الاثنين 15 صفر 1441 الموافق 14 أكتوبر 2019
الرئيسية » أخبار عامة » فيديو جديد للإرهابي هشام عشماوي أثناء ترحيله من ليبيا

فيديو جديد للإرهابي هشام عشماوي أثناء ترحيله من ليبيا

 

قوات «GIS» التي تسلمت هشام عشماوي من ليبيا

 

قامت قناة إكسترا نيوز بإذاعة لقطات خاصة وحصرية للإرهابي هشام عشماوي أثناء ترحيله من ليبيا.

وأظهرت اللقطات الجديدة التي أذاعتها قناة إكسترا نيوز، قيام رجال القوات الخاصة

باقتياد الإرهابي هشام عشماوي إلى داخل الطائرة الحربية التي نقلته من ليبيا إلى مصر.

وأجلسوه معصوب العينين، كما تم وضع سماعة على أذنيه وظهرت يداه مقيدتان داخل الطائرة.

وتواجد في الطائرة الحربية عدد من رجال القوات الخاصة الملثمين الذين أحاطوا بالإرهابي عشماوي.

وتحكموا في تحركاته حتى إنزاله من الطائرة لدى وصولهم إلى مصر.

اقرأ أيضًا أول تعليق من أرملة الشهيد أحمد المنسي بعد القبض على عشماوي

واُدين عشماوي بالاشتراك في محاولة اغتيال وزير الداخلية الأسبق اللواء محمد إبراهيم.

وكذلك اغتيال النائب العام السابق هشام بركات، والإعداد لاستهداف الكتيبة 101 حرس حدود.

واستهداف مديرية أمن الدقهلية، والهجوم على حافلات الأقباط بالمنيا والذي أسفر عن استشهاد 29 شخصا.

والهجوم على مأمورية الأمن الوطني بالواحات والتي راح ضحيتها 16 شهيدا.

ويصفه الخبراء الأمنيون، بأنه رأس أفعى الإرهاب التي تحاول بث سمومها في وطننا والدول العربية الشقيقة.

وكانت محكمة جنايات غرب القاهرة العسكرية، قضت غيابيًا بإعدام هشام عشماوي.

و13 من العناصر الإرهابية في اتهامهم بالهجوم على كمين الفرافرة الذي أسفر عن استشهاد 28 ضابطًا ومجندًا.

كانت مصر تسلمت من الجيش الوطني الليبي، أول أمس الثلاثاء، الإرهابي هشام عشماوي المطلوب في قضايا إرهابية.

جاء ذلك خلال زيارة الوزير عباس كامل رئيس المخابرات العامة إلى ليبيا، التقى خلالها المشير خليفة حفتر قائد الجيش الوطني الليبي.

 

وعلى الجانب الآخر، سيطرت حالة من السعادة سيطرت على أرملة الشهيد أحمد منسي، وذلك بعد أن تسلمت مصر أمس الإرهابي هشام عشماوي.

حيث قالت منار سليم في مداخلة هاتفيّة مع قناة أكسترا نيوز: تلقيت الكثير من الاتصالات الهاتفية طوال الليل للتهنئة بأن الحق قد عاد.

وأن هذا الإرهابي سيمثل أمام القضاء المصري وأن الحق سيعود لأصحابه.

وتابعت: هذا يوضح للجميع أنَّ أي شخص يسعى لتخريب بلدنا لن يُنسى بل سيُحاسب في النهاية.

وأن الدولة المصرية الصامدة قادرة دائماً على استعادة حقوق الشهداء، وأنَّ القيادة السياسية المصرية لا تنسى أبداً حقوق الشهداء.

وأشارت إلى أنَّ المنسي الله يرحمه كان رمزاً لكل شهداء مصر، وهذا الإرهابي أيضاً سيكون رمزاً لكل حقير وخائن يريد أن يخرب مصر.