أخبار العالم

مجلس الوزارء يوضح حقيقة احتواء أسماك البلطي والبوري على مواد سامة

2016_11_17_20_52_29_266

نفى مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار التابع لمجلس الوزراء، ما أثير حول احتواء أسماك البلطي والبوريالمنتجة من المزارع السمكية على مواد سامة بسبب تغذيتها على أعلاف من مخلفات الدواجن، وأكد أن الخبر عار تماما من الصحة.

وأوضح المركز – في تقرير توضيح الحقائق الصادر اليوم الخميس- أنه تواصل مع وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي التي نفت صحة تلك الأنباء تماماً، وأكدت أنه لا يتم تغذية المزارع السمكية المنتجة لأسماك البلطي والعائلة البورية إلا باستخدام أعلاف معلومة المصدر ومطابقة للمواصفات القياسية الموضوعة في هذا الخصوص والمراقبة وكذلك من مصانع مرخصة تخضع لإشراف جميع الجهات والأجهزة الرقابية.

وأكدت الوزارة – وفق التقرير- أنه لا يتم استخدام “سبلة أو مخلفات الدواجن” في تغذية الأسماك على الإطلاق حفاظاً على سمعة وحيوية المنتج وجودة المياه التي يعيش فيها، والذي ينعكس على سلامة المستهلك وحماية الاستثمارات، وأنه من المصلحة الضرورية لأصحاب ومستأجري ومستثمري المزارع السمكية انتاج منتج سمكي آمن ونظيف ومطابق لجميع المعايير الصحية والسليمة.

ولفتت إلى أن إنتاج مصر السمكي يبلغ حوالى 77% من الناتج الكلي والإجمالي الذي يبلغ حوالى 1.481 مليون طن، كما تبلغ قيمة الاستثمارات في مجال الاستزراع حوالى 15 مليار جنيه.

وأكدت الوزارة أن الدولة تولي اهتماماً كبيراً بمشروعات الاستزراع السمكي البديل الآمن لإنتاجنا من اللحوم الحمراء، كما أن الدولة ترى أن التوسع في إنتاج المزارع السمكية يسهم في سد الفجوة والعجز في الإنتاج من المصادر الطبيعية، ويسهم أيضاً في ايجاد فرص عمل بديلة وتقليل الضغط على المصايد الطبيعية والمخزونات السمكية.

بالإضافة إلى ضخ مزيد من الاستثمارات بتلك المشاريع وفتح آفاق جديدة للصناعات المكملة “مفرخات- مصانع الأعلاف- مصانع الثلج- مصانع لكافة الصناعات الأخرى المرتبطة بالنشاط”، وكذلك فتح مجالات أوسع وأشمل لمكافحة البطالة لكون نشاط الاستزراع السمكي والصناعات القائمة عليه كثيفة العمالة.

 المصدر

 

زر الذهاب إلى الأعلى