الخميس 23 ذو الحجة 1441 الموافق 13 أغسطس 2020
الرئيسية » مقالات » مقالات القراء » محمود مطر| يكتب: الغارقون في عزلة زمن الإنترنت

محمود مطر| يكتب: الغارقون في عزلة زمن الإنترنت

محمود مطر

محمود مطر

بعدما انتهي من عمله ذهب مسرعا كي يعود إلي بيته حيث تنتظره أسرته فلما انتهي جلس علي الأريكة وفتح تليفونه المحمول وبدأ يتصفح وسائل التواصل الإجتماعي الكثيرة ويتنقل بين التطبيق والآخر يرد علي هذا ويعجب بصورة هذا ويعلق علي هذا وأبنه ينظر إليه بشدة وبغضب وكأنه يوجه إليه رسالة قاسية مضمونها ( أبعد هذا الإنتظار يا أبي تتركني وحيداً ) ويبدو أن نظرة ابنه له جعلته يعيد التفكير ويغلق هاتفه ويتفرغ ليلعب معه .

أتصل بأصدقائه لأنه لم يراهم منذ فترة طويلة واتفق معهم علي أن يتقابلوا ويجسلوا علي المقهي وعندما تقابلوا جلسوا جميعهم علي طاولة واحدة وبعد 5 دقائق من معرفة أخبارهم فتح كلاً منهم تليفونه المحمول وبدأ يتفقد وسائل التواصل الإجتماعي الخاصة به وبدأت العزلة بينهم تزداد حتي صاح أحدهم ( إيه احنا جايين نقعد مع بعض ولا جايين نفتح التليفونات طيب ما نقوم نمشي أحسن ) ويبدو أن الكلام جاء بنتيجة إيجابية وأغلق كل منهم تليفونه .

للأسف كثيرا منا أصيب بالأدمان وأعني هنا إدمان وسائل التواصل الإجتماعي ولكي أكون أكثر صدقاً أنا واحد من هؤلاء المدمنين وربما أكتب لكي أوضح مشكلة موجودة بكثرة بل مشكلة تعمقت في جدار مجتمعاتنا بل إنها قد أخذت وضعا مرموقا بدلاً من صلة الرحم الذي أصبح يمارس من خلال صورة او عبارة أو رسالة إن الأدمان وإن كان بسيط لكنه خطير لأنه يسيطر علي حياتك ويجعلها أكثر تعقيداً بل أنه يعتبر سجنك الخاص الذي صنعته لنفسك دون أن تدري تشعر فيه بالراحة المزيفة وربما العلاقات الوهمية التي تخلق عزلة بين البشر وفجوة كبيرة وبدل أن تقوم بإكتشاف الحياة تنطوي أمام شاشة ربما بالساعات ولن تصل إلي تريد وكم من وقت أهدرته في تصفح هذه التطبيقات وفي فعل أشياء لا تليق بك كم مرة انسلخت من هويتك الحقيقة كي تظهر في مظهر ليس لك مما جعلك تقع في المشاكل التي أنت في غني عنها بل ربما أصابك الإكتئاب ؟!.

عندما تقرأ هذه الكلمات ستقول لنفسك ماهذا الترهات واللا منطقية والسخرية وماهذا العبث ؟! هل يعتبر تصفح وسائل التواصل الاجتماعي إدمان ؟!.

إن هذا الذي يكتب كان من الأولي أن يتكلم عن إدمان المخدرات أو الكحول ! ربما لايدري بعض الناس أن مصطلح الادمان ليس مقتصر علي المخدرات فقط بل إنه مصطلح شامل ربما يتحول أمر ما في حياتك اليومية إلي إدمان لاتقل خطورته عن إدمان المخدرات ذلك لأن إدمان المخدرات أمر يمكن ادراكه أما الادمان الأخر أمر مستتر وخفي لا تشعر به الإ عندما تبدأ في تركه هذا الأدمان يجعلك مثل الأسير يعيق تحركاتك ويعيق تقدمك في الحياة دون أن تدري أنت ذلك لأنك في غفلة أيضا كثيرا من الأمور فقدت معناها وأصبحت فارغة من الداخل ذلك لأن الزمن يدور دورته علي كل القيم والمبادئ الجميلة وأتذكر اننا كنا نجلس مع الأصدقاء في زمن ليس بالبعيد لانعرف ما هو الانترنت في الأساس نجلس ليحكي كلا منا ذكرياته ومواقفه التي لاتنتهي لقد فقدنا معاني التواصل الحقيقي في هذا العالم الافتراضي المفروض علينا في زمن المتغيرات .

عزيزي القارئ لابد لنا جميعا أن نتخذ خطوة فعالة في طريق التحرر من هذا الإدمان الذي صنعناه بأنفسنا لكي نعيش حياتنا وفقا لرغبتنا وعمل الأشياء المفيدة والاستمتاع بصحبة الأسرة والأصدقاء إن بعض الأشياء التي لا نراها ربما تكون سبب غفلة لنا عن روعة الحياة وربما تجعلك وعيك مغيب لذلك يبدأ الأمر بقرار تتخذه في الاتجاه الصحيح عن طريق تدريب النفس والتدرج في البعد وتنظيم الوقت .

أخيراً لاتجعل سعادتك المؤقتة الزائفة تتحكم في تصرفاتك ولا ترهق عقلك في أمور خاسرة وكن دائما صديقا للواقع وقتها ستجد أنك تسير نحو الصواب صدقني من العبث أن تسير وراء شاشة او تطبيق تجعلهم يتحكمون في حياتك لاتخسر كل شئ يا صديقي .

عن shady zaabl

كاتب صحفي مصري

قد يعجبك