الاثنين 15 صفر 1441 الموافق 14 أكتوبر 2019
الرئيسية » أخبار عامة » «نصرالله» يهدد بقصف تل أبيب بآلاف الصواريخ في حال اعتدائها على لبنان

«نصرالله» يهدد بقصف تل أبيب بآلاف الصواريخ في حال اعتدائها على لبنان

هدد الأمين العام لحزب الله اللبناني، حسن نصرالله، الأحد، بإطلاق «آلاف الصواريخ»، على تل أبيب وغيرها من المدن الإسرائيلية، في معركة سيكون شعاعها من الحدود اللبنانية إلى الحدود الأردنية، في حال اعتدائها على لبنان، مجددًا دعمه لإيران «صديقة العرب والمسلمين» ومحذرًا من استعدائها في المنطقة، حسب قوله.

وقال «نصر الله»، في خطاب ألقاه خلال مراسم إحياء ذكرى عاشوراء، في ختام مسيرة ضخمة شارك فيها عشرات الآلاف من مناصريه في الضاحية الجنوبية من بيروت، إن «ما حصل في قطاع غزة أخيرًا انتصار عظيم للمقاومة، وحقيقي، مهما حاول بعض المرتزقة عند أسياد إسرائيل أن يطعنوا فيه».

وأضاف أن «الذي حمى غزة بعد الله هو إرادة المقاومة، وشعب المقاومة، وسلاح المقاومة، وصواريخ المقاومة، وإسرائيل التي هزها عدد من صواريخ (فجر 5)، لا يتعدى أصابع اليد، كيف ستتحمل آلاف الصواريخ التي ستنزل على تل أبيب، وغيرها إذا اعتدت على لبنان؟».

وتابع: «إذا كانت المواجهة على قطاع غزة وبسبب الحصار على قطاع غزة، شعاعها محدود، فان المعركة معنا شعاعها على طول فلسطين المحتلة، من الحدود اللبنانية إلى الحدود الأردنية إلى البحر الأحمر، من كريات شمونة إلى إيلات».

وأوضح «نصر الله» أنه «انتهى الزمن الذي يهول فيه علينا بإسرائيل، إسرائيل المخيفة المرعبة انتهت منذ زمن، والمواجهة الأخيرة في غزة اثبتت واقعًا أن إسرائيل أوهن من خيوط العنكبوت».

ودافع أمين عام «حزب الله»، عن إيران، قائلاً: «كنا واضحين في الاستناد إلى إيران، فالجمهورية الإسلامية الشجاعة التي لا تقيم وزنا لا لتهديدات رؤساء الولايات المتحدة، باراك أوباما، ولا جورج بوش من قبله، ولا كل الغرب الذي يؤكد التزامه بأمن إسرائيل، واحذروا من خطورة تحويل الأصدقاء إلى أعداء، والأعداء إلى أصدقاء»، وهناك بين الدول العربية والاسلامية من يعمل ليقدم إسرائيل صديقا، وليقدم إيران عدوا، لكن إسرائيل لا تساعد أصدقاءها في العالمين العربي والإسلامي، بسبب طبيعتها العدوانية والطغيانية».

وأشار: «يوما بعد يوم يتأكد للشعوب العربية أن إيران صديقة العرب والمسلمين وداعمة الشعوب المستضعفة والمحتلة أرضها، وهذا ما تأكد خلال المواجهة الأخيرة في غزة، وقبلها في لبنان، وأريد أن أؤكد لشعوب عالمنا العربي والإسلامي أن كل من يحاول أن يقدم إسرائيل كصديق هو خادم لإسرائيل، وكل من يحاول أن يقدم إيران كعدو هو خادم لإسرائيل علم أم لم يعلم».

المصرى اليوم