سلايدأخبار مصر

التفاصيل الكاملة لـ مقتل طالب بالأسكندرية بسبب رسائل “واتساب”

مقتل طالب بالأسكندرية
مقتل طالب بالأسكندرية

مقتل طالب بالأسكندرية.. لقى طالب بالصف الثالث الإعدادي بمنطقة المعمورة شرق الإسكندرية مصرعه بعد سقوطه من الدور السادس، واتهام أسرته لشقيق زميلته بالمدرسة بفعل ذلك.

تفاصيل مقتل طالب بالأسكندرية

وقام زملائه بإطلاق هاشتاج “حق محمد لازم يرجع” بسبب ما تعرض له من حادث أليم بعد سقوطه من الدور السادس بمنزل الجاني بعد أن استدرجه إلى منزله لإنهاء الخلاف بينهم بسبب صداقة المجني عليه بشقيقة الجاني.

بدأ الأمر عندما رأت والدة المجني عليه محادثات، وصور غير لائقة لفتاة على “واتسآب” الخاص بنجلها، لطالبة معه في المدرسة، والتي كانت قد نبهته والدته من عدم التحدث معها من قبل وأن يعتبرها أخت له، وعدم تكرار الحديث معها.

ووفقًا لموقع “الدستور” أضافت الأم أن نجلها وعدها بعدم الحديث مع الفتاة من قبل، ولكن الفتاة عادت تحدثه مرة أخرى، وخوفًا على نجلها والفتاة لأنهم في سن المراهقة تواصلت مع والدتها وطلبت مقابلتها في الشارع وبالفعل تقابلت معها.

وعندما حكت الموضوع قامت باستدعاء الفتاة ووالدها فأنكرت الفتاة كل ذلك، ليطلب والدها مواجهة محمد وبعد أن رأى المحادثات على الهاتف المحمول طلب الاحتفاظ به حتى يمحي جميع الرسائل والصور ويعيده إليه مرة أخرى.

وأكملت أنها سمعت كلام والد الفتاة وتركت هاتف نجلها معه، وبعد يومين طلب شقيق الفتاة مقابلة نجلها، ليعيد له التليفون المحمول.

ولكن أصدقاء محمد حذروه من مقابلة شقيق الفتاة لأنه ينوي إيذائه، فتواصل معي وحذرني بعدم خروج نجلي من المنزل خلال تلك الأيام.

شاهد أيضًا: “سمعت كلامه عشان راجل كبير”.. مفاجآت جديدة تكشفها طفلة المعادي في واقعة التحرش بها

وتابعت الأم أنها خرجت يوم الأحد الماضي لقضاء بعض الاحتياجات وتركت نجلها مع أشقائه الصغار في المنزل، قائلة: “اطمنت عليه كان نايم، ورقيته ونزلت”.

وأردفت أنها قبل أن تعود للمنزل استقبلت مكالمة تخبرها بأن نجلها تم نقله إلى مستشفى التأمين الصحي بأبي قير، وعندما هاتفت أبنائها أخبروها أن شقيقهم الأكبر خرج مع أصدقائه.

وأكدت أنها عندما ذهبت إلى المستشفى، كان نجلها ما زال على قيد الحياة، وخلال ساعتين كان قد فارق الدنيا، وكان التقرير الطبي استرواح في الرئة ورد في الرأس، ونزيف داخلي بالبطن، فلم تكن تعرف ما حدث لنجلها إلا من أصدقائه عندما وصلت الشرطة.

وأخبروهم بأن “م.ن” هو من فعل ذلك، بعد أن استدرجه لمنزله.

وطالبت الأم بحق ابنها قائلة “جزاء أني عاوزة أحافظ عليها وأهلها يراعوها يموتوا ابني، اللي كان الكل بيشهد بيه وبأخلاقه وتفوقه، أنا عاوزة حق ابني والقصاص من اللي قتله وحرق قلبي عليه”.

تحرر محضر رقم 6735 لسنة2021 جنح قسم ثان المنتزه، وألقت قوات مباحث شرطة قسم ثان المنتزه القبض على الجاني، كما تم الاستماع للشهود، حيث القضية محل التحقيق بالنيابة العامة.

سالي سند

سالي سند، صحفية مصرية عملت كمراسلة صحفية ومعدة تقارير بموقع الشرقية توداي منذ عام 2016، وعملت سابقًا كاتبة محتوى لدى مواقع متعددة وأعمل حاليًا محررة صحفية، أعشق الكتابة وخاصًة كتابة المقالات
زر الذهاب إلى الأعلى