الاثنين 06 شعبان 1441 الموافق 30 مارس 2020
تابع احصائيات فيروس كورونا حول العالم لحظة بلحظة (تحديث مباشر)
الرئيسية » مقالات » مقالات القراء » مقالات القراء | لــؤي فؤاد يكتب : أعداء الثورة المصرية‏

مقالات القراء | لــؤي فؤاد يكتب : أعداء الثورة المصرية‏


الثورة المصرية بداية على الطريق الصحيح الذي سيجعل امتنا ذات شأن عظيم من بين الأمم, نستطيع القول اننا سنلحق و نسبق العالم في جميع المجالات العلمية

والاقتصادية والثقافية واالاجتماعية .. الخ بمشيئة الله .

هناك العديد من القوى الديكتاتورية العالمية تريد اسقاط الثورة المصرية العظيمة وبقاء سياسات القمع الديمقراطي والفكري والاجتماعي في مصر وذلك ايمانا منهم بقدرة هذا الشعب العظيم على النمو والارتقاء والازدهار في كافة المجالات . 

هذا البلد العظيم عظيم بأبناءه وبموارده البشرية على مدار الزمن, ولم تأتي الفرصة بعد لهذه العقليات لأخذ مساحتها في العمل وهناك من يريد ان لا تأتي هذه الفرصة لانه يعلم جيدا قوة هذه العقول البشرية ومدى تأثيرها والكل يعلم هذه الحقيقة ويعلم من هم هؤلاء أمريكا واسرائيل ولكن يوجد منا من يعلم ولكنه يتناسى هذه الحقيقة بتأثير من الاعلام الفاسد الذي يحرض على المفاهيم المعاكسة لهذه الحقيقة وهذه احدى طرق الثورة المضادة التابعة لانظمة الحكم الفاسدة الموالية لهذه الدول .

ولمن قال ان هناك اجندات وعملاء داخل الميدان لأمريكا هناك فيديو يوضح وجهة نظر أمريكا في الربيع العربي وخاصة في الثورة المصرية 

في الأونة الأخيرة هناك محاولات لتشويه مفهوم الثورة عند البُسطاء من عامة الشعب من خلال خلق سيناريوهات إرهاب وهمية لنشر الخوف في قلوبهم بداية من وقف عجلة الاقتصاد والحالة الاقتصادية السيئة التي ستؤدي الي افلاس الدولة وهذا الأمر غير صحيح على الاطلاق نعم هناك أزمة وهي عالمية قبل ان تكون محلية والازمة لها مخرج فمعنى الافلاس هو عدم قدرة الدولة على الانفاق على مؤسساتها ونهاية الى وجود عملاء لدول غربية واجندات خارجية وتخريب وتدمير معالم وتاريخ البلاد من خلال حرق المجمع العلمي التاريخي وانساب هذا العمل المشين الي الثوار والمتظاهرين ولكن الحقيقة تقول غير ذلك .

هذه الامور ما هي الا تمهيد الطريق لجبهة تحفظ للنظام السابق مصالحهم وتسيطر على البلاد باحكام, فعلى كل من يؤمن بثورة 25 يناير المجيدة وساندها من بدايتها هذه الثورة لم تنتهي بعد ومازالت الثورة مستمرة ومازلوا الشهداء يتساقطون ومازال القمع يمارس, فيا من تؤيد هذا العنف والقمع لماذا تنسب نفسك لهذه الثورة ؟

(( جميع ما ينشر على الموقع من مقالات القراء تعبر عن رأي صاحبها ولا تعبر عن رأي الموقع ))

عن Eman Salem

كاتب صحفي ورئيس تحرير موقع الشرقية توداي

قد يعجبك