تقارير و تحقيقات

بين البكاء والهروب .. تتلخص ذكريات أول يوم دراسى

Egypt School

كتبت | سمر فريد

مع بداية العام الدراسى تتجدد الذكريات حول أيام الدراسة التى مرت عليها سنوات، ولعل أول أيام الدراسة هو أكثر الأيام تعلقاً بالذاكرة، فكثيراً ما يرتبط هذا اليوم بمواقف طريفة مثلما حدث مع كثيرين .

حيث طرح موقع الشرقية توداى سؤال عبر الصفحة الرسمية على موقع التواصل الاجتماعى فيس بوك «اكتر حاجة فاكرها حصلت في أول يوم دراسي ليك ؟» .

وقال بعض رواد الصفحة شعرت بغربة شديدة لأنها المرة الأولى التى سأترك فيها والدتى و أضاف البعض أول يوم دراسة بالنسبة لى كان ذكرى جميلة أنتظره كل عام .

ىن

وقال السيد : ياه بجد رجعت بالذاكره وحسيت باني مبسوط.

ن
أما سندريلا : «لما ماما سابتنى ف اول يوم ليا فالمدرسة وعيطت ولما عيطت راحت هي معيطه والمدرس زعقلى اول يوم عشان عيطت كتير على ماما ومن يومها للنهاردة بكره المدرس دا ».

بلالاتىن
واضافت نشوى ايهاب: «كنت بضحك ومبسوطة وعزمت على ماما تاكل باكو بسكويت من الى معايا بس بعد مامشيت ماما كنت حزينة جدا وفرحت اوى لما روحت البيت» .
Capture
أما دارين أحمد فبكت وكانت تريد الهروب من المدرسة .

لراتن
و استطرد أحمد ممدوح : قبل ما أروح المدرسة أول يوم طبعاً كنت نايم بالليل وحلمت بأن فيه أطفال حواليا ومُدرسة لابسه حجاب بصلي والناس بينادولها ويقولولها يا ميس نجلاء .. ولما صحيت من النوم ورحت المدرسة لاقيت نفس اللي حلمت بيه .

وقالت  «صباح» أحدى رواد الشرقية توداى عبر instagram  : «اختي و بنت عمي وصلوني و قعدوني في الفصل و فضلت أعيط طول اليوم  بس الميس بتاعتي كانت عسولة اوي هي هدتني بقي و حبيتها و بعد كده بقيت بحب اروح المدرسة» .

و أضاف محمد : «والدي وصلني المدرسة ولما سبني وحب يمشي فضلت ابكي لحد ما رجع اخدني وقالي تعالي مش مهم مدرسة انهرده نبقي نروح بكره» .

ن

 

زر الذهاب إلى الأعلى