أخبار عامة

الجيش يتسلم موقع تابوت الإسكندرية

تابوت الاسكندرية
تابوت الاسكندرية

تحول شارع الكرميلي بمنطقة سيدي جابر شرق الإسكندرية، والذي يضم التابوت الأثري، الذي تم العثور عليه مؤخرًا والمقرر رفع غطائه، صباح الخميس، إلى ما يشبه الثكنة العسكرية، بعد فرض إجراءات أمنية مشددة من قبل القوات المسلحة والشرطة العسكرية.

وتسلمت القوات المسلحة والشرطة العسكرية الموقع بالكامل، لتأمين عملية فتح التابوت، ونقل المكتشفات إلى أي مخزن متحفي قريب من الموقع، لترميمه ومعالجته.

وأجرى الدكتور مصطفى وزيري، الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، جولة تفقدية لمعاينة موقع التابوت الأثري، ووضع طرق لرفعه من باطن الأرض، حيث تم معاينة المعدات المقرر استخدامها لرفع الغطاء، وتوفير ونش برافعة لإمكانية رفع الغطاء.

وقال «وزيري» في تصريحات صحفية، الخميس، إن «تابوت الإسكندرية، الذي شغل الرأي العام العالمي هو لأحد الكهنة، وليس لملك أو إمبراطور، وفقًا للحالة البسيطة للمقبرة، وعدم وجود نقوش عليه»، نافياً ما يتردد عن أن «فتح هذا التابوت سيصيب العالم بلعنة الفراعنة».

يذكر أنه تم العثور على التابوت الأثري أثناء الحفر أسفل عقار بمنطقة سيدي جابر بالإسكندرية، مصنوع من الجرانيت الأسود بطول 2.75 متر × 1.65 متر، وبارتفاع 1.85 متر، ويعود تاريخ التابوت إلى العصر البطلمي، والقرن الرابع قبل الميلاد، وقُدّر وزن التابوت بنحو 30 طنًا تقريبًا.

 

المصدر

زر الذهاب إلى الأعلى