولة، وخطط الاستصلاح الجديدة، والتوسع فى استخدام الصوب الزراعية.

ويعمل المشروع على رفع كفاءة الرى بأراضى المحافظة وتحسين جودة التربة، وتحويل كل الأراضى الجديدة المستصلحة إلى نظام الرى المتطور والالتزام بتلك المنظومة، سواء كان بالرش الثابت أو المتحرك أو التنقيط ووفقا لنوعية المزروعات، والتوسع فى تطبيقه من خلال الجمعيات التعاونية والمشتركة، مع إشراك الفلاح فى تنفيذ المشروعات والتنسيق مع الجهات المعنية بتطوير الرى الحقلى.

shady zaabl

كاتب صحفي مصري مهتم بالمواقع الإلكترونية وإدارتها وكتابة المقالات في جميع الأقسام وذو خبرة في الصحافة والإعلام والمحتوى لـ 5 سنوات وفقً لدراسة أكاديمية وتطبيق عملي .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى