الاثنين 21 ربيع الأول 1441 الموافق 18 نوفمبر 2019
الرئيسية » أخبار الشرقية » تفاصيل مصرع طالب بالكلية الحربية وصديقه فى حادث تصادم بطريق القنايات الزقازيق

تفاصيل مصرع طالب بالكلية الحربية وصديقه فى حادث تصادم بطريق القنايات الزقازيق

تقرير | شادي زعبل ومازن فايز

لا نعرف قيمة الدقيقة أو الثانية إلا حينما تودي بحياة أحد الأشخاص وتكون الثانية هي طوق النجاة التي ينقذه في محافظة اتسم هيكلها الإداري بالفساد من صغيرها لكبيرها من أبسط مسؤول للأكبر تراق دماء الشباب بسبب المجاملة والوساطة .

طريق لم يعرف يوماً معنى الإغلاق بسبب ربطة بين مدن وقري ومراكز يزيد تعدادها عن 200 ألف نسمة بالإضافة إلى المستشفيات والمصالح الحكومية والمصانع الموجودة بالمدن والقرى التي يربطها بالعاصمة الزقازيق .

تقريرنا عن طريق «القنايات-الزقازيق» الذي يربط بين عشرات القرى التابعة لمدينة القنايات ومركز ديرب نجم والقرى التابعة له بالإضافة إلى أنه الطريق الوحيد إلى المنصورة ومدينة السنبلاوين طريق حيوي بإغلاقه يقف المئات من المواطنين وتتعطل حركة يومهم وسيرهم ناهيك عن الأرواح التي تزهق والدماء التي تراق عليه بسبب الحوادث المتكررة من وقوفه بسبب بعد قاعات الأفراح الغير مرخصة والتي اعتمدت على استمرارها في الوساطة والرشوة والذين يستخدمون البلطجية وقطاع الطرق لوقف الطريق لتهيئة الأماكن لوقوف عربات زوار القاعات .

اتسمت اليوم مدينة القنايات بالسواد وكسا أهلها الأحزان والعبث بسبب فقدانهم شابين من أفضل شباب المدينة أحدهما طالب بالكلية الحربية والآخر شهد له الجميع بطيبته وأخلاقه وجمال روحه بسبب حادث ليس ككل الحوادث التي تحدث بسبب السرعة بل بسبب انسداد الطريق العمومي أثناء عودتهم لمدينتهم .

لم يمت الشابين حسب رواية شهود العيان لكن وصول الإسعاف ومحاولة نقلهم هي التي كانت بالصعوبة وضياع الوقت وعدم الوصول في الوقت المناسب هو ما تسبب في موتهم جال مراسلي «الشرقية توداي» بين الأهالي الذين اتهموا أصحاب القاعات ومن يعملوا بها ومن يساندهم من محافظ الشرقية ومدير الأمن بالتورط في الدماء التي تسقط يومياً .

يقول «محمد» سائق بخط «القنايات»: أن الطريق منذ السابعة مساءً ويتحول إلى أحد مداخل القاهرة في زحامة كعديد من المحاور والكباري المغلقة ولا يستطيع أي منهم المرور بعد ساعات عديدة فيضطروا إلى تحويل مسارهم إلى طريق الجامعة وشيبة والنكارية والأشراف مما يزيد المسافة أضعاف حتى يبتعدوا عن الزحام .

وأضاف أن طريق القنايات من بعد ظهور القاعات أًبح كنفق مظلم لو حاولت المرور منه ليلاً فإما أن تمر بعد 4 ساعات ع الأقل وإما أن تقوم بعمل حادث وإما أن تتعطل بك السيارة من الوقوف .

ونشر العديد من شهود العيان ع الحادث وعلى الطريق مأساتهم مع الطريق ومع الحادث الذي فقدت أسرهم شباباً بدون ذنب نتيجة للإهمال والوساطة والفساد العارم .

وطالب أهالي مدينة القنايات من المسؤولين من رئيس الوزراء إلى رئيس الجمهورية بغلق تلك القاعات أو عملت طريق خلفي لهم ووقف مسلسل نزيف الدماء بسبب بعض المسؤولين معدومي الضمير واتهموا محافظ الشرقية ومجلس مدينة القنايات بالتورط والتواطؤ مع القاعات بالتقصير والتسبب في تلك الحوادث بعد السماح لتلك القاعات باستغلال الطريق وركن سيارات زوارها على جوانب الطريق .

قد يعجبك