الثلاثاء 16 ذو القعدة 1441 الموافق 07 يوليو 2020
الرئيسية » صحة » كيفية الوقاية من الأنفلونزا خلال فصل الخريف

كيفية الوقاية من الأنفلونزا خلال فصل الخريف

كتب | أحمد الدويري

مع بداية فصل الخريف، يحشى الكثير من خطر الإصابة بالأنفلونزا وكيفية مواجهتها، وهنا يقول الخبراء من الصعب الكشف عن موسم الإصابة بالأنفلونزا ولكن قد تبدأ الإصابة في شهري أكتوبر ونوفمبر ويمكن أن تستمر حتى شهر مايو من العام المقبل، وقد تبدأ عند آخرين من شهر ديسمبر إلى يناير المقبل.

يؤكد تقرير لموقع «هيلث كير» أن فيرس الأنفلونزا يحب ظروف الشتاء أكثر من باقي الشهور، لأنه يعيش فترة أطول في الهواء البارد، وأنه يأتي خلال التجمعات العائلة ويصبح أكثر انتشاراً بين الطلاب في المدارس.

لذلك ينصح الخبراء دائماً بالحصول على لقاح الأنفلونزا أواخر شهر أغسطس وحتى سبتمبر، ويؤكدون أن فاعلية اللقاح تكون أقوى في الأشهر الثلاثة الأولى ويستمر لما بعد ذلك ولكن يقل مفعوله شيئاً فشيئا مع قرب انتهاء العام.

اقرأ أيضًا وجبات خفيفة للحفاظ على الوزن في الشتاء مع الشعور بالدفئ

ولكن ما أهمية التطعيم مبكراً؟ يقول الخبراء إنه بعد تلقى اللقاح نحتاج وقتا حتى تتطور الأجسام المضادة والتي تحمي من عدوى فيروس الأنفلونزا في الجسم، وهذا أهم أسباب التلقيح مبكراً. موقع «هيلث إن» في تقريره أكد أنه لا يوجد هناك سبب يدعو للقلق بشأن تناول اللقاح، فهو يقلل الفيروس ولا يسبب المرض.

وكشف التقرير أن هناك عددا من الخضروات التي يمكن الاعتماد عليها لتقليل خطر الإصابة بالانفلونزا منها الفطر «المشروم»، فهو يحتوى على خصائص مضادة للفيروسات يمكن أن تساعد في تقوية جسمك ضد فيروس الأنفلونزا لذلك ينصح بإدخال الفطر في الوجبات الغذائية المختلفة.

الثوم والبصل والكرات، فقد أثبتت العديد من الدراسات أن الثوم يقلل من شدة أعراض البرد والأنفلونزا من خلال زيادة نشاط الخلايا القاتلة الطبيعية وبالمثل فالبصل يساعد في زيادة خلايا الدم البيضاء.

فاكهة الكيوي، تحتوى على فيتامين سي المكافح الجيد لفيرس الأنفلونزا فقد يساعد في تقصير مدة الإصابة بالبرد لذلك ينصح دائماً بتناول كوب من عصير البرتقال لمواجهة نزلات البرد.

من الضروري الحرص على زيادة مستويات الزنك في الجسم على مدار العام مثل بذور عباد الشمس وغيرها من الأمور التي تحتوى على الزنك، وأخيراً ينصح دائماً بشرب الكثير من الماء خلال اليوم.

ويمكن الحد من انتشار الأنفلونزا بالوسائل التالية:

– اغسل يديك، استخدم الصابون والماء لمدة لا تقل عن 20 ثانية، عندما لا يكون الصابون متاحًا، استخدم معقم اليدين.

– السعال أو العطس في المناديل الورقية، ثم إلقائها في سلة المهملات مباشرةً.

– تجنب المناطق المزدحمة لانتشار الأنفلونزا فيها بسهولة، مثل وسائل الموصلات والمدارس والمتاجر، من ثم إذا كنت مريضًا، فابق في المنزل لمدة 24 ساعة على الأقل حتى تهدأ الحمى.

– تجنب لمس عينيك وأنفك وفمك للحماية من الجراثيم.

– تنظيف وتعقيم الأسطح مثل لوحات المفاتيح ومقابض الأبواب والهواتف التي قد تكون ملوثة بالجراثيم.

عن أحمد الدويري

قد يعجبك