أعمدة

معتز بالله عبد الفتاح | يكتب: عش كالطير: تفاءل فى زمن التوتر

معتز بالله عبد الفتاح

لن أتحدث عن «داعش» و«الإخوان» أو السياسة، بل سأتحدث عنى وعنك، عن إنسانيتنا وحياتنا التى لوثها الدم وأضاعها صراع غبى على حطام زائل.

للمؤلف الأمريكى، إرنست هيمنجواى عبارة بليغة تتلخص فى ثلاث كلمات: Live like a bird أى: «عش كطائر».

الطائر يعيش ويكدح ويعمل ويناضل، ولكنه لا يحمل هم المستقبل كثيراً.

قال الشيخ الغزالى فى كتابه «جدد حياتك»:

من أخطاء الإنسان أن ينوء فى حاضره بأعباء مستقبله الطويل.

لماذا تخامرك الريبة ويخالجك القلق؟! عش فى حدود يومك، فذلك أجدر بك، وأصلح لك.

والعيش فى حدود اليوم يتسق مع قول الرسول -صلى الله عليه وسلم-: «من أصبح آمناً فى سربه، معافى فى بدنه، عنده قوت يومه، فكأنما حيزت له الدنيا بحذافيرها». إنك تملك العالم كله يوم تجمع هذه العناصر كلها فى يديك، فاحذر أن تحقّرها.

وبعض الناس يستهين بما أولاه الله من سلامة وطمأنينة فى نفسه وأهله، وقد يزدرى هذه الآلاء العظيمة، ويضخّم آثار الحرمان من حظوظ الثروة والتمكين. وهذه الاستهانة غَمط للواقع ومتلفة للدين والدنيا.

إن الاكتفاء الذاتى، وحسن استغلال ما فى اليد، ونبذ الاتكال على المُنى هى نواة العظمة النفسية وسر الانتصار على الظروف المُعنتة.

والذين لا يشكون الحرمان -لأنهم أوتوا الكثير- قلما ينتفعون بما أوتوا إذا هم فقدوا الطاقة النفسية على استغلال ما معهم والإفادة مما حولهم. هذه حقيقة يؤكدها النبى الكريم مطلع كل صباح، فيقول: «ما طلعت شمس قط إلا بعث بجنبتيها ملكان يُسمعان أهل الأرض إلا الثقلين: يا أيها الناس، هلموا إلى ربكم، فإن ما قل وكفى خير مما كثر وألهى. ولا غربت شمس قط، إلا وبعث بجنبيها ملكان يناديان: اللهم عجّل لمنفق خلفاً وعجل لممسك تلفاً».

على أن العيش فى حدود اليوم لا يعنى تجاهل المستقبل، أو ترك الإعداد له، فإن اهتمام المرء بغده وتفكيره فيه حصافة وعقل.

وهناك فرق بين الاهتمام بالمستقبل والاغتمام به، بين الاستعداد له والاستغراق فيه، بين التيقظ فى استغلال اليوم الحاضر وبين التوجس المربك المحير مما قد يفد به الغد.

كان لأحد الملوك وزير حكيم وكان الملك يقربه منه ويصطحبه معه فى كل مكان. وكان كلما أصاب الملك ما يكدره، قال له الوزير: «لعله خيرٌ»، فيهدأ الملك.

وفى إحدى المرات قُطع إصبع الملك، فقال الوزير: «لعله خيرٌ» فغضب الملك غضباً شديداً وقال: ما الخير فى ذلك؟! وأمر بحبس الوزير.

فقال الوزير الحكيم: «لعله خيرٌ»، ومكث الوزير فترة طويلة فى السجن.

وفى يوم خرج الملك للصيد وابتعد عن الحراس ليتعقب فريسته، فمر على قوم يعبدون صنماً، فقبضوا عليه ليقدموه قرباناً للصنم ولكنهم تركوه بعد أن اكتشفوا أن قربانهم إصبعه مقطوع.

فانطلق الملك فرحاً بعد أن هرب من الذبح تحت قدم تمثال لا ينفع ولا يضر وأول ما أمر به فور وصوله القصر أن أمر الحراس أن يأتوا بوزيره من السجن واعتذر له عما صنعه معه، وقال إنه أدرك الآن الخير فى قطع إصبعه.

ولكنه سأله عندما أمرت بسجنك، قلت: «لعله خير»، فما الخير فى ذلك؟

فأجابه الوزير أنه لو لم يسجنه، لَصاحَبَهُ فى الصيد، فكان سيُقدم قرباناً بدلاً من الملك، فكان فى ذلك كل الخير.

استمتع بما تملك قَل أو كثر، واحمد الله عليه، وعش كالطير. قال الرسول الكريم (ص): «لو توكلتم على الله حق توكله، لرزقكم كما يرزق الطير، تغدو خماصاً (أى تطير جائعة) وتروح بطاناً (أى تعود وبطنها يمتلئ بالطعام). طيب لو لم تعد؟ وإيه يعنى؟ راحت عند اللى خالقها.

قال تعالى: «اعْلَمُوا أَنَّمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَزِينَةٌ وَتَفَاخُرٌ بَيْنَكُمْ وَتَكَاثُرٌ فِى الْأَمْوَالِ وَالْأَوْلَادِ كَمَثَلِ غَيْثٍ أَعْجَبَ الْكُفَّارَ نَبَاتُهُ ثُمَّ يَهِيجُ فَتَرَاهُ مُصْفَرًّا ثُمَّ يَكُونُ حُطَاماً وَفِى الْآخِرَةِ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَمَغْفِرَةٌ مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانٌ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ» (الحديد، 20).

وتذكر، واهتف: «ما قل وكفى، خيرٌ مما كثر وألهى».

 

المصدر

Eman Salem

كاتب صحفي ورئيس تحرير موقع الشرقية توداي
زر الذهاب إلى الأعلى