الجمعة 21 محرم 1441 الموافق 20 سبتمبر 2019
الرئيسية » ثقافة و فن » 6 مواقف طريفة يحكيها محمد أنور مع عم شكشك

6 مواقف طريفة يحكيها محمد أنور مع عم شكشك

عُرضت حلقة برنامج “شكشك شو” على قناة MBC مصر، والذي يقدمه الممثل مصطفى خاطر، وبجسد فيه شخصية “عم شكشك” واستضاف كلا من محمد أنور ودينا محسن الشهيرة بـ “ويزو”.

وروى أنور 6 مواقف طريفة حدثت له .

الموقف الأول

عندما انضم إلى فريق مسرح الجامعة لم يكن يعلم أن مصطفى خاطر هو رئيس الفريق، وعندما دخل ظن أن خاطر مدرب رقص بسبب ربطة شعره، ولكن وجد مصطفى يوجه الأسئلة لكل فرد في الفريق ولا يسأله، فشعر محمد أنور أنه يجب أن يكون جريء ويسأل ولكن كان رد فعل خاطر إنه طرده من الفريق، ليذهب أنور ويعمل بمحل ملابس ثم يعود مرة أخرى للمسرح وهنا آمن خاطر بموهبته وأخرج له مسرحية.

الموقف الثاني

كان الموقف الطريف الثاني الذي جمع أنور وخاطر هو أن مصطفى خاطر دفع محمد أنور من الترام بسبب إلحاحه على مراجعة ورق مسرحية، وعندما سقط أنور من الترام وجرحت يده، قفز عليه خاطر وظل يضربه.

الموقف الثالث

كانت هناك مشادة كبير في الجامعة بين كلية حقوق وهندسة، وذلك أثناء نزول مصطفى خاطر ومحمد أنور إلى الحرم الجامعي، وكان خاطر معرف بكبير كلية حقوق وسأل ماذا حدث وبعد عمله بالمشكلة صفع أنور على وجهه دون أن يعلم أنور سبب المشكلة، وهنا بكى محمد أنور وتوجه إلى الكافيتريا وذهب له خاطر وقال له إنه كان يجب أن يحدث هذا كي تنتهي المشكلة.

الموقف الرابع

كما أن محمد أنور قال عن والدته بطريقة ساخرة، إنها كانت سبب في عقدته للاحتفال بالعيد حيث إنها كانت تشتري له “ترنج” يحتفل به في عيد الفطر والأضحى وباقي العام، ولكن أنور كان يتمنى أن يرتدي قميص وبنطلون مثل باقي الأطفال ولكنها كانت ترفض، وفي يوم من أيام العيد كان يقف في الشارع ووجد طفل يأكل شيبسي وطلب منه أنور أن يشاركه في الأكل ولكن الطفل رفض، فقرر محمد أنور أن ينتقم من إبن عم الطفل وخنقة ليدافع الطفل عن إبنه عمه بضرب أنور بحجر على رأسه حتى نزف دم، ولُطخ “ترنج العيد”، ليجد والدته توبخه على الدماء التي نزلت على الترنج.

الموقف الخامس

في عيد الفطر قررت والدته أن تغير له ملابس العيد من “ترنج” إلى قميص وبنطلون، وشعر أنور وقتها إن هذا العيد هو الأفضل وعندما بدأ الأطفال في الشارع باللعب والألعاب النارية قرر النزول لمشاركتهم اللعب، ولكنه لم يلحق حيث أن كل هؤلاء الأطفال بدأوا بتوجيه الصواريخ تجاهه حتى تمزق بنطلونه وتلقى ضربة من والدته.

الموقف السادس

حكى محمد أنور عن خاله مجدي الذي كان منزله مجاورا لإحدى الترع، وأنه كانت له طقوس خاص، ويتميز بالانفعال الشديد، وذات يوم حدث خلاف أمام منزله بين عائلته وإحدى العائلات الأخرى، وكان خاله مجدي نائما في المنزل، وحدث أن زوجة خاله سقطت في الترعة دون قصد، لكن محمد أنور ذهب مسرعا إلى المنزل وايقظ خاله وصرخ في وجه: لقد ألقوا بزوجتك في الترعة.

ويكمل محمد أنور ضاحكا: خالي خرج من المنزل مسرعا وألقى بكل الموجودين في الترعة حتى شقيقه.

يشار إلى أن محمد أنور صرح في الحلقة بإن والدته تزوجت وهي في الرابعة عشر من عمرها، وأكد إنه يشعر وكأنها شقيقته الكبرى وليست والدته

المصدر