الثلاثاء 15 ربيع الأول 1441 الموافق 12 نوفمبر 2019
الرئيسية » تقارير و تحقيقات » شباب بنوا أكبر مستشفى خيري بالشرقية عن طريق الفيس بوك

شباب بنوا أكبر مستشفى خيري بالشرقية عن طريق الفيس بوك


كتب | أحمد الدويري، أحمد سمير

العمل الخيري من أساسيات النجاح للإنسان الملتزم في كل شئ، فهو عنوان لتحقيق الخير ونشر المحبة والسلام في النفوس.

مساعدة المحتاجين في أركان العمل الخيري، يؤدي إلى تطور كبير في العلاقات الانسانية، وإعلاء المصلحة العامة على المصلحة الشخصية.

وأيضًا مساعدة الأشخاص ذوي الحاجات المختلفة، هدفهه هو نشر التكافل والتضامن بين الأشخاص.

ويعزز من قيمة الانسان في النهوض بالمجتمعات.

وما بالك إذا كان العمل الخيري من الشباب المتطوعين ، الذي يكون شغلهم الشاغل هو إسعاد الناس وتوفير حياة كريمة لهم بأبسط الطرق.

في محافظة الشرقية وتحديدًا قرية «الشبراوين» مركز ههيا، استطاع بعض الشباب أن يضرب مثلاً في النجاح، مثلا يحتذى به للأجيال القادمة.

عندما أرادوا أن يبنوا صرحًا طبيًا خيريًا يخدم الأهالي في محافظة الشرقية.

بعد ثورة 25 يناير التي قادها الشباب، فكر بعض شباب قرية الشبراوين مركز ههيا في إقامة مستشفى تحت اسم 25 يناير.

تكون مستشفى خيرى قائمة على التبرعات من الأهالي ورجال الأعمال والشخصيات العامة، ليس فقط في الشرقية، ولكن في جميع أرجاء مصر.

فمن خلال السوشيال ميديا انطلق الشباب، وقاموا بإطلاق جمعية تحمل نفس الاسم، وبدأت التبرعات تنهال عليهم ليبدؤا حلمهم.

أكبر مستشفى خيري بالشرقية عن طريق الفيس بوك

بنبرة من السعادة والفخر، يتحدث أحد الشباب عن الإنجاز، فيقول أن البداية من 8 سنوات كانت عبارة عن مركز طبي خيري بالجهود الذاتية وأجهزة بسيطة.

وبعد تطوير المركز، وتردد المواطنين عليه، بدأت فكرة الارتقاء به ليكون صرح طبي كبير، نظرًا لتدني الخدمة الصحية في القرية والمركز.

وعن المستشفى أكد أنه يتم التخطيط حاليًا ليكون بالمجان، بدون أي مقابل مادي للكشف.

علاوة على التخصصات الكثيرة التي ستحتضنها المستشفى، والطوارئ التي ستتواجد بها.

وأكد أنهم بصدد الانتهاء من المرحلة الأولى للمستشفى تمهيدًا لافتتاحها قريبًا.

وعن أدوار المستشفى، يقول أن الدور الأرضي هو الاستقبال والطوارئ وصيدلية خاصة بها.

وسيكون دخول مريض الطوارئ من الباب الخلفي، وهناك غرفتين الأولى كشف رجال، والثانية خاصة بالنساء، وأخرى للحالات الحرجة.

وتفاصيل الدور الثاني، هو خاص بالعيادات، والأشعة «الرنين، المقطعية، والعادية»، مكون من استقبال ، وعيادات قلب ونساء وتوليد وأسنان، أما باقي العيادات فمن المنتظر الدعم لها .

علاوة على أن هناك دور آخر في المستشفى سيكون خاص بالعيادات، التي نأمل أن يساعدنا أهل الخير في إنشاءها.

وعبر عن سعادته بوصول حضانات الأطفال إلى المستشفى، لكونها من الأشياء الهامة للمواطنين.

ووجود أيضًا غرفة عزل الحضانات، ووجود غرفة الرعاية المركزة، التي تستكمل في المراحل الأخرى نظرًا لتكلفتها العالية.

وفي الدور السادس والسابع هما لإقامة المرضى، بعد العمليات، وكل غرفة بها سرير أو اثنين، ولها دورة مياه .

وهناك معمل أيضًا مجهز على أعلى مستوى، وغرفة العمليات تستكمل في المرحلة الأخرى لأنه يحتاج إلى دعم كبير.

مستشفى 25 يناير في قرية الشبراوين التابعة لمركز ههيا، التي تبعد عن الزقازيق حوالي 10 كيلو متر ، وتبعد عن ههيا حوالي 5 كيلو متر.

شعاره هو من «إنسان إلى إنسان العلاج بالمجان»، وهناك تبرع في جميع البنوك الرسمية، وخط ساخن رقم 19257 .

 

قد يعجبك