أخبار عامة

وزير الرى: توقيع جنوب السودان على عنتيبى “مش هيفرق”

1

قال الدكتور محمد بهاء الدين، وزير الرى، إن توقيع دولة جنوب السودان على الاتفاقية الإطارية والمعروفة باتفاقية عنتيبى “مش هيفرق”، فهو لن يغير شيئا فى هذه القضية نظراً لوجود أغلبية مسبقة من دول المنبع موقعة على الاتفاقية، فهناك 6 دول موقعة عليها “تنزانيا وأوغندا ورواندا وبروندى وأثيوبيا وكينيا”.

وأضاف بهاء الدين، فى تصريحات خاصة لـ”اليوم السابع”: “نتمنى أن لا توقع جنوب السودان على الاتفاقية حتى تتكاتف مع مصر والسودان والكونغو الديمقراطية فى مواجهة دول حوض النيل، مشيراً إلى أن مصر تعمل للحفاظ على حقوقها التاريخية فى مياه نهر النيل، وأن الخلاف فى اتفاقية عنتيبى يمكن الوصول فيه إلى صيغة نهائية، بشرط إعادة التفاوض لأن مصر تشجع على الحوار والتعاون الثنائى، وليست بمعزل عن باقى دول حوض النيل.

وأكد بهاء الدين أن مصر لن توقع على الاتفاقية الإطارية المعروفة بـ”اتفاقية عنتيبى”، إلا بعد أن تلبى احتياجاتها ومصالحها، خاصة أنها “غير ملزمة لها وإنما ملزمة للدول الموقعة عليها”، مشيرا إلى أن مصر مستعدة للجلوس والتفاوض مع دول حوض النيل بخصوص النقاط الخلافية، والوصول إلى صيغة متفق عليها.

وأوضح بهاء الدين أن التفاوض حول هذه الاتفاقية استغرق سنوات، وأن مصر وافقت على أغلب بنودها فيما عدا ثلاث نقاط ترى مصر والسودان أنها أساسية لقيامها بالتوقيع عليها وهى الإخطار المسبق، والذى يوضح الإجراءات المسبقة لإبداء أية دولة رغبتها فى إقامة أى منشأة على النيل، وذلك بإبلاغ بقية دول الحوض، وأهمية هذا الإخطار هو التأكد من عدم تضرر الدول الأخرى، نتيجة إقامة هذه المنشأة، أيضا هناك خلاف حقيقى حول آلية اتخاذ القرارات المعنية بالعلاقات بين دول الحوض والمشروعات المتعلقة بالاستفادة من موارد النهر هل تكون القرارات الخاصة بها عند التصويت بالإجماع أو بالأغلبية وموقف دولتى المصب من هذه الأغلبية.

المصدر

Eman Salem

كاتب صحفي ورئيس تحرير موقع الشرقية توداي
زر الذهاب إلى الأعلى