الخميس 17 ربيع الأول 1441 الموافق 14 نوفمبر 2019
الرئيسية » سياسة » السيسي يستقبل بالكويت نائب رئيس الوزراء

السيسي يستقبل بالكويت نائب رئيس الوزراء

السيسي

السيسي

قال السفير بسام راضي، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، إن الرئيس عبد الفتاح السيسي، يستقبل في مقر إقامته بالكويت نائب رئيس مجلس الوزراء، ووزير الخارجية الكويتي.

وجاء ذلك حسبما ذكرت فضائية إكسترا نيوز في نبأ عاجل.

هذا ووصل الرئيس عبد الفتاح السيسي، إلى دولة الكويت في زيارة رسمية يعقد خلالها مباحثات قمة مع الشيخ صباح الأحمد، أمير دولة الكويت.

وتشهد العلاقات المصرية الكويتية علاقات سياسية قوية وراسخة منذ امد بعيد وهو ما دعم العلاقات الأقتصادية بين البلادين، وجعلها تزدهر بين البلادين.

وتربط الكويت علاقات اقتصادية قوية مع مصر، واثبت التاريخ أن الكويت وقفت مع مصر مواقف اقتصادية بطولية استطاعت أن تثبت بها صدق علاقات الصداقة والمودة التى تتمتع بها العلاقات السياسية.

الكويت تعد ثالث أكبر شريك تجاري؛ لمصر في العالم العربي بعد الإمارات والسعودية، وفقًا لآخر تصريحات لوزير الصناعة عمرو نصار في نوفمبر 2018.

ويبلغ إجمالى حجم التبادل التجاري بين البلدين بلغ نحو 1.74 مليار دولار خلال عام 2017، منها نحو 363 مليون دولار سلع غير بترولية.

وتأتى الكويت في المرتبة الرابعة في قائمة أكبر الدول المستثمرة في مصر بمشروعات استثمارية مشتركة يبلغ عددها 1227 بمساهمة كويتية قيمتها 3،7 مليار دولار، حيث تتركز تلك الاستثمارات في مجالات السياحة، والصناعة، والتمويل، والعقارات والاتصالات، وتكنولوجيا المعلومات، والاستثمار الزراعي.

قامت الكويت في 2013 بدعم الاقتصاد المصري في أزمتة من نقص العملة الأجنبية، وأرسلت وديعة بقيمة 4 مليار دولار منها وديعة بمليار دولار من دون فائدة لمدة 5 أعوام.

وجائت الوديعة الكويتية في وقت أشد الحاجة فيه الاقتصاد المصري الذي كان يعاني من نقص من العملة الصعبة، بالإضافة إلى مطالبة قطر سداد وديعتها البالغة مليار دولار، والتي منحتها لمصر وقت تواجد الرئيس المعزول محمد مرسي في الحكم، وطلبتها بسدادها بعد عزله.

واستفادت مصر من الوديعة الكويتية في رفع احتياطها النقدي إلى 19 مليار دولار، في الوقت الذي كان يشهد تراجعا فيه باستمرار.

ولم تبخل الكويت على مصر واستمرت في دعم مصر خلال برنامج الاصلاح الاقتصادي، حيث قامت بمد أجل أحد الودائع التى منحتها لمصر عام 2013 وبقيمة 2 مليار دولار إلى لمدة عام؛ ليستحق اجلها في 21 سبتمبر 2019، والثانية بنفس القيمة ومن المقرار أن يتم سداد القسط الأخير منها في ابريل 2020.

واتخذت الكويت وحلفائها من دول الخليج بموقف اقتصادي بطولى، جعل مصر تعزز من مكانتها العسكرية والسياسية في حرب 6 أكتوبر، بأعلانهم قطع الأمدادت النفطية عن إسرائيل والولايات المتحدة الأمريكية.، رغم أعتماد الاقتصاد الكويتي على الايرادات النفطية.

واجتمع الملك فيصل ملك امملكة العربية السعودية وقتها بوزراء البترول العرب في الكويت بعد زيارة الرئيس محمد أنور السادات، وقرروا في 17 أكتوبر استخدام سلاح النفط في المعركة، وتخفيض 5% من الإنتاج العربي كل شهر حتى تنسحب إسرائيل إلى خطوط ما قبل يونيو 1967، وهو ما أنعكس سلبًا على ارتفاع أسعار النفط العالمية، وتراجع أمدادت الطاقة لأسرائيل.

وتأتى زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى الكويت اليوم الثالثة له منذ توليه الرئاسة في يونيو 2014؛ حيث كانت الزيارة الأولى في الخامس من يناير 2015، بينما كانت الزيارة الثانية في السابع من مايو 2017، استكمالا للزيارات المتبادلة بين البلدين الشقيقين، والتي تستهدف النهوض بالتعاون الثنائي في كافة مجالات العمل المشترك، من أجل تعزيز علاقات التعاون التاريخية الراسخة والمتنامية بين البلدين والشعبين الشقيقين في مختلف المجالات الحيوية، إيمانا بوحدة الهدف والمصير والتطلع إلى مستقبل مزدهر.

قد يعجبك