أخبار الشرقية

ندوة للتعايش السلمي بين المسلمين والأقباط بالزقازيق

المصري مسلم ومسيحي

كتبت| ثريا غنيم

نظم مجمع النيل للإعلام ندوة بحضور الشيخ «هانى أحمد الألفى» ممثلًا عن مديرية «أوقاف الشرقية» القس «إيليا أسعد ماهر»

كاهن كنيسة «القديسة دميانه» وبحضور عدد من موظفي رئاسة مركز ومدينة الزقازيق والوحدات التابعة لها وبتكليف من «نبيل فاروق» رئيس مركز ومدينة الزقازيق، تحت عنوان«المواطنة والتعايش السلمى».

بدأت الندوة بحديث القس«إيليا أسعد» عن أصالة الشعب المصري من مسلم وقبطي وتماسكه في الحروب والأزمات منذ حرب السادس من أكتوبر وحتي الثلاثون من يناير.

أكد «أسعد» علي أن التعايش السلمي بين الشعب المصري موجود منذ الصغر ، وعلي رجال الدين أينما كانوا مسلمين أو أقباط ضرورة تغيير سلوك العصبية من قبل الشباب الذي فرضته عليه الظروف التي يعيش بها.

وتابع الشيخ هاني أحمد مؤكدًا علي تسامح الدين الأسلامي ، واستشهد بذلك ببعض من الاحاديث النبوية الشريفة والأيات القرآنية.

أكد أحمد علي ضرورة الوحدة الوطنية بين جميع فئات الشعب المصري جيث أنها كانت وصية النبي الكريم حينما وصانا أن نستوصي بالأقباط خيرًا .

المصري مسلم ومسيحي2

 

زر الذهاب إلى الأعلى