الأحد 18 ربيع الثاني 1441 الموافق 15 ديسمبر 2019
الرئيسية » أخبار عامة » مسلم من أصل مصري يستعد ليحكم ولاية أمريكية

مسلم من أصل مصري يستعد ليحكم ولاية أمريكية

 

قد يصبح الدكتور عبدالرحمن السيد، أول مسلم من أصل مصرى، يشغل منصب حاكم ولاية أمريكية في تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية، في حال فوزه بانتخابات ولاية ميشيجان، المزمع عقدها العام المقبل، كما سيصبح أيصاً حال حصوله على المنصب، أصغر حاكم ولاية أمريكية منذ اختيار بيل كلينتون، حاكماً لولاية أركنساس، في عام 1978، حيث كان الأخير في نفس عمر عبدالرحمن.
وذكر موقع «بيزنس إنسايدر»، الجمعة، أن عبدالرحمن محمد السيد، 32 سنة، طبيب، ولد لأبوين مهاجرين مصريين بمقاطعة جراتيويت، التابعة لولاية ميشيجان، ولم يقتصر على مزاولة مهنة الطب فقط، وإنما قرر أن يكون ناشطاً اجتماعيًا ويجعل من خدمة المجتمع المدنى نشاطاً موازياً لنشاطه الفعلى، واختار مجال الصحة العامة، ليتطوع فيه لأنه الأقرب إلى خبرته.
وقال عبدالرحمن في مكالمة هاتفية مع موقع «بيزنس إنسايدر»: «لا أشارك في انتخابات الولاية من أجل أن أصبح أول مسلم يحكم ولاية أمريكية، وإنما لأننى أؤمن بأننى سأكون أفضل حاكم لها، سواء كنت مسلماً أو غير مسلم».
وأضاف عبدالرحمن، فيما يتعلق بكونه مسلماً: «عقيدتى بالفعل مهمة لى، كما هو الحال بالنسبة لمواطنى الولايات المتحدة وميشيجان، لكنى أعتقد أننا يجب بدلًا من أن نسأل أنفسنا كيف يصلى الشخص أو ماذا يصلى، أن نسأل أنفسنا لماذا يصلى وماذا يأمل؟».
وأضاف أن قيم وتعاليم الإسلام التي تحلى بها تشكل الدافع الأساسى لعمله المدنى وتفانيه فيه، معرباً عن رغبته في أن يعلم كل مواطنى ميشيجان أن خدمتهم تأتى على رأس أولوياته.
تخرج عبدالرحمن بتقدير عالٍ في كلية الطب في جامعة ميشيجان عام 2007، وحصل على درجة الماجستير من جامعة كولومبيا، والدكتوراه من جامعة أوكسفورد، في مجال الصحة العامة، عام 2009، وتقلد عدداً من المناصب، منها تعيينه مديرًا لقسم الصحة والدعم الصحى في بلدية ديترويت عام 2015، من قبل رئيس البلدية، مايك دوجان.
ورغم النشاط الاجتماعى الذي يقوم به عبدالرحمن، وتفانيه فيه، بما مكنه من تطوير قسم الصحة والدعم الصحى، في بلدية ديترويت، فإن الطبيب المصرى سيواجه تحدياً عظيماً يتمثل في المخاوف المتزايدة والمناهضة للمسلمين في ظل المناخ السياسى والاجتماعى الراهن بالولايات المتحدة.

 

قد يعجبك