صحة

مفاجأة.. مخ الإنسان قد يقتله ببطئ

يكون مخك سبب وفاتك بالبطئ

كتبت l أسماء الهادى

المخ من أهم أعضاء الجسم، والتى يعمل على تحويل إمدادات الطاقة الخاصة به إلى سكر، فبعد إجراء عدة دراسات أمريكية حديثة زعم العلماء أنه بحاجة إلى هذه الإمدادات التى تكون في ذروتها عندما يكتمل نمو وزن الجسم في أقل مستوى له، حيث كان يرجحونها بأن الإنسان ينمو نسبياً أثناء الطفولة، ويعمل هذا ببطء على قتله.

وأجرى الدراسة فريق بحثي من جامعة «نورث ويسترن» بمدينة إيفانستون بولاية إيلينوي الأميريكية، حيث تبين أن مادة الفركتوز التى تدخل إلى الجسم عن طريق إستهلاك عصير الفواكة والبسكويت والشوكولاتة فقط، ومن المعروف أن ذلك ذو أثر مميت على الإنسان، حيث أن احتياجات الدماغ من الطاقة تكون في ذروتها عندما يكون نمو الوزن في أقل مستوى له أثناء الطفولة، وذلك الفترة يحتاج فيها المخ إلى نحو 43% من إجمالي الطاقة التي يحتاجها الجسم كله.

وأشار العلماء أن هذا السكر يدعم الأنظمة الغذائية الثقيلة من الوجبات السريعة، مما يجعل الإنسان أكثر تعرضاً لخطر الإصابة بمرض السكري وأمراض القلب والسمنة، مؤكدين زيادة النسبة التى يحتاجها المخ من الطاقة تزيد عن الضعفالمبالغ فيه.

كما يعتقد العلماء أن التركيز المرتفع للفركتوز سببه تلك التفاعلات التى يتعرض لها المخ وتعرف باسم مسار الـ«بوليول»، وهو من المركبات التى تحتوى على عدة مجموعات من هيدروكسيل كحولي، وهذا يعمل على تحويل  الجلوكوز من مصادر الطاقة في الجسم إلى سكر آخر يعرف باسم الـ«سوربيتول»، الذي يتحول إلى فركتوز.

ومن جانبه أكتشف الخبراء بعد فترة قصيرة مستويات أعلى من الفركتوز في المخ، والتى زادت قليلا، حيث قام البعض بإجراء  فحصاً للمخ لـ8 أشخاص أصحاء، كانوا يتلقون الجلوكوز على جرعات بالتنقيط الرابع، وباستخدام نوع خاص من التصوير، وكانوا قادرين على قياس تركيزات السكر، مؤكدين أنه من الملفت للنظر أن تزيد مستويات الجلوكوز فيه بعد ما لا يزيد عن 10 دقائق من تلقي تلك الجرعات.

قالت دكتور «جانيس هوانغ» في هذه الدراسة، « أن الفركتوز ولأول مرة يمكنه أن ينتج في المخ البشري، حيث وجوده ليس مجرد نتيجة للإستهلاك الغذائي، فقد أظهرنا أنه يمكن أن يتولد من أي سكر نتناوله. وهذا يضيف بعدا آخر لفهم تأثيراته على المخ».

ويذكر أن الفركتوز بشكل شائع في الصناعات الغذائية، له آثار مدمرة عندما يضاف بشكل صناعي، بالإضافة لوجوده في الفواكة والخضراوات، حيث يتم تحييده ولكنه يصبح ضاراً عند إدخاله في منتجات أخرى، وفقاً لما يقوله العلماء.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى