أسعار وعملاتسلايد

خبراء الذهب يجيبوا على السؤال .. أيهما أفضل البيع أم الشراء ؟

 

الذهب المغشوش

حالة تقلب تسيطر على أسعار الذهب عالميا، فبعد أن كسر حاجز 2000 دولارا للأوقية بداية أغسطس حتى سجلت مستوى قياسيا بعد ذلك عند 2075.47 دولارا للأوقية فى 7 أغسطس مع ضعف الدولار وانخفاض أسعار الفائدة الحقيقية إلى ما دون الصفر.

لكن المعدن الأصفر تراجع تدريجيا حتى هبط إلى 1920 دولارا الأسبوع الماضي، قبل أن يغلق الأسبوع عند مستوى 1940 دولار للأوقية.

وأخر أسبوعين تأرجحت جلسات تداولات الذهب ما بين صعود طفيف وهبوط، وإن كانت الغلبة للأخيرة فى الجلسات، وهو ما يثير خلافا بين الخبراء ومحللى المعادن حول الاحتفاظ بالذهب أو اتخاذ قرارا ببيعه للتحوط ضد استمرار الهبوط على الأجل القصير.

اقرأ أيضًا انهيار أسعار الذهب اليوم .. تسجل أقل سعر لها خلال شهر

ويترقب المستثمرون صدور تلميحات من رئيس مجلس الاحتياطى الفيدرالى جيروم باول خلال افتتاح الندوة السنوية لمجلس الاحتياطى الفيدرالى فى مدينة كانساس الخميس المقبل، حول مدى جدية المركزى الأمريكى فى محاولة إدارة التعافى طويل الأجل من جائحة فيروس كورونا.

ومن المقرر أن يناقش باول مراجعة إطار السياسة النقدية للاحتياطى الفيدرالي، وهى مراجعة كان يجريها لما يقرب من عامين حول كيفية إدارته للسياسة النقدية.

تتوقع شركة SkyBridge Capital فى مذكرة بحثية أن يرتفع الذهب القياسى بسبب انخفاض كبير فى الدولار الأمريكى وتوقعات بمزيد من التحفيز.

وقال تروى جيسكى ، كبير مسؤولى الاستثمار المشارك وكبير المحفظة الاستثمارية، “عندما تفكر فى تخفيض قيمة العملة ، فإن السؤال هو ، ما الذى سيستفيد من هذا الموقف؟ .. من الصعب أن تكون العملات البديلة هى الخيار الأفضل ولكن الذهب سيكون حاضرا فى المشهد”.

أضاف أنه من المرجح أن يكثف بنك الاحتياطى الفيدرالى مشتريات الأصول، وهناك المزيد من الحوافز المالية القادمة أيضا، ما يعطى دلائل باتخاذ سوق الذهب اتجاها صاعدا.

هذا الارتفاع سيكون مدفوعا مرة أخرى بشكل أساسى بنمو المعروض النقدى وتراجع الدولار على عكس مخاوف التضخم الحقيقي، وتوقعات استمرار تضخم الأصول قبل فترة طويلة من ظهور التضخم الحقيقي، وفقا لجيسكي.

ومن جانبه، قال الدكتور واصفى أمين، رئيس شعبة الذهب باتحاد الغرف التجارية، بأن هناك تحليلات تذهب إلى بيع الذهب فى الوقت الحالي، فى إطار موجة جنى الأرباح التى يشهدها المعدن النفسى خلال أخر أسبوعين.

وأوضح أن وصول أسعار الذهب إلى مستويات قياسية لأول مرة فى تاريخه، دفع المستثمرين إلى بيع جزء مما فى حوزتهم لتحقيق أرباح، وهو ما خلق موجة مبيعات مكثفة مؤخرا.

ومع ذلك استدرك أمين قائلا “لا يمكن القول بأن الوقت الحالى هو الأنسب للبيع، بل يمكن أن ينطوى على فرصة شراء رائعة للمعدن النفيس لأن الاسعار بالفعل منخفضة، دون وجود محفزات لسعر الدولار أو سندات الخزانة الأمريكية”.

وأكد أن اتخاذ قرار بيع الذهب سيكون مرتبطا بشكل رئيسى بانتهاء مخاوف التضخم من قيمة الأصول والوصول إلى لقاء فعال لفيروس كورونا وتوزيعه على سكان العالم بنجاح.

أحمد الدويري

كاتب صحفي منذ عام 2011 ، أكتب جميع أنواع قوالب الصحافة، تعلمت الكتابة بشكل جيد جدًا من خلال موقع الشرقية توداي الذي انضممت له منذ عام 2012 وحتى الآن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى