عالم السيارات

احذر من ترك زجاجة المياه في سيارتك

تحذير من ترك زجاجة المياه في السيارة
خطورة ترك زجاجة المياه في السيارة

كتبت| هدير هشام

يعد ترك زجاجة الماء داخل السيارة في فصل الصيف أمراً عادياً وخصوصاً في الأيام التي ترتفع بها درجات الحرارة صباحاً، وما لا يعلمه البعض أنها قد تسبب إشعال حريق بالسيارة حيث يمكن للبلاستيك أن يعمل كعدسة تركز الضوء وينتج عنها شعاعاً عالي ويتحول إلى طاقة ومن المحتمل أن يبلغ من شدة التركيز حرق بعض الأشياء بالسيارة .

تجارب على أضرار قارورة المياه

قامت إدارة شركة كهرباء «إيداهو الأميركية» العام الماضي ببث مقطع فيديو يصور قارورة ماء تحرق ثقبين في مقعد سيارة بالصيف .

كما أجرت بعض التجارب الأخرى هذا العام حيث قامت إحدى شركات المياه الروسية بتصميم قارورات مياه في شكل كرة قدم وتبين أن تلك القارورات يمكن أن تعمل كعدسات بالغة الدقة وتعكس الضوء، حيث عرضت في مقطع فيديو نشرته Fontanka Ru تظهر القارورات في شكل كرة قدم وهي تركز الضوء بصورة بالغة لدرجة أنها تشعل علبة ثقاب وتحرق حفرة في الأرضيات الخشبية.

وتقول أودايل مادن عالمة المواد بمعهد Getty Conservation GCI، في لوس أنجلوس وتصريح لموقع Live Science:  إن الضوء يتكون من العديد من الفوتونات والتي هي دون الجزيئات الذرية التي تتحرك في خط مستقيم.

و بحسب موقع «العربية. نت» تقوم العدسات المجهرية أو عدسات النظارات بتوجيه الفوتونات، بحيث تتقارب عند نقطة معينة، ويمكن استخدام ذلك لرؤية أي أجسام بطريقة أفضل،كما أنها تركز كمية كبيرة من الضوء بما يولد طاقة يمكن أن تحرق المواد القابلة للاشتعال.

ومن جانبه يقول «مايكل دوتري» كيميائي في معهد GCI  ويشارك في الأبحاث التي تترأسها بروفيسور «مادن» في إطار مبادرة أبحاث الفن الحديث والمعاصر التابعة لـ GCI: إنه حتى بعد مرور أشعة الشمس عبر نافذة السيارة فإنها تضرب المقعد بحوالي 600 وات لكل متر مربع من الطاقة،  أي نفس كمية الطاقة من سخان كهربائي صغير ولكنها تركز على نقطة صغيرة أقل من ملليمتر، ويمكن لثوانٍ من ضوء الشمس المركز أن يسخّن مادة الفينيل، التي يُصنع منها فرش مقاعد السيارات، بسهولة لدرجة حرارة تحللها، مما يؤدي إلى إحراقها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى