سياسة

مرسى: مازال أمام ثورتنا أهداف كبرى يجب تحقيقها

images (10)

أكد الرئيس محمد مرسى أنه مازال أمام ثورتنا أهداف كبرى يجب تحقيقها، وأننا لا نملك رفاهية إضاعة الوقت، ولابد من إدراك أن الفرص المتاحة تستلزم بذل أقصى ما نستطيع من جهد ليكون هذا الجهد فى الاتجاه الصحيح نحو الهدف الصحيح.

وقال مرسى، فى تصريحات لوكالة أنباء الشرق الأوسط، على هامش زيارته للبرازيل التى اختتمها اليوم “الجمعة”، إن أمامنا فرصة كبرى ولا نملك رفاهية الاختيار بين النجاح والفشل، ولابد من تحقيق هدفنا لمصرنا التى ينبغى أن تكون وفق ما نطمح إليه.

وأضاف أن الثورة كان هدفها عيش وحرية وعدالة اجتماعية، فالعيش هدف وهو يرمز لحياة مستقرة تفى بمتطلبات الإنسان، ولكن ثورتنا لم تكن ثورة جياع، وإنما فجرتها رغبة حقيقية وإرادة للتحرر من الظلم والتهميش والفساد، وأن تكون إرادتنا بأيدينا، فالحرية قبل العيش وهى تؤدى إليه، والعدالة الاجتماعية هى حسن التوزيع إذا وجدت الثروة، لا أن تستأثر بها فئة صغيرة كما كان يحدث قبل الثورة، إذ إن معدلات النمو العالية التى جرى تحقيقها لم تستفد منها جموع الشعب.

وأشار إلى أن الشعوب تضحى من أجل نيل حريتها وانتزاعها لتملك إرادتها، وهناك شعوب دفعت ثمنا غاليا من دماء أبنائها، ولكننا فى مصر لم تكن ثورة دموية، ولكنها لم تكن أيضا لتلبية احتياجاتنا المادية فقط، إذ إنه من ضمن احتياجاتنا حريتنا وأن تكون إرادتنا حرة، وأن تكون هناك فرصة لاختيار قيادتنا من رئاسة الجمهورية إلى أصغر مستوى، وذلك يقع ضمن احتياجاتنا النفسية، وإن كان الحصول على الغذاء والدواء أمر مهم بلا شك فإنه ليس بكل شىء، فالثورة أهداف كبيرة يجب السعى إلى تحقيقها وهو واجبنا والتزامنا.

وقال إننا نريد تحقيق معدل نمو مرتفع ونسعى من أجل ذلك، ولكن معدل نمو مرتفع تعود نتيجته وعائده على عدد قليل من الناس يغدو بلا قيمة، ولكن يجب أن يتم توزيع الدخل وفقا لمنظومة من العدالة الاجتماعية.
وأكد الرئيس مرسى أن الفرص المتاحة أمامنا كثيرة وعوامل تحقيق هذه الفرص واغتنامها كبيرة جدا، مشددا على حاجتنا على أن نعمل إرادتنا وتحويل الأهداف التى نسعى إليها إلى آلية عمل وهو ما يتحقق بتضافر الجهود كلها، وهو ما يوضح أهمية تواجد المؤسسات وقيام كل سلطة بدورها وأنه يجب أن تكون هذه المؤسسات مستقلة ولا تطغى واحدة على أخرى.

المصدر 

Eman Salem

كاتب صحفي ورئيس تحرير موقع الشرقية توداي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى