أخبار العالم

قصة أول فتاة مصرية ترقص بالخيل على أنغام المزمار

 

%D8%A8%D9%8A

 

«أعزائى المشاهدين تلتقون مع فقرة أصغر فارسة في مصر.. ترقص الخيل على أنغام المزمار البلدي».. من هذا النداء تتخلى عن أنوثتها المعتادة وتبدأ في الخروج إلى الجمهور المنتظر في الأفراح الشعبية، من أجل تقديم فقرتها بالرقص بالخيل، على أنغام المزمار البلدي، الذي يتمكن من دخولها في مشاعر خاصة بينها وبين حصانها وهو يتمايل بأمر منها وهي تمسك بالجام.

تبدأ في الخروج إلى الجمهور ولكن لم تستمع إلا لنغمات المزمار من أجل تمكنها من ترقيص حصانها على الأنغام، التي نجحت في تدريبه عليها.

عبير مجدى من أبناء مدينة بلقاس التابعة لمحافظة الدقهلية تبلغ من العمر 15 عاما، لجأت للعمل في الأفراح الشعبية لترقيص حصانها، بعد أن تمكنت من تدريبة، كان الأمر في بدايته هواية بالنسبة لها، أثناء قيام والدها بتربية عدد من الأحصنة في منزلهم، وهى في سن الـ 9 أعوام بدأت بالتعامل مع الحصان ذي الذيل الأحمر، بدأت الفتاة الصغيرة تستقل الحصان بمساعدة والدها وشقيقها، إلى أن أصبحت الفتاة الأولى التي تقود الحصان في قريتها ولقبت بالفارسة الصغيرة.

بدأت الفتاة باستقلال حصانها، والتدريب على التمايل والرقص على الأنغام الشعبية إلى أن تمكنت من ذلك وقررت أن تعمل في الأفراح الشعبية، كان الأمر ليس سهلا لوالدها إلا أنه قرر أن يكون بجانبها وكان يرافقها في عملها إلى أن أصبحت أصغر وأول فتاة ترقص الحصان في الدقهلية.

 

المصدر

أحمد الدويري

كاتب صحفي منذ عام 2011 ، أكتب جميع أنواع قوالب الصحافة، تعلمت الكتابة بشكل جيد جدًا من خلال موقع الشرقية توداي الذي انضممت له منذ عام 2012 وحتى الآن
زر الذهاب إلى الأعلى