الجمعة 13 شوال 1441 الموافق 05 يونيو 2020
الرئيسية » مقالات » مقالات القراء » مقالات القراء| محمد عماد يكتب:الإعلام الذى فقد أدبه .. والمصدر الذى رفض ذكر إسمه

مقالات القراء| محمد عماد يكتب:الإعلام الذى فقد أدبه .. والمصدر الذى رفض ذكر إسمه

لم أعد أعرف إذا كنا نحن الشباب الذى بدأ يشق طريقه فى المجال الإعلامى الرياضى هو الصواب أم أن زملاء المهنة من الأساتذة والكباتن من الإعلاميين البارزين فى الوقت الحالى هم الذين على الصواب وذلك بعد أن رصدت حالة من الإنحطاط الأخلاقى والهبوط الفنى بل و”الهباطة” فى تقديم البرامج الرياضية فى الأونة الأخيرةفهذا إعلامى إعتاد على قراءة النكات القبيحة تارة والأبيحة تارة أخرى .. وهذا صحفى أخر إعتاد على فبركة الأخبار من داخل الأهلى والزمالك أملاً فى جلب عدد أكبر من المقبلين على شراء الصحيفة أو المجلة

وهذا كابتن لمنتخب مصر “مونديالى” وأخر “قصير مكير” واصلا “الردح” بعضهما البعض فى الأيام الأخيرة لقضايا شخصية لا علاقة للمشاهد بها

حقيقة فإننى لا أعرف من اتخذ منهم القدوة والمثل فى العمل الإعلامى .. وهل أصبح الإنتشار والرواج بأى وسيلة وبإثارة الفتن تارة والردح تارة أخرى هو الوسيلة لأى إعلامى يسعى للنجاح فى هذا الوقت وبعد الثورة التى مرت على الكثير من القطاعات فى مصر ولكنها لم تمر على الإعلام الرياضى ويبدو أنها لن تمر عليه طوال السنوات القادمة

إننى أتمنى أن يعود الجميع للتمسك بالقيم والمبادئ والأخلاق فى العمل الإعلامى .. أتمنى أن نطبق ونلتزم بمثياق العمل الإعلامى والذى كان منهجاً للرعيل الأول من رموز الإعلام الرياضى فى مصر والذين نترحم اليوم على أيامهم التى كانت بعيدة كل البعد عن التلسين و”الشرشحة” والتطاول الموجود فى إعلامنا الرياضى بالوقت الحالى

وبما أن الحديث أخذنا للإعلام الرياضى فإنى أتوجه لكل السادة الزملاء بسؤال قد يكون “محرج” من يكون هذا المصدر الدائم الذكر فى كل الأخبار المفبركة والذى يحرص دائماً على عدم ذكر إسمه ؟؟!!

فإننى أقرأ كثيراً مثلى مثل الكثير من زوار المواقع أو قراء الصحف والمجلات عن خبر كامل مبنى على أن مصدر ما رفض ذكر إسمه ويبدأ المحرر أو الصحفى فى سرد وقائع وأحداث وتصريحات عن هذا المصدر والذى يرفض ذكر اسمه

ترى هل يكتسب هذا الخبر بشكله وطريقته المطروحة المصداقية لدى القارئ ؟؟ ترى هل المعلومات التى تصدر من مصادر من داخل الأندية والتى ترفض ذكر اسمها تكون دائماً معلومات صحيحة أم تكون موجهة من أجل هدف بعينه يخشى هذا المصدر التصريح به فى العلن فيلجأ لتسريبه ولكن بدون ذكر اسم

عن Eman Salem

كاتب صحفي ورئيس تحرير موقع الشرقية توداي

قد يعجبك