أخبار عامة

مضيفة جوية ترصد لحظات الرعب في رحلة مصر للطيران إلى الرياض

طائرة
طائرة

شهد ركاب طائرة مصر للطيران المتجهة من مطار برج العرب بالإسكندرية إلى العاصمة السعودية الرياض.

بسبب سوء الأحوال الجوية فوق المطار السعودي، وصعوبة الهبوط هناك.

ونشرت مضيفة جوية بالشركة، عبر صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، القصة.

مضيفة جوية ترصد لحظات الرعب في رحلة مصر للطيران إلى الرياض

قائلة: أقلعت الرحلة رقم 653 من مطار برج العرب بصورة طبيعية، حتى اقتربت من الرياض.

ووجد قائد الرحلة أن الهبوط صعب في مطار الملك خالد؛ بسبب عاصفة رملية ترابية فوق المهبط

أدت إلى انعدام الرؤية بمنطقة المطار، بالإضافة إلى وجود مطبات هوائية عنيفة.

الأمر الذي أثار الفزع والخوف بين الركاب.

وتابعت المضيفة: جميع المطارات المجاورة لمطار الملك خالد بالرياض كانت مغلقة، وحاول قائد الطائرة الاتصال، لكن لم يحصل على إجابة.

حتى قرر قائد الطائرة التوجه إلى مطار الكويت، فهو المطار الوحيد المتاح به الرؤية، على بعد 8 كيلومترات، وكمية الوقود المتاحة للطيران لا تسمح بالتوجه لمطار أبعد من ذلك.

وأكملت المضيفة: “كان الركاب في حالة ذعر، ولكن كانت هناك حالة من الثبات الانفعالي لطاقم الطائرة.

وحاول تهدئة الركاب، وسط وقوع حالات إغماء وبكاء وخوف، واقتربنا من مطار الكويت.

وانخفضت الرؤية إلى 100 متر، وأبلغ قائد الطائرة بأن هناك هبوطًا اضطراريًا في أي مكان.

نظراً لنفاد الوقود من الطائرة، ومع تعذر الرؤية، نحن في حالة طوارئ واضحة وصريحة”.

واستطردت: عند اقترابنا من مطار الكويت وعند ارتفاع 1000 قدم امتلأت الكابينة بالأتربة.

وتعذرت الرؤية داخل الكابينة مع ذعر الركاب، ولكن نزلنا بحمد الله وبفضل كفاءة ومهارة طاقم القيادة في مطار الكويت، وانتظرنا فيه.

نحو ساعتين حتى جرى إبلاغنا بأن مطار الرياض متاح للنزول والرؤية متاحة، فأقلعنا إلى مطار الرياض.

لنستكمل رحلتنا، وأثناء رحلة الكويت- الرياض التي استغرقت نحو ساعة وربع.

وداخل عواصف رعدية ومطبات هوائية شديدة، وسط ذعر وخوف الركاب هاجمتنا أسراب طيور هاربة من العواصف، قرب مطار الملك خالد، وسط الأمطار الغزيرة والعاصفة الرعدية.

وقالت المضيفة: لولا كفاءة طاقم الطائرة، وثباتهم الانفعالي، ما نجحنا في وصول الركاب إلى وجهتهم بأمان، في ظل الظروف الجوية السيئة.

وطاقم الطائرة ضم الكابتن خالد عوف والكابتن أحمد حسن، وحنان توفيق رئيسة الطاقم، وأشرف السادات، وولاء سلامة، وميسون طارق.

وعلق أسامة عبدالباسط، رئيس النقابة العامة للضيافة الجوية المصرية، بأنه في مثل هذه المواقف الاستثنائية الصعبة يكون وجود أطقم الضيافة الجوية مهماً على الطائرات.

قائلاً: إن مهمة الضيافة الجوية تبقى دائماً هي الحفاظ على سلامة المسافرين من نقطة السفر إلى نقطة الوصول. الوصول.

أحمد الدويري

كاتب صحفي منذ عام 2011 ، أكتب جميع أنواع قوالب الصحافة، تعلمت الكتابة بشكل جيد جدًا من خلال موقع الشرقية توداي الذي انضممت له منذ عام 2012 وحتى الآن
زر الذهاب إلى الأعلى