الثلاثاء 13 ربيع الثاني 1441 الموافق 10 ديسمبر 2019
الرئيسية » أخبار عامة » 13 شرطًا لقبول اعتذار المعلمين عن عدم متابعة امتحانات الثانوية

13 شرطًا لقبول اعتذار المعلمين عن عدم متابعة امتحانات الثانوية

امتحانات

بدأت وزارة التربية والتعليم، أمس، قبول طلبات اعتذار المعلمين المنتدبين عن عدم متابعة أعمال الثانوية، وتستمر الوزارة فى استقبال الطلبات حتى الأربعاء القادم.

وحددت الوزارة 13 سببا وشرطا لقبول الأعذار من المعلمين، مستندة إلى أوراق رسمية، هى الحرمان من أعمال الامتحانات، وكشف طبى «قومسيون» يؤكد عدم قدرة المعلم على المشاركة فى الامتحانات، والإحالة للمحكمة التأديبية والحصول على إجازة بدون مرتب.

وجاء فى الأسباب التى تجيز قبول عذر المعلمين عن متابعة الامتحانات، إنهاء الخدمة للمعلم، والعمل جزء من الوقت فقط، والعجز بنسبة 5%، والكفيف، ووجود طفل رضيع، وعمل الزوج بالمناطق النائية، وسفر الزوج أو الزوجة، والاشتراك فى أعمال امتحانات أخرى، وندب الزوج أو الزوجة لأعمال الامتحانات. وحددت كل مديرية تعليمية مدرسة مجاورة لها لقبول اعتذارات المعلمين بها. فى مدرسة السعيدية الإعدادية بنين توافد العشرات من المعلمين، أمس، لتقديم اعتذاراتهم، ووقفت رغداء محسن، بمدرسة أوراسكوم الثانوية المشتركة بأكتوبر، وهى تبكى بعد أن رفض الموظفون قبول تظلم تقدمت به، للاعتذار عن أعمال الثانوية العامة، قائلة «التظلم غير موجود ضمن الشروط التى أدرجتها الوزارة»، مبينة أنه تم انتدابها إلى مدرسة تبعد عن منزلها 150 كيلومترا.

استكملت رغداء حديثها قائلة «زوجى رجل مسن، ولا أستطيع تركه كل هذه المدة يوميا، ومعى الشهادات المرضية التى تثبت حالته، ومع ذلك لا يعترفون بظروفى الخاصة».

كما رفض الموظفون طلب اعتذار دينا عبدالرءوف التى انتدبت إلى مدرسة فى دهشور، وقالت «أرعى والدتى المريضة وحدى، فكل ا

خواتى تزوجن، ولا أستطيع تركها طول فترة الامتحانات»، مشيرة إلى أنها قدمت شهادات تثبت مرض والدتها لكن الموظفين طالبوا باستخراج هذه الشهادات من مستشفى التأمين الصحى للموافقة على طلبها.

كما رفضوا عذر وائل حسين بخضوعه لعملية جراحية، قبل أيام، قائلين: «عايزين قومسيون طبى وأنا مش عارف هلحق أعمله قبل نهاية الاعتذارات ولا لأ». وقالت معلمة وهى تبكى «أنا عروسة وفرحى أول الامتحانات إزاى يعنى أقدر أشارك فيها، صحيح أن عذرى غير موجود بقائمة الأعذار التى وضعتها الوزارة، لكن كان المفترض وجود مرونة».

المصدر

قد يعجبك