شخصيات شرقاوية

تعرف على 12 سر عن العالمة المصرية سميرة موسى التى اغتالها الموساد الأسرائيلي

على 12 سر عن العالمة المصرية سميرة موسى التى اغتالها الموساد الأسرائيلي

 

كتبت | عبير محسن

أسرار و أسرار لا يعرفها الكثير عن حياة عالمة الذرة الاولى بمصر سميرة موسى وهو مانرصده بالتقرير التالى

نشأتها

سميرة موسى أو مس كورى تلميذة الدكتور مصطفى مشرفة واول عالمة ذرة مصرية واول استاذة بجامعه القاهرة ، هى بنت قرية سنبو الكبرى مركز زفتى بمحافظة الغربية  ولدت فى عام 1917.

تعلمت سميرة القراءة والكتابة واهتمت منذ طفولتها بقراءة الصحف اليومية ووهبها الله ذاكرة فوتوغرافية تمكنها من حفظ اى شىء بمجرد رؤيته مماساعدها كثيرا فى تفوقها العلمى.

حظيت موسى بوالد ذو عقل مستنير متفتح  عاشق للفن والشعر يهوى السياسة ولا يحترفها  قرر الايفرق بين ابناؤه الذكور  والاناث و ان يكسر التقاليد كى يساند ابنته لاستكمال مسيرتها العلميه و من حسن حظها ايضا انها ولدت فى اثناء ثورة 1919 التى نادت بالحريات وبعدها تم اصدار دستور 1923 الذى نص على ان التعليم الابتدائى هو تعليم الزامى للذكور وللاناث .

 

موسى website

رحلتها العلمية

فى عام 1925 تم إنشاء أول مدرسة بقرية سنبو وكانت سميرة اول من دخلت المدرسة  بعد ذلك قرر الأب أن يغير حياته خوفا على عبقرية ابنته ولكن علينا ان نعترف ان المناخ السائد في ذلك الوقت بعد ثورة 1919 كان بمثابة التربة الخصبة للتغيير إلى الأفضل  ومن ثم كان رحيل الأب من قريته الصغيرة إلى القاهرة وتغيير مهنته من صاحب أطيان إلى صاحب فندق فى منطقة الحسين بالقاهرة .

التحقت سميرة وقتها بمدرسة قصر الشوق و انتقلت بعد ذلك على مدرسة الاشراف الثانوية تحت ادارة نبوية موسى  التى اعجبت بموهبة ونبوغ سميرة وقررت ان ترعاها علميا فاشترت معمل خاص للمدرسة حينما سمعت يومًا أن سميرة تنوي الانتقال إلى مدرسة حكومية يتوفر بها معمل وذلك لان حينها كان لتفوق الطالب مردا على مدرستة حيث تقوم الدولة بمنح المدرسة التى يخرج منها الطالب الاول معونة مالية وبالفعل كانت سميرة الاولى على التوجيهيه وكان ذلك امرا فريد من نوعه فلم يكن حصول الفتيات على هذا المركز امرا مألوفا .

بدات سميرة أولى خطواتها نحو التفوق العلمى فاختارت كلية العلوم لتحقق حلمها الذى طالما سعت ليه  ودخلت معامل الكلية شغوفة لتحصيل العلم وهناك لفتت نظر أستاذها الدكتور علي مشرفة،فاهتم بتلميذته كل الاهتمام حتى حصلت على بكالوريوس العلوم بتفوق وكانت الاولى على دفعتها .

1

حصولها على الدكتوراه

سافرت سميرة موسى إلى لندن وحصلت على شهادة الماجستير في موضوع التواصل الحراري للغازات ثم سافرت في بعثة إلى بريطانيا درست فيها الإشعاع النووي، وحصلت على الدكتوراه في الأشعة السينية وتأثيرها على المواد المختلفة.

أستطاعت ان تنتهى من الرسالة في سنتين فقط وقضت السنة الثالثة في أبحاث متصلة وصلت من خلالها إلى معادلة هامة تمكنها من تفتيت المعادن الرخيصة مثل النحاس لتصنيع القنبله الذريه  من مواد  بسيطة .

وكانت أول امرأة عربية تحصل على الدكتوراه. كما حصلت على منحة «فولبرايت» لدراسة الذرة بجامعة كاليفورنيا، واستطاعت الحصول على نتائج في مجال أبحاث الذرة أذهلت الأوساط العلمية في أمريكا وأوروبا؛ فسمح لها بزيارة المعامل السرية للذرة بالولايات المتحدة الأمريكية، لتكون المصرية الوحيدة التى سمح لها بذلك

وتلقت عددا من العروض لتستمر في أمريكا، وتحصل على الجنسية الأمريكية، لكنها رفضت وفضلت العودة للوطن لمواصلة رسالتها العملية.

292351 489935327683723 33583396 n

شخصيات أثرت فى حياتها

كانت سميرة  لديها الموهبة منذ طفولتها ولكن هذة الموهبة فقط هى سبب نبوغها فالموهبه تحتاج من يرعاها وينميها لذلك لا نستطيع ان ننكر دور والدها الذى رحل عن قريته الصغيرة وانتقل للقاهرة  من اجل ابنته ليس ذلك فحسب ايضا قام بطباعه 300 نسخة من كتاب الجبر الحديث الذى الفته سميرة فى المرحلة الثانوية وذلك على نفقته الخاصة.

الشخصية الثانية فى حياة سميرة موسى هو الدكتور مصطفى مشرفه وكان أول مصري يتولى عمادة كلية العلوم فاهتم بتلميذته كل الاهتمام حتى حصلت على بكالوريوس العلوم بتفوق وكانت الاولى على دفعتها ولكن لم يتم تعينها كمعيدة بالكليه الابعد مساندة استاذها د.مشرفه  ودافعه عن تعينها ضد الاساتذة الاجانب فوضع استقالته على مكتب مدير الجامعة اذا لم يتم تعيينها معيدة بالكليه حتى استجابوا لطلبه وبالفعل عينت كأول معيدة بجامعة القاهرة.

emiratesvoice   nabwya1

 

اسهامتها الطبىة

كان هدف سميرة هو ان تسخر الذرة لخير الإنسان وتقتحم مجال العلاج الطبي حيث كانت تقول: «أمنيتي أن يكون علاج السرطان بالذرة مثل الأسبرين».فكانت عضوا في كثير من اللجان العلمية المتخصصة على رأسها “لجنة الطاقة والوقاية من القنبلة الذرية التي شكلتها وزارة الصحة المصرية.

كانت تذهب الى مستشفى القصر العيني  لتقدم خبرتها وعلمها لمساعدة مرضى السرطان وكثيرا ما كان أهل المرضى يظنون أنها ممرضة.. ولم يكن ذلك يضايقها.. فهي تريد أن تنفذ شعارها الذي آمنت به وهو أن يكون العلاج بالراديوم كالعلاج بالإسبرين.

 

المؤلفات العلمية

لم تدون الكتب العلمية العربية الأبحاث التي توصلت إليها د. سميرة موسى، على رغم انها كانت  تأمل أن يكون لمصر والوطن العربي مكان وسط هذا التقدم العلمي الكبير؛ حيث كانت تؤمن بأن زيادة ملكية السلاح النووي يساهم في تحقيق السلام، فإن أي دولة تتبنى فكرة السلام لا بد وأن تتحدث من موقف قوة فقد عاصرت الدكتورة سميرة مايحدثه الحرب وتجارب القنبلة الذرية التي دكت هيروشيما وناجازاكي في عام 1945 ولفت انتباهها الاهتمام المبكر من إسرائيل بامتلاك أسلحة الدمار الشامل وسعيها للانفراد بالتسلح النووي في المنطقة؛ حيث قامت بتأسيس هيئة الطاقة الذرية بعد ثلاثة أشهر فقط من إعلان الدولة الإسرائيلية عام 1948 وحرصت على إيفاد البعثات للتخصص في علوم الذرة فكانت دعواتها المتكررة إلى أهمية التسلح النووي، ومجاراة هذا المد العلمي المتنامي ولكن كان لها كتاب واحد و بعض المقالات منها :

1- الفت كتابا فى الجبر اثناء دراستها فى المرحلة الثانوية وقام  والدها بطباعته على نفقته الخاصة وتم توزيعه على صديقاتها.

2- لها مقالة عن الخوارزمي ودوره في إنشاء علوم الجبر.

3- لها عدة مقالات أخرى من بينها مقالة مبسطة عن الطاقة الذرية وأثرها وطرق الوقاية منها شرحت فيها ماهي الذرّة من حيث تاريخها وبنائها، وتحدثت عن الانشطار النووي وآثاره المدمرة وخواص الأشعة وتأثيرها البيولوجي.

4- لها مقالة بعنوان : «ما ينبغي علينا نحو العلم»، حيث حثت الدكتورة سميرة الحكومات على أن تفرد للعلم المكان الأول في المجتمع، وأن تهتم بترقية الصناعات وزيادة الإنتاج والحرص على تيسير المواصلات.. كما كانت دعوتها إلى التعاون العلمي العالي على أوسع نطاق.

sameramousa2

ألقاب وأراء 

حصلت سميرة موسى على الكثير من الالقاب منها

1-لقب مس كورى الشرق نسبة الى عالمة الفيزياء البولندية مارى كورى

2-قال عنها احد أساتذتها في جامعة بدفورد في تقريره العلمي الذي أرسله إلى الجامعة في القاهرة ، أن تجارب سميرة موسى قد تغير وجه الإنسانية لو وجدت المعونة الكافية

إسهاماتها فى مجال الذرة

عملت على إنشاء هيئة الطاقة الذرية ، نظمت مؤتمر الذرة من أجل السلام الذي استضافته كلية العلوم وشارك فيه عدد كبير من علماء العالم

كانت سميرة موسى  عضوا في كثير من اللجان العلمية المتخصصة على رأسها «لجنة الطاقة والوقاية من القنبلة الذرية» التي شكلتها وزارة الصحة المصرية.

574578 489931964350726 447566147 n

هوايتها الشخصية

كانت سميرة مولعة بالقراءة، وحرصت على تكوين مكتبة كبيرة متنوعة تم التبرع بها إلى المركز القومي للبحوث؛ حيث الأدب والتاريخ وخاصة كتب السير الذاتية للشخصيات القيادية المتميزة.

أجادت استخدام النوتة والموسيقى وفن العزف على العود، كما نمت موهبتها الأخرى في فن التصوير بتخصيص جزء من بيتها للتحميض والطبع.

وكانت تحب التريكو والحياكة وتقوم بتصميم وحياكة ملابسها بنفسها.

وشاركت في مشروع القرش لإقامة مصنع محلي للطرابيش وكان د. علي مشرفة من المشرفين على هذا المشروع.

شاركت في جمعية الطلبة للثقافة العامة والتي هدفت إلى محو الأمية في الريف المصري، وجماعة النهضة الاجتماعية والتي هدفت إلى تجميع التبرعات؛ مساعدة الأسر الفقيرة، كما انضمت أيضًا إلى جماعة إنقاذ الطفولة المشردة، وإنقاذ الأسر الفقيرة.

ماذا قالت عن أمريكا

ليست هناك في أمريكا عادات وتقاليد كتلك التي نعرفها في مصر، يبدأون كل شيء ارتجاليا.. فالأمريكان خليط من مختلف الشعوب، كثيرون منهم جاءوا إلى هنا لا يحملون شيئا على الإطلاق فكانت تصرفاتهم في الغالب كتصرف زائر غريب يسافر إلى بلد يعتقد أنه ليس هناك من سوف ينتقده؛ لأنه غريب.

قصة اغتيالها

أشارت ريتا ديفيد توماس حفيدة الفنانة اليهودية راشيل إبراهام ليفى المعروفة بـ راقية إبراهيم فى أحد التصريحات الصحفية أثناء زيارتها لمصر إلى أن جدتها كانت صديقة مقربة لعالمة الذرة المصرية سميرة موسى، وهذا من واقع مذكراتها الشخصية التى كانت تخفيها وسط كتبها القديمة فى شقتها بكاليفورنيا وتم العثور عليها منذ عامين .

وذكرت توماس أن راقية إبراهيم تعاونت مع الموساد بشكل كبير فى تصفية سميرة موسى، فقد كانت دائمة التردد على منزل الدكتورة سميرة مما أتاح لها تصوير منزلها بكل دقة وفى إحدى المرات استطاعت سرقة مفتاح شقتها وطبعتة على «صابونة» وأعطته لمسئول الموساد فى مصر وبعد أسبوع قامت راقية إبراهيم بالذهاب للعشاء مع سميرة موسى فى«الاوبيرج» مما  هيأ للموساد دخول الشقة وتصوير أبحاثها ومعملها الخاص.

وذكرت «ريتا» أن العلاقة بين الدكتورة سميرة موسى وراقية انتهت عام 1952عندما قامت سميرة بطردها من منزلها بعدما تدخلت راقية كوسيطة بينها وبين الولايات المتحدة لإعطائها الجنسية الأمريكية وعندما رفضت سميرة العرض هددتها راقية إبراهيم بأن العواقب لن تكون طيبة وهنا انتهت العلاقة بينهما .

وقبل عودة سميرة موسى لـ مصر «15 أكتوبر 1952» استجابت لدعوة لزيارة معامل ذرية في ضواحي كاليفورنيا وفي طريق كاليفورنيا الوعر المرتفع ظهرت سيارة نقل فجأة لتصطدم بسيارتها بقوة وتلقي بها في وادي عميق قفز سائق السيارة واختفى إلى الأبد ، وأوضحت التحريات أنه كان يحمل اسماً مستعاراً، وأن إدارة المفاعل لم تبعث بأحد.

وكانت اخر ماكتبته عبارة «ثم غربت الشمس».

زر الذهاب إلى الأعلى