الجمعة 19 صفر 1441 الموافق 18 أكتوبر 2019
الرئيسية » أخبار عامة » محمد الشافعي| يكتب: حكم عقلك

محمد الشافعي| يكتب: حكم عقلك

محمد الشافعي

محمد الشافعي

المشاعر بتغير أفكارنا و استقبالنا لكل اللي بيتقال حوالينا سواء كانت مشاعر غضب أو حب أو كره .. أ ان كان نوع الشعور متخلهوش يسيطر عليك ( حكم عقلك ) لأن تفسيرنا للي بنسمعه بنسبة كبيرة بيكون من نفس نوع المشاعر اللي حاسينها.

مثال ؛ لما تكون مضايق من شخص ما بيكون عندك رغبه في الوقت ده تسمع عنه اخبار وحشه أو يتقال في حقه كلام يعيبه بتحس لما ده بيحصل في شعور مريح كده جواك و كأنك بتاخد حقك ، طبعا كل ده بيحصل منك و أنت مش واخد بالك لأن مشاعر الغضب بتسيطر عليك و علي تفكيرك فمهم تركز و تتحكم في استقبالك و تكون منصف علشان متظلمش حد معاك لمجرد إنك مضايق منه فقط ( و ممكن اللي مضايق منه تبقي فاهمه غلط ).

أفتكر في جلسة كوتشينج عملتها قبل كده مع بنت و كانت بتشتكي من خطيبها و قالت في كلامها كل ما تحكي لصحابها عن مشكلة بنها وبين خطيبها يقفوا معاها و تاخد منهم مقترحات و حلول تساعدها تتعامل معاه بطريقة افضل و تعمل زي ما قالوا و يفضّل الوضع زي ما هو ( الفكرة إنها حكت لصحابها كل حاجة مضايقة منها و بتحكي بتأثير و بطريقة تخلي أي شخص يتعاطف معاها و مع موقفها و في كلامها كانت مركزة فقط علي سلبياته ) و ده لأنها مضايقه منه ( و ده بالمناسبة بيحصل في أي علاقة بين اتنين سواء خطوبه أو زواج أو علاقة في شغل بين الصحاب .

مثال ده بيوضح أننا ممكن نتيجة مشاعر الغضب و الضيق نتكلم فقط عن كل حاجة سلبية في غيرنا و نعمل دراما و إحنا بنحكي لدرجة أن اللي قدامنا يصدق أننا فعلاً مظلومين و الحقيقة أننا ممكن نكون ظالمين نفسنا بسبب ( إحساس النقص اللي جوانا -أو قلة الثقة بالنفس -أو إحساس الضحية -أو قلة الوعي ) .

المهم في نهاية الجلسة و بعد ما تكلمنا في كل التفاصيل خدت بالها أن في حاجات فسرتها بطريقة و اُسلوب غير اللي يقصده خطيبها و أن مشاعر الغضب زادت جواها أكتر بسبب تفكيرها.

عارف أن الموضوع ممكن يكون صعب علي أغلب الناس خاصة إننا وقت الخصام و الزعل للأسف بنتحول و بيظهر مننا جانب مختلف عن اللي بنكون عليه معظم الوقت.

تعرف منين إذا كنت بتقع في الموضوع ده و لا لا.. راقب كده كلامك مع نفسك بعد أي مشكلة أو موقف بتتعرض ليه مع غيرك شوف سلوكك كان عامل إيه و قولت و تصرفت ازاي !! واسأل نفسك هل اللي حصل منك و رد فعلك منطقي و طبيعي و لا شايف نفسك اتسرعت و عملت حاجات زعلت من نفسك إنك عملتها.

شوف بقي هتقول لنفسك إيه دلوقتي ؟! و بناء عليه هتعرف ايه المفروض يحصل و محصلش و إيه اتقال و مكنش ينفع تقوله !!

ضروري دلوقتي و أنت بتقيم نفسك في موقف ما مريت بيه و شايف إن تصرفك و رد فعلك مكنش مناسب فكر إيه ممكن تعمله دلوقتي يصلح اللي حصل ، بكده تكون علمت نفسك درس مهم و خدت بالك إن مشاعرنا لو صدقنها و اعتمدنا عليها طول الوقت ، هيكون نتيجة ده إننا هنخسر كتير.

كام مرة مشاعرك خلتك تعمل ده ؟!