الاثنين 06 شعبان 1441 الموافق 30 مارس 2020
تابع احصائيات فيروس كورونا حول العالم لحظة بلحظة (تحديث مباشر)
الرئيسية » مقالات » مقالات القراء » مقالات | منصور عبد المنعم : يكتب |خفايا التسويق الشبكي

مقالات | منصور عبد المنعم : يكتب |خفايا التسويق الشبكي

انتشرت في ألأوانه الأخيرة ظاهرة التسويق الشبكي في أكثر بلدان العالم حتي وصلت إلي مصر فما هو التسوق الالكتروني ؟ وماهي الجدوى منه ؟ وماهي مخاطره ؟ وهل التسويق الشبكي أمن بالنسبة للبائع والمشتري ؟
كل هذه الأسئلة سوف نجيب عنها في هذا التقرير الصحفي
أنواع التسوق:
يوجد نوعان هما: التسوق الشبكي والتسوق الهرمي
التسويق الهرمي
ويمكن تعريف نظام هرمي كمشروع الاحتيالية صنع المال الذي يستند على نموذج تجاري غير المستدامة التي تنطوي على تبادل المال في المقام الأول عن تسجيل أشخاص آخرين في هذه الخطة من دون منتج شرعي أو الخدمة التي يجري تسليمها. في نهاية المطاف إلى عدد من المجندين الجدد فشل للحفاظ على نظام الدفع ونظام انهيار معظم الناس مع فقدان الأموال التي دفعت فيه.
بمعنى أكثر واقعية، وربما كان أسهل طريقة لتحديد مخططات الهرم هو أولا لا يوجد أي منتج أو خدمة الشرعية المعنية (أي أنك لا تحصل على منتج مشروعة في مقابل استثمارك الأولي). والطريقة الثانية لتحديد مخططات الهرم هو أنك لا تحصل على عائدات مالية إلا إذا كنت قد أدخلت بنجاح عددا من المجندين الجدد في الهرم. في الأساس، والمخططات الهرمية التركيز على المال الذي يمكن أن يكسب من خلال تجنيد أشخاص جدد في الهرم وتجاهل عموما تسويق وبيع أي منتجات أو خدمات.
إن من أهم مميزان التسويق الهرمي هو عدم وجود منتج ذا قيمة, ولذلك يحصل المسوق الهرمي على عمولاته من سعر اشتراك هؤلاء الذين قاموا بالاشتراك من بعدها, وليس من سعر بيع المنتج, لأنه في الأساس لا يوجد أي منتج
ليس له أي علاقة بالشبكي و قد تم تحريمه و حظره في معظم الدول الكبرى منها الإمارات و أمريكا
التسويق الشبكي
المفهوم الكامن وراء شبكة التسويق هو نموذج التوزيع التي يسمح للشركة لبيع منتجاتهم مباشرة للمستهلك. اختيار لاستخدام كلمة نهج الفم (الشبكات) بدلا من الإعلان عن طريق تيارات التقليدية (وسائل الإعلام على سبيل المثال). لذلك بدلا من دفع وسائل الإعلام للدعاية، وتنظم شركات التسويق لمكافأة شبكة الموزعين من خلال اللجنة في مقابل بيع منتجاتها وإيجاد عملاء جدد.
لذا فإن التركيز الرئيسي لشبكة شركة التسويق وتوزيع المنتجات. في الواقع، في شركة شبكة التسويق المشروعة، لا يطلب من الموزعين لموزعين جدد من أجل كسب لجنة، فإنها يمكن كسب المال عن طريق بيع بحتة منتج الشركة.
على الرغم من الموزعين ان تختار لبيع منتجات الشركة لكسب اللجان، وليس الجميع يريد أن يكون الشخص المبيعات، وبالتالي اختيار لتوظيف المزيد من الموزعين في تنظيمها كوسيلة لبناء قاعدتها الإحالة. وهذا لا إنشاء مجموعة من ولاء العملاء، كما أنه يسمح لك للاستفادة من جهود الآخرين لخلق تيار من الدخل المتبقية. وهذا النظام تنتهجه شركة ” جولدماين انترناشونال

اى ان التسويق الشبكي (أو البيع المباشر) هو طريقة تسويق بديلة للتسويق التقليدي, حيث يتم الاعتماد على المستهلك نفسه في الترويج عن منتجات شركة معينة, وذلك مقابل عمولات على حسب نظام واضح. يتم الترويج والبيع في التسويق الشبكي في أي مكان, ولا يشترط وجود موقع ثابت للبيع لأي شركة تعتمد على التسويق الشبكي للترويج عن منتجاتها. يعتبر المروجين لمنتجات الشركة ممثلين مستقلين لها, فهم ليس بالموظفين في الشركة نفسها.

هناك شركات كثيرة تعمل في هذا المجال

تعرض مجموعة من المنتجات عبر موقعها الإلكتروني، كالعملات المعدنية والتذكارية والميداليات ومنتجات الطاقة والعناية بالصحة والساعات ومجموعة من الخدمات السياحية وخدمات الاتصالات، أقل سعر لأصغر منتج تطرحه الشركة يساوي 700 دولار

تعتمد الشركة التسويق الشبكي كوسيلة مباشرة للوصول إلى زبائنها
تستغني الشركة عن الصرف على الإعلانات (كما تزعم) و تستفيد من الدعاية الشفهية التي يمارسها الزبون بنفسه وتمنحه عمولات على المنتجات التي تباع من خلاله وفي

يمنح الزبون 250 دولار بعد أن يقنع ستة زبائن غيره بالاشتراك بحيث يكونون شبكة “3 على اليسار 3 على اليمين” وكلما تشكل 6 زبائن جدد من خلاله أو من خلال عملائه يحصل على 250 دولار.

الفكرة ببساطة.. تقوم على شراء سلعة من منتجات الشركة والسلع هى ( سلسل ذهب مكتوب عليه اسم الجلالة ) و (جهاز الاى كونكت ) الذى يستخدم فى توصيل أجهزة الكمبيوتر مع بعضها البعض بدون سلك و ( جهاز الانفويس ) الذى يستخدم فى تخفيض المكالمات العالمية عبر رقم عالمى لشركة

هكذا يبدءون بالترويج للاشتراك في هذه الشركات
يضعون أحلامك نصب عينيك و أنك تستطيع تحقيقها إذا انضممت معهم

ملاحظة / الشركات الآن تعمل على خطين منفصلين خط ظاهر وخط مخفي
الخط الظاهر وهو المنتج وهو خط بيع عادي لمنتجات الشركة مثلها مثل غيرها من الشركات ا
الخط الخفي: وهو خط التسويق الشبكي فهي تسوق بطريقة غير نظاميه
والسؤال هنا أذا كانت هذه الشركة تعمل علي أيهام عملائها فلماذا لم يتم إلغاء نشاطها أو محاكمة أصحابها ؟ والاجابه أنها تبين الوجه الظاهر وهو تسويق منتجات عاديه ولا تستطيع للوصول إلي رأس الهرم لأن كل شخص لايريد أن يعطيك أسم من هو اعلي منك حتي لاتسجل عنده وبتالي لايستفيد هو
إغراءات الشركة وجذبها للزبائن : تعتمد الشركة في المقام الأول علي الإغراء فهي ساحتهم التي يلعبون بها علي العقول ليستغلون أحلام الشباب في الثراء السريع

تجدهم في البداية يسألونك سؤال..
ماذا تتمنى ؟
بيت ملك ؟
زوجة..؟
سيارة..؟
مشروع للدخل الإضافي..؟

ثم يأخذ ورقه وقلم
بيت الملك في اقل الظروف نقول 500.000 جنية
الزواج 100.000 جنية
سيارة 100.000 جنية
مشروع صغير 500.000 جنية
اصبح المجموع 1.200.000 مليون و مائتين الف
هذا مبلغ كبير جداً لتبدأ حياتك
انت تذهب للمدرسة او الجامعه كل يوم وفي النهاية لا تحصل علي وظيفة
محترمه خلنا نقول 800 جنية شهرياً
المبلغ هذا كم تستطيع توفر منه ؟ للادخار 500جنية مثلا

60000جنية قت 500 × 12 = 6000جنية
في 10 سنوات ؟
60000جنية

ثم يأتي المنقذ ويحدثك عن الأرباح الخيالية التي سوف تحققها مع شركته
والتي سوف تؤمن لك كل هذه المبالغ في فترة وجيزة
حقيقة التسويق الشبكي

يتركز عمل شركات التسويق الشبكي على دعوة الجمهور للقيام بتسويق منتجاتها مقابل الحصول على عمولات مغرية، فقد ألغت هذه الشركات دور الدعاية والوكلاء والموزعين والتجار في وصول المنتج إلى المستهلك، ومن المعلوم أن هذه الإطراف الأربعة تزيد تكلفتها على %80 من قيمة المنتج الحقيقية، فشركات التسويق الشبكي تلغي دور هؤلاء ليصل المنتج إلى المستهلك مباشرة بقيمته الحقيقية.

ببساطة، في حالة اشتراك 100 عضو فسيدفعون 2000 إلى 2500 دولار عن كل شخص، يعني بالمتوسط 230,000 دولار

أي لو افترضنا مثلاً وجود هؤلاء المائة أسفل شخص واحد (50 على اليمين ومثلهم على اليسار). وبما أن نظام الشركة يعطيك على كل ثلاثة على اليمين وكل ثلاثة على اليسار 250 دولار

في أول خمسة مستويات سيكون تحت هذا العضو بطريقة هرمية 2 + 4 + 8 + 16 = 30 شخص، المستوى الخامس يكون به 16 شخص.

فإذا عدنا إلى المستوى الخامس ومجموع الأشخاص به هو 30 شخص، أي 15 شخص على اليمين وعلى اليسار.

فلكل 3 أشخاص ستحصل على 250 دولار يعني 30= 10 × 3 أي سيحصل بعد المستوى الخامس على 2,500 دولار

بعدها سيحصل على رصيد على الباقين. وهم السبعين شخص بالأسفل.

في المستوى السادس هو 32 وسيأخذ عنهم 2,500 دولار ثانية (على شكل رصيد) مع أخذ الاثنين الباقين للمستوى اللاحق.

بقي لدينا 2 من المستوى السادس بالإضافة إلى المتبقي من المائة وهم 38 يساوي المجموع 40 شخصاً. تقسيم 3 سنحصل على 13 وكسور، الـ13 × 250 دولار = 3,250 دولار.

أي مجموع الأرباح من الـ100 هو 2,500 + 2,500 + 3,250 = 8,250 دولار.

أي أننا سندفع 230,000دولار للشركة،
بينما سنحصل على فائدة 30,937.5 ستذهب
كلها لشخص واحد.
الموقف الشرعي من هذا التسوق الشبكي
هناك فثوي للمشايخ بالسعودية والسودان والبحرين وأخير فثوي صادرة من دار الإفتاء المصرية بعدم التعامل في التسوق الشبكي وهذا هو رابط الفتوى
http://www.dar-alifta.org/ViewFatwa.aspx?ID=3861
عزيزي القارئ بعد أن قرأت هذا التقرير ماعليك إلا البحث بالانترنت لتجد الكثير من الفيديوهات والمواقع التي تحذر من هذا التسوق ولك أن تقيمه بنفسك كي لاتقع فريسة لهذه الشركات

بقلم \ منصور عبد المنعم

مقالات القراء لا تعبر بالضرورة عن راي الشرقيه توداي

عن Eman Salem

كاتب صحفي ورئيس تحرير موقع الشرقية توداي

قد يعجبك