أخبار الشرقية

مواطن يحرر محضر ضد مستشفى خاص بالزقازيق بسبب عدم تخدير نجله أثناء إجراء عملية

hnbgfhfbv

كتب | أحمد الدويري

مازال مسلسل الإهمال في المستشفيات الخاصة والحكومية داخل محافظة الشرقية مستمر، حيث تتزايد حالات عدم الإهتمام الكافي بالمرضى، فلا يخلو يومًا ما إلا ونجد خطأ طبي يزيد من آلام المريض وأسرته.

وفي  هذه الحالة، فقد حرر مواطن يدعى أسامة عبده حسن ، محضر ضد مستشفى خاص بالزقازيق، وذلك بسبب إهمالهم في رعاية طفلهم الذي يبلغ من العمر 8 سنوات.

ويسرد والد الطفل مشكلته ويقول: يوم 1 ديسمبر الماضي كان بيعاني طفله من مغص شديد ذهب لمستشفى حكومي  بالزقازيق وكان التشخيص إلتهاب وانتفاخات في القولون، بعد أسبوع تكرر المغص مرة أخرى ذهب الأب بالطفل إلى مستشفى خاص بالزقازيق.

وبعدها قام الطبيب بتوقيع الكشف عليه، طلب صورة دم كاملة وأشعة سونار تبين من النتائج بأن كرات الدم البيضاء في المعدل الطبيعي وبالتالي لا داعي لعمل عملية الزائدة الدودية وكذلك السونار أكد على وجود التهابات خفيفة.

ولكن تم التشخيص مرة أخرى بوجود زائدة دودية من دكتور الاستقبال وتم إعداد الطفل للعمليات.
وفي يوم 9 ديسمبر الماضي، تمت العملية، وقام الطفل بعد العملية بالصراخ الشديد ثم القيء لأكثر من ١٦ مرة، ولم يتم متابعته من قبل دكتور الجراحة بعد العملية بـ ٣٠ ساعة سوي مسكنات وبنج من قبل الممرضات إلى أن جاءت طبيبة أطفال وشخصت الحالة بوجود جفاف يستدعي دخولة العناية المركزة.
واستكمل واد الطفل حديثه قائلًا: ومن ثم دخل في غيبوبة وانخفاض ضعط دمه وتم وضعه على جهاز التنفس الصناعي وتوقفت جميع وظائفه الحيوية.

وذلك لمدة ٩ أيام وتم تركيب كيس لتصريف المياه من البطن نتيجة وجود إلتهاب في الغشاء البروتوني تم نقله إلى غرفة لتركيب أنبوب بالبطن لتسريب السوائل دون معرفة نوع هذه السوائل «بول ام مياه نتيجة الالتهاب» مما يستلزم وجود طبيب تخدير لتركيبها إلا أن مدير المستشفى قال أنه لا يوجد طبيب تخدير.
وتابع: رفض الطبيب المعالج لإبني توفير دكتور تخدير وقال إنني تركت الحالة وقام طبيب الأشعة بثقب بطن الطفل بدون تخدير ولم يستطيع تركيب الأنبوبة وتركوا الطفل هكذا بدون تغيير الجرح المثقوب.
وتوجه الأب إلى مركز الشرطة وقام بتحرير المحضر رقم ٧٤٩٦ إداري قسم ثان الزقازيق ، وقد أوضحت بعض الإشاعات والتحاليل بوجود إلتهاب شديد بعد العملية بعد يوم  8 ديسمبر 2019 في صورة الدم والتهاب بالبنكرياس وانسداد في الحالب الأيسر.
مع العلم أن نفس الاشاعات والتحاليل قبل العملية قبل 8 ديسمبر أوضحت بعدم وجود أي شيء مما ذكر.

واختتم كلامه: أنه طفله يعالج في مكان آخر بسبب إهمال المستشفى الخاص، مطالبًا بضرورة البت في شكوا حتى يتمكن من الحصول على حقه بسبب المشاكل التي تعرض لها طفله.

أحمد الدويري

كاتب صحفي منذ عام 2011 ، أكتب جميع أنواع قوالب الصحافة، تعلمت الكتابة بشكل جيد جدًا من خلال موقع الشرقية توداي الذي انضممت له منذ عام 2012 وحتى الآن
زر الذهاب إلى الأعلى