الجمعة 25 ربيع الأول 1441 الموافق 22 نوفمبر 2019
الرئيسية » ثقافة و فن » نادية الجندى ونور ومحمود حميدة ورغدة تحت رحمة شعار “التسويق أولا”

نادية الجندى ونور ومحمود حميدة ورغدة تحت رحمة شعار “التسويق أولا”

نادية الجندى ونور ومحمود

بمجرد تولى المخرج أحمد صقر مهمة إدارة قطاع الإنتاج، بتكليف من وزيرة الإعلام درية شرف الدين، التى عينته كمستشار لها لشؤون قطاع الإنتاج، عادت الآمال لتراود صناع الدراما التليفزيونية مرة أخرى، باعتبار أن صقر رجل يمارس المهنة ويدرك أهميتها ويعى كم العاملين بها سواء أمام الكاميرا أو خلفها، والذين باتوا يجلسون فى بيوتهم دون عمل، فضلا عن إعلان صقر عن خطة درامية جديدة يخوض من خلالها قطاع الإنتاج السباق الرمضانى المقبل بـ10 مسلسلات، الأمر الذى جعل عددا كبيرا من الكتاب والمخرجين الذين لهم أعمال تتواجد فى أدراج القطاع منذ عدة سنوات ولم تظهر للنور، يعلنون عن استعدادهم لبدء هذه الأعمال حتى تبين لهم أن ما أعلنه صقر مجرد تصريحات وردية، لم تظهر للنور حتى الآن.

يقول الكاتب محمد السيد عيد، مؤلف مسلسل «الأميرة ذات الهمة»، من بطولة وفاء عامر، لـ«اليوم السابع»، إن مسلسله مازال لم يطرأ بشأنه أى جديد منذ أن أعلن المخرج أحمد صقر عن خطة جديدة فعلية للقطاع، موضحا أن هناك حوالى 3 آلاف موظف بالقطاع يتقاضون رواتبهم دون عمل، وأن إصرار صقر على أن يكون التسويق أولا قبل التصوير، سيشكل تراجعا لهذه الأعمال، خاصة أن القطاع الاقتصادى والمعنى بتسويق أعمال قطاع الإنتاج لا يقوم بدوره الفعال وينتظر مسؤولوه أن يسوقوا هذه الأعمال وهم جالسون على مكاتبهم على عكس مسؤولى التسويق بشركات الإنتاج الخاصة الذين يتنقلون من قناة لأخرى وبعدة دول مختلفة حتى يسوقوا أعمالهم فى أفضل شكل، وطالب عيد وزيرة الإعلام بسرعة إنقاذ صناعة الدراما التليفزيوينة الهادفة.

وقال المخرج على عبدالخالق، إنه تلقى دعوة من المخرج أحمد صقر منذ شهرين بأن يتولى إنتاج مسلسل «خريف السادة»، من بطولة محمود حميدة ورغدة، من تأليف محمد جلال عبدالقوى، عن طريق قطاع الإنتاج، بعد أن كان عبدالخالق قرر أن ينتج العمل بنفسه مع إحدى الفضائيات الخاصة، وقام بالفعل بترشيح جميع الفنانين المشاركين على حد قوله، ولكن تراجع عن ذلك بعدما أخطره صقر عن نية القطاع فى إنتاجه، موضحا أنه حتى الآن مازال لم يتلق موعدا بشأن بدء التصوير، ولم يصدر أى جديد بشأن المسلسل، مشيرا إلى أن صقر جاد فى اتفاقاته والأزمة ليس هو المسؤول عنها، ولكنها أزمة حكومة وسيولة مالية بشكل عام، ولابد من تدخل وزيرة الإعلام لسرعة إنهاء الأزمة.

أما المخرج إبراهيم الشوادى، والذى تم الإعلان عن مسلسله «ليلة حنان»، من بطولة اللبنانية نور وأشرف عبدالباقى، فأكد أنه لم يصله أى جديد بشأن قطاع الإنتاج، وأن رؤية المخرج أحمد صقر بالتسويق أولا قبل التصوير، ستصلح، حينما يتم إنشاء إدارة قوية للتسويق بقطاع الإنتاج نفسه، بدلا من القطاع الاقتصادى والعاجز عن تسويق أعمال القطاع، وهذا لن يتم إلا بتدخل عصام الأمير رئيس اتحاد الإذاعة والتليفزيون ووزيرة الإعلام درية شرف الدين. وأضاف الشوادى، أن مسألة تصوير برومو للعمل يُسهل من عمليات تسويقه، خاصة أن مسؤولى بعض الفضائيات لا يطمئن قلبهم إلا باكتمال فريق عمل المسلسل الذى يتفاوضون عليه، والبدء فى تصويره فعليا، حيث إن تسويق المسلسل بالسيناريو فقط يجعل بعض مسؤولى الفضائيات يعلقون «هنشترى سمك فى مياه».

وقال المخرج الكبير: إن صقر يعى مفاتيح الدراما التليفزيونية جيدا، ولكن ما يعطله هو الأزمة المالية التى يمر بها القطاع، مشددا على ضرورة تدخل وزيرة الإعلام لإنقاذ الموقف، لافتا إلى أن المسلسل يعد من أول الأعمال الدرامية التى تتطرق لإرهاب جماعة الإخوان قبل وبعد ثورة 30 يونيو، حيث تبدأ أحداث المسلسل بجريمة قتل بأحداث الاتحادية يوم 5 ديسمبر 2012، وتنتهى الأحداث بعد ثورة يونيو مباشرة، موضحا أن العمل يتطرق لمسألة توغل الإخوان داخل الحياة السياسية بالبلاد، حتى أصبحوا على قمة السلطة، والأسباب التى أسرعت برحيلهم عن الحكم.

ورد المخرج أحمد صقر على كل هذه الاتهامات حيث قال لـ«اليوم السابع»، إن القطاع أعلن منذ البداية عن سياسته الجديدة، وهى «لا تصوير قبل التسويق»، فبمجرد أن يتم بيع المسلسل أو تسويقه لإحدى الفضائيات، بحسب السيناريو وأبطاله المعروضين على القنوات، سيشرع القطاع فى تصويره على الفور، ومن هذه الأعمال، «أسرار»، من بطولة نادية الجندى، وإخراج وائل فهمى عبدالحميد، و«خريف السادة»، و«اضطراب عاطفى»، من بطولة إلهام شاهين، للكاتب وليد يوسف، و«الأميرة ذات الهمة»، للكاتب محمد السيد عيد. وأكد صقر، أن كل السيناريوهات الموجودة بالقطاع والتى تم الإعلان عن إنتاجها، موجودة حاليا بالمحطات الفضائية، وبالقطاع الاقتصادى لتسويقها، موضحا أنه سلك هذا الأمر حتى لا يتحمل اتحاد الإذاعة والتليفزيون مزيدا من الخسائر والديون، حيث إن الـ3 المسلسلات الأخيرة التى تم إنتاجها مؤخرا كلفت القطاع مديونيات طائلة ولم يتم تسويقها منها مسلسلات «أهل الهوى»، و«طيرى يا طيارة طيرى» و«هرم الست رئيسة».

المصدر

قد يعجبك