السبت 30 جمادى الأولى 1441 الموافق 25 يناير 2020
الرئيسية » مقالات » مقالات القراء » محمود محيسن| يكتب: شهر رمضان في مصر

محمود محيسن| يكتب: شهر رمضان في مصر

محمود محيسن

محمود محيسن | يكتب: حكاية شم النسيم

شهر رمضان هو الشهر التاسع في التقويم الهجري يأتي بعد شهر شعبان، ويعتبر هذا الشهر مميزاً عند المسلمين وذو مكانة خاصة عن باقي شهور السنة الهجرية، فهو شهر الصوم الذي يعد أحد أركان الإسلام، حيث يمتنع في أيامه المسلمون عن الشراب والطعام مع الابتعاد فيه عن المحرمات من الفجر وحتى غروب الشمس

يبدأ شهر رمضان عند ثبوت رؤية الهلال يوم 29 من شعبان، وفي حالة عدم رؤيته يصبح شهر شعبان 30 يوماً ثم اليوم التالي يكون أول أيام رمضان، وتبلغ مدة الشهر 29-30 يوم أيضاً بثبوت رؤية الهلال، وعند انتهاء رمضان يحتفل المسلمون بعيد الفطر.

كما أن لشهر رمضان مكانة خاصة في تراث وتاريخ المسلمين؛ لنزول القرآن من اللوح المحفوظ إلى السماء الدنيا في ليلة القدر من هذا الشهر ، ثم نزل بعد ذلك في أوقات متفرقة في فترة نزول الوحي حيث كان الرسول صلى الله عليه وسلم في غار حراء عندما جاء إليه ملك الوحى جبريل الذى أتى للرسل من قبله.

ويرتبط شهر رمضان أيضا في بلاد الإسلام عامة ومصرنا الحبيبة خاصة بالعديد من الطقوس الدينية مثل: صلاة التراويح والاعتكاف في العشر الأواخر، وأيضا العديد من العادات والتقاليد مثل دعوة الأخرين على الإفطار وإقامة موائد للإفطار، كما يوجد العديد من المظاهر التراثية التي ارتبطت بهذا الشهر مثل: الفانوس والزينة ومدفع رمضان، وأيضاً شخصية المسحراتي والحكواتي ومأكولات وبعض الحلوى والتي يتم تناولها عقب الإفطار.

يتحول الشارع المصري مع ثبوت رؤية الهلال إلى احتفالية جميلة، فتنشط حركة الناس في الأسواق لكي يقوموا بشراء حاجات رمضان المتعارف عليها وتتزين الشوارع بضجيج صوت الباعة والفوانيس الملونة ،، وما يزيدها جمالا وهي الجميلة منظر الأطفال حاملين معهم فوانيس رمضان التقليدية وهم ينشدون قائلين : رمضان…..حلو يا حلو أجمل ما في مصر في رمضان صوت قارئي القرآن المعروفين الشيخ محمد رفعت والشيخ عبد الباسط عبد الصمد والشيخ محمد صديق المنشاوي والشيخ محمود خليل الحصري وأدعية الشيخ محمد متولي الشعراوي في كل مكان في مصر للحفاظ على روحانية هذا الشهر الكريم وصون عبادة الصيام

“مدفع الافطار.. اضرب” جملة يعشقها وينتظرها الإنسان المصري في كل مكان عند مغيب شمس كل يوم من أيام شهر رمضان ، وبطل هذه الجملة هو المدفع الذي ارتبط دويه في وجدان الإنسان المصري باجتماع شمل العائلة والدفء الأسري مهما سافر أو ارتحل بعيدًا؛ ولمدفع رمضان حكايات وقصص وتاريخ كان في بعضها البطل الرئيسي، وفي الأخرى الراوي، وفي بعض الأحيان اكتفى بدور الكومبارس، ولكنه رغم ذلك ما زال يثير في نفوسنا دوما الحنين إلى رمضان ولياليه

ولبداية ظهور مدفع رمضان ودوره في حياة المصريين قصص طريفة

و استمر صوت المدفع عنصرا أساسيا في حياة المصريين الرمضانية من خلال المدفع الذي يعود إلى عصر “محمد علي” إلى أن ظهر الراديو، فتوقف إطلاقه من القلعة في أحيان كثيرة، وإن ظل التسجيل الصوتي له يذاع يوميا عبر أثير الراديو والتليفزيون إلى أن قرر المسئولون أن تتم عملية بث الإطلاق على الهواء في أذان المغرب من القلعة؛ حيث قرر وزير الداخلية المصري “أحمد رشدي” في عام 1983إعادة إطلاق المدفع من “قلعة صلاح الدين الأيوبي” طوال رمضان في السحور والإفطار فعاد للمدفع دوره ورونقه.

إلا أن هيئة الآثار المصرية طلبت في بداية التسعينيات من وزارة الداخلية وقف إطلاقه من القلعة خوفًا على المنطقة التي تعد متحفًا مفتوحًا للآثار الإسلامية وحذرت الهيئة من أن إطلاق المدفع 60 مرة في سحور وإفطار رمضان و21 طلقة كل أذان في أيام العيد الثلاثة تؤثر على العمر الافتراضي لتلك الآثار بسبب الاهتزازات الناجمة عن إطلاقه.

وبالفعل تم التفكير في نقله إلى مكان آخر، واستقر الرأي على جبل المقطم مرة أخرى، حيث تم نقل مدفعين من المدافع الثلاثة الباقية من أسرة محمد علي إلى هناك، وتم الإبقاء على المدفع الثالث كمعلم سياحي في ساحة متحف الشرطة بقلعة صلاح الدين يطل من ربوة مرتفعة على القاهرة وحتى الآن يسمع المصريون صوت المدفع عبر الراديو أو عبر شاشات التلفزيون التي تعتبر من تراث وتقليد رمضان في مصر.

فالنهاية أدعو الله أن يغفر لعباده المسلمين ذنبوهم لبركات هذا الشهر الكريم و اتمنى أن تستغل هذا الشهر الكريم فالخير والسعى لرضا الله وأن يغفر الله لكم ذنبوكم ويهديكم إلى الطريق المستقيم.
وكل رمضان وأنتم طيبون .

قد يعجبك