أخبار العالم

مستشار وزير الإسكان: إنجازات ٣ سنوات في عهد السيسي تساوي ٤ أضعاف ما حدث في 6 سنوات

%D9%85%D8%B3%D8%AA%D8%B4%D8%A7%D8%B1 %D9%88%D8%B2%D9%8A%D8%B1 %D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%B3%D9%83%D8%A7%D9%86

 

قال أحمد درويش، مستشار وزير الإسكان لتطوير العشوائيات، إن ما تم إنجازه في مجال تطوير العشوائيات خلال الثلاث سنوات الماضبه هو 4 أضعاف ما تم إنجازه في 6 سنوات.

وأضاف درويش، خلال جولته داخل المناطق العشوائية غير الآمنة بمنطقة منشية ناصر والتي يتم إزالتها ونقل السكان إلى حي الاسمرات، أن الإرادة السياسية الحقيقة لتطوير حياة أهالينا المقيمين في المناطق العشوائية هي العنصر الأساسي في دعم عملية تطوير العشوائيات خلال الثلاثة أعوام الماضية والاهتمام الشخصي من رئيس الجمهورية هو الذي أدى إلى إنجاز أكثر من 16 ألف وحدة سكنية تكلفت ما يقرب من ثلاثة مليارات جنيه.

وأكد درويش، أنه جاري تنفيذ 63 الف وحدة أخرى، وكل ذلك منذ تولي الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئاسة الجمهورية.

واستعرض درويش إنجازات الثلاث سنوات الماضية، حيث تم الانتهاء من مشاريع، الأسمرات (المرحلتين الأولى والثانية) بمحافظة القاهرة بإجمالي 10,868 وحدة سكنية، وعشش السودان بمحافظة الجيزة بإجمالي 210 وحدة سكنية، وعمارات الإيواء بشبرا الخيمة بمحافظة القليوبية بإجمالي 60 وحدة سكنية، وتطوير منطقة القابوطي المرحلة الثانية بمحافظة بورسعيد بإجمالي 432 وحدة سكنية.

وكذلك تطوير منطقة عزبة أبو عوف بمحافظة بورسعيد أيضاً بإجمالي 960 وحدة سكنية، مشروع تطوير منطقة المحاجر الصينية بمحافظة الإسكندرية بإجمالي 158 وحدة سكنية، وكذلك تطوير منطقة غيط العنب مشروع بشاير الخير (1) بمحافظة الإسكندرية أيضاً بإجمالي 1,632 وحدة سكنية.

فضلا عن تطوير منشطقة منشأة فؤاد بمحافظة كفر الشيخ بإجمالي 216 وحدة سكنية، عزبة الصفيح واليهودية بمحافظة السويس بإجمالي 336 وحدة سكنية، والترعة الضمرانية بمحافظة قنا بإجمالي 260 وحدة سكنية، وعشش محفوظ بمحافظة المنيا بإجمالي 859 وحدة سكنية، و منطقة السماكين بمحافظة سوهاج بإجمالي 207 وحدة سكنية.

وأضاف نائب وزير الإسكان، أن استراتيجية الدولة شهدت تحولاً كبيراً على 3 محاور أساسية، فالمحورالأول وهو التواصل المجتمعي والتخطيط بالمشاركة حيث أن كل مشاريع التطوير الحالية تتم بالتشاور مع الأهالي كما هو الحال في مشروع تطوير مثلث ماسبيرو للتأكد من تقبل الأهالي لمشروع التطوير واستيفاء رغباتهم علي قدر المستطاع.

أما المحور الثاني فهو الإبقاء علي أهالينا في نفس المكان كلما كان ذلك ممكناً ومهما علت تكلفة الأرض والدليل على ذلك هو مشروع عشش محفوظ في المنيا حيث بناء الوحدات الجديده للأهالي على نهر النيل مباشرة وذلك مراعاة لظروفهم الاجتماعية والاقتصادية حيث يعمل معظمهم في مهنة الصيد، بحسب درويش.

أما المحور الثالث فهو “بناء الإنسان قبل بناء الحجر عن طريق العديد من البرامج الاجتماعيه والاقتصادية”، على حد تعبيره.

المصدر 

أحمد الدويري

كاتب صحفي منذ عام 2011 ، أكتب جميع أنواع قوالب الصحافة، تعلمت الكتابة بشكل جيد جدًا من خلال موقع الشرقية توداي الذي انضممت له منذ عام 2012 وحتى الآن
زر الذهاب إلى الأعلى