الثلاثاء 13 ربيع الثاني 1441 الموافق 10 ديسمبر 2019
الرئيسية » أخبار الشرقية » خنقها وترك جثتها يومين في المنزل وحاول الانتحار .. نجار يقتل زوجته بالزقازيق

خنقها وترك جثتها يومين في المنزل وحاول الانتحار .. نجار يقتل زوجته بالزقازيق

كتب | أحمد الدويري

كالعادة، واستمرارًا لمسلسل الحوادث التي يكثر حلقاته، ولن تنتهي، التي أصبحت أشبه بالمسلسلات التركية.

التي تصل حلقاتها إلى أكثر من مائة حلقة في الشهر، أما الحوادث في محافظة الشرقية فزادت عن حدها تمامًا.

فلم نصل إلى منتصف اليوم نهائيًا، ونكتب في السطور القادمة حادثة القتل الثالثة في هذا اليوم الاثنين الموافق 27 مايو 2019 .

اقرأ أيضًا مصرع ربة منزل بالشرقية بعد أن سقطت من الطابق الخامس

ورغم اختلاف الأماكن والمدن كالعادة، التي تقع فيها تلك الجرائم، والتي تهز الرأي العام في الشرقية، وتنوع الدوافع إلا أن النتيجة واحدة.

هي القتل بدم بارد، وبدون سبب مقنع، وبدون ذنب، الجرائم التي ترتكب ما هي إلا كارثة بكل المقاييس.

خلافات بين شخص وشقيقه وأب وابنته، وأم وولدها، وزوج وزوجته، سببها وقوع أحد الضحايا، ودخول الآخر السجن.

نجار يقتل زوجته بالزقازيق

صباح اليوم سقطت سيدة من الطابق الخامس في منيا القمح، وفي بلبيس عُثر على شخص يبغ من العمر 60 عام مشنوقًا داخل مزرعة في بلبيس.

والآن ومنذ قليل تخلص زوج يعمل نجار مسلح بالزقازيق، من زوجته بقتلها خنقًا، ومحاولته الانتحار بعد ارتكابه الجريمة البشعة.

وعلى الفور تم إبلاغ مركز الشرطة، والتحفظ على المجني عليه، وإخطار نيابة قسم ثان الزقازيق بالواقعة.

وقد استقبلت مستشفى الزقازيق العام «م.ن.ع» نجار مسلح مقيم بالحكماء، دائرة قسم الزقازيق.

وتبين أن سبب إصابته هو محاولته الانتحار، وبدور ضباط قسم ثان الزقازيق برئاسة الرائد «عصام عتيق» ومعاونيه العميد «عمرو رؤوف» رئيس مباحث المديرية.

اقرأ أيضًا العثور على جثة شخص مشنوق داخل مزرعة بالشرقية

عندما قام بقتل زوجته بتعذيبها ضربًا ثم خنقها لخلافات زوجية، وترك الجثة في المنزل، وتم العثور عليها اليوم.

وتبين أنها تدعى «هـ .م.أ» 21 سنة ، والجثة كانت في حالة تعفن.

وتم التحفظ على الجثة تحت تصرف النيابة، والتحفظ على الزوج تحت الحراسة بمستشفى الزقازيق الجامعي، وتم إخطار النيابة العامة.

وتظل محافظة الشرقية في الآونة الأخيرة وحتى يومنا هذا تتصدر مشاهد القتل والتعذيب والانتحار.

حيث سببت حالة من الاكتئاب لدى المواطنين في محافظة الشرقية من قراءته يوميًا لمثل هذه الحوادث.

التي تجرد الجاني من معاني الانسانية والسلام، وأصبح جزء لا يتجزأ من الوحشية القاسية التي يترك وراءها أسرة تبكي بدل الدموع دمًا على رحيل أحد أعمدة المنزل.

نأمل أن تنتهي جرائم القتل أو تقل نوعًا ما في محافظة الشرقية، ويظهر الحب بين الناس بدلاً من العداوة والبغضاء.

 

اشترك في قناة الشرقية توداي على اليوتيوب subscribe وفعل الجرس ليصلك كل ما هو جديد من هنا http://goo.gl/j9WPbL

قد يعجبك