الخميس 20 محرم 1441 الموافق 19 سبتمبر 2019
الرئيسية » ثقافة و فن » بيت الشعر » محمد صبحي | يكتب : خلقة ربنا

محمد صبحي | يكتب : خلقة ربنا

13096286_1202302163121551_6833365150568122271_n

نفسى أكتب شعر عنك..
بس عاجز…
فى مابين أفكارى وإنتي
ألف حاجز..

إنتى أكبر مـ الحروف
المبدورين جوَّه القصيدة..
مستحيل الكلمة تنطق
فيكى جمله تكون جديدة..
نجمه كل ماقربت بتبان بعيدة..

إنتى نفس الشىء وضده..
واللي يهرب من مدينتك
تخطفه عيونك تشده..
واللِّى يدخل مرَّة سجنك
مستحيل ينفد بجلده..

فيكى حاجه..
يمكن أقرب للحقيقة مـ الخيال…
فيكى إحساس الأمومة
وفيكى ضحكات العيال..
فيكى قلب – برغم ضعفه –
قوته فوق الاحتمال..
قلب عمره فـ يوم ما شال..

التناقض.. والتوازن.. والخلاف..
زادوا فيكى الاختلاف…
شايله كل المعطيات
فوق الكتاف..
شايله فيكى سنين ترف
وسنين عجاف..
شايله أحلى غموس
بيملا لقمه حاف..
شايله قلب رقيق حنين
بس عمره فيوم ماخاف…

يا قدرتك ..
يا قدرتك على فك شفرة
كل شىء مجهول خفي..
أنا نفسي أعرف..
نص ما أنتى بتعرفى..
ماسكه بخيوط كل الحلول
وف أى أزمه بتعرفى تتصرفى..
على قد ما انتى تطمني
على قد ما انتى تخوِّفي..
وأنا مكتفى..

أنا مكتفى أفضل سنين أتامِّلك
وأحبس فى روحى الأسئلة..
إزاى تكوني الحل وانتي..
كنتي أصل المشكلة..
وإزاى طريقك ضلمة مليان بالخطر..
وبرغم كل الصعب لسَّه مكمِّلة..
إنتي الحقيقة المذهلة..

أنا باحسدك..
أنا باحسدك على كل هذا الكم..
من عزم وثبات..
بتسيبى بصمة معلِّمة ف كل الحاجات..
لا صادفت حد بيشهك..
ولاكُنتي يوم شبه البنات..
وكتير ساعات..
بتفوتى زىّْ الضى فجأة..
طبعك ُمكرَّر
بس بالنسبالى كان دايمًا مفاجأة…
وفـ عز ما إنتى بتهربى أوتكدبي..
بتكوني صادقة..

شىء مستحيل وحاولت ياما أستوعبه..
وشعور غريب.. فاشل ف إنِّي أغلبه..
لا عرفت أهرب منُّه.. ولا حتى أكتبه..

معقول أنين اليأس..
يخلق شئ مضاد يحمِّسك..
معقوله أكتم شوقي ليكي..
وغصب عنِّي – وبإرادتي – أتنفسك..
معقولة كل ما تخرجي أو تهربي..
من بين ضلوعي أحبسك..

مخلوقة إنتي قبل تكوين البشر..
بمئات سنين..
شىء مستحيل إنك تكوني..
زيِّنا من ماء وطين..
إنتي احتضار الشك ف وجود اليقين..

محتار فـ أمرك صدقيني مُذبهلْ..
إزاى بشوفك كل يوم من غير مَامِلْ..
وإزاى فـ عز ماتعندي.. أو تبعدي..
إحساسي بيكي يزيد قوي..
وبالناس يقل..

وأسال لنفسي أسئلة
بين السطور..
ودي تطلع إيه؟..
معقول بشر!..
إزاى بشر وتشع نور..
إزاى بضحكة تحوِّلي
قلبي اللي كان صحرا لقصور..
إزاى فـ عز ما غبتي عمر بحاله..
بيكونلك حضور.

وإزاى ف عز تمدُّنك..
وتحضرك..
وتحررك..
بتكوني حاضرة ف كل فرض..
معقول تكونى ملاك، نزل من فوق..
وعاش ع الأرض..

كل الشواهد والأدلة أثبتت
إنك حقيقة مؤكدة..
كل التجارب كان لها فى الأصل وقت..
وإنتي الوحيدة لا ليكى وقت ولا مدى..
ويكاد يكون عمري اللي عدَّا قبل منك ..
لما شفتك ابتدى..

شىء مستحيل إنك تكوني زينا..
إزاى بشوفك ساكنة كل الأمكنة والأزمنة..
وإزاى بشوفك وإنتي أصلاً مش هنا..
وإزاى لهذا الحد كنتى مُسيطرة ومتمكِّنة..
تفسير بسيط هو اللى ممكن أصدَّقه..
إن إنتي خلقة ربنا…