الثلاثاء 16 صفر 1441 الموافق 15 أكتوبر 2019
الرئيسية » أخبار الشرقية » 12 معلومة تعرفها لأول مرة عن محافظة الشرقية

12 معلومة تعرفها لأول مرة عن محافظة الشرقية

محافظة الشرقية

محافظة الشرقية

كتبت | هدير هشام

تعد محافظة الشرقية هي إحدى محافظات جمهورية مصر العربية وتقع في المنطقة الشرقية وثالث أكبر المحافظات في التعداد السكاني.

وتتميز محافظة الشرقية بأهميتها التاريخية حيث كانت تعتبر البوابة الشرقية لمصر ومهبط العديد من الأنبياء والصحابة والزعماء والقادة التاريخيين.

-ويرجع تاريخ محافظة الشرقية إلى عام 1179 ميلاديًا وكان يطلق عليها إقليم الشرقية ثم أصبحت بمرور الوقت ولاية الشرقية وفي عام 1527في عهد العثماني أطلق عليها مديرية الشريقة.

-وترجع نشأت مدينة الزقازيق إلي عام 1832 حيث صدر فرمانًا باعتبارها عاصمه الشرقية بدلًا من بلبيس، وذلك بعد بناء قناطر شرق الدلتا المسماه بقناطر التسعة.

تاريخ محافظة الشرقية 

أسهمت الشرقية بنصيب كبير في المواقف النضالية المشرقة علي مر العصور وسجلت بكفاح أبنائها صفحات ونقدمها في السطور التالية:

-حيث تمكن أحمس الأول تشديد الهجوم علي الهكسوس في عاصمتهم أواريس وهي صان الحجر حاليًا في ثلاث حملات متوالية خلال عام واحد حتي دخل المدينه وطاردهم من مصر عبر شمال سيناء .

-كانت مدينة بلبيس في عصر الروماني من أهم المدن التي كان الرومان يتخذون منها ركيزة للدفاع عن مصر ضد تحرك الجيش الإسلامي لفتح مصر بداية من عام 639 مبمسبرة عمرو بن العاص.

اقرأ أيضًا: كل ماتريد معرفة عن متحف الزعيم أحمد عرابي بمحافظة الشرقية

-وعندما وصل الجيش الإسلامي إلي مدينة الفرما  تقع شرق بورسعيد الآن احتلها الجيش وترك جزء منه لتأمين المنطقة وسار إلي منف عاصمة مصر قديمًا، ومر بالقصاصين حتي بلغ بلبيس في فبراير 640 ميلاديًا  والتقي مع الجيش الأطربون الروماني الزاحف من فلسطين إلي مصر وانتصر عمرو بن العاص عليهم .

وأقام ببلبيس قرابة الشهر حتي جاءه المدد، وكان الإسلام ضوءًا ووضع المنطقة في ثوب جديد من الفكر والوجدان الروحي.

-وفي عصر الدولة الأيوبية دارت معارك حول بلبيس بين شيركوه الأيوبي والصليبيين، وكانت مدينة فاقوس في ذلك الوقت مقر شبة دائم للقائد صلاح الدين الأيوبي حيث اتخذها مركز للإمدادات الحربية.

-كما تعرضت مصر لطغيان الولاية العثمانية، فانتفض الأزهر الشريف بقيادة إمامه الشيخ عبدلله الشرقاوي ابن قرية الطويلة فاقوس ، ووقف ضد الظلم من المماليك والعثمانيين.

-كما لجأ لمحافظة الشرقية عمر مكرم زعيم الشعب إبان الحمله الفرنسية على مصر ، وإبراهيم بك زعيم المماليك حتي طارده الفرنسيين حتى الصالحية، حيث دارت معارك بينهما  واتخذ الفرنسيين من الصالحية مركزًا حربيًا لهم لحراسة برزخ الويس ومراقبة حدود مصر الشرقية.

-وعندما قامت ثورة القاهرة الأولي في اكتوبر 1798 قام أهالي محافظة الشرقية في الصالحية وبلبيس وغيته بمهاجمة الفرنسيين.

-كما نشأ الزعيم أحمد عرابي بمحافظة الشرقية  والذي قام بحمل لواء الأمه وقاد مسيرتها في 9 سبتمبر عام 1881م عارضًا مطالب الجيش والشعب بميدان عابدين بالقاهرة ولم تكن هذه إلا حركه جرئية أراد بها إحداث إنقلاب في نظام الحكم و إحلال الحكم الشوري محل حكم الاستبداد و التدخل الأجنبي .

– وكانت الشرقية من البلاد التي تأثرت بأحداث ثورة 1919،  ففي مينا القمح قام الأهالي بمهاجمة المركز وإطلاق سراح ومهاجمة محطة السكة الحديد.

-واستراتيجية موقع  محافظة الشرقية اتخذت مركزًا لتمويل وتدريب الفدائيين في مدن القناة فهذه أم صابر أول شهيدة في مصر من أبوحماد قتلت برصاص الإنجليز في معركة التل الكبير وكرمتها الدوله بإطلاق اسمها علي أول فرية بمديرية التحرير.

وهذا الشهيد عباس الأعسر الطالب بكلية التجارة جامعة عين شمس الذي استشهد في نفس المعركه وغيره من أبناء الشرقية الشجعان .